الإثنين , 26 يونيو 2017 - 01 شوال 1438 هـ

عائلة أبو مراحيل تروي تفاصيل الخطأ الطبي الذي سلب حركة إبنها محمد

عائلة أبو مراحيل تروي تفاصيل الخطأ الطبي الذي سلب حركة إبنها محمد

غزة/المشرق نيوز/ خاص/

لم يكن الطفل محمد عيسى أبو مراحيل ثمانية سنوات يعلم أن ذهابه لعيادة الوكالة بالنصيرات لأخذ حقنة بنسلين لعلاج ألم لوزتيه سيفقده الإحساس والحركة بقدمه اليمنى نتيجة خطأ طبي.

وفي تفاصيل الحادثة يقول شقيق الطفل محمد، المواطن عبد الله أبو مراحيل لـ"المشرق نيوز" إن القصة بدأت عندما ذهب أخوه لتلقي حقنة بنسلين لعلاج لوزتيه علماً بأنه كان قد أخذ ثلاث حقن من ذات النوع قبلها خارج العيادة،وتم إبلاغ الدكتورة المعالجة ياسمين الأطرش بذلك والتي بدورها قالت بأنه يمكن أن يأخذ الحقنة الرابعة بدون إجراء تحاليل بالمختبر كونه قد أخذ ثلاثة قبلها ولم يتأثر.

وأضاف أن الطبيبة أعطته حقنة البنسلين في الوريد بدلاً من العضل مما تسبب بوقف قدميه عن الحركة،وبعد شهر من الحادثة نقل مستشفى الأقصى إلى مستشفي الشفاء ،وأجروا له عملية تنظيف لمكان الحقنة مما تسبب بجرح كبير بالقدم ليقوموا بدورهم بتحويله للعلاج بمستشفى المقاصد بالضفة الغربية.

ويشير إلى أن الخطأ الطبي لم يقابل بأي إهتمام من قبل المسئولين بوكالة النصيرات الذين اكتفوا بزيارته لمرة واحدة.

ويجري أطباء في مستشفى المقاصد محاولات  عديدة لإعادة الحركة لقدم محمد،وسط ترقب من العائلة التي دعت وزارة الصحة لضرورة متابعة القضية واتخاذ التدابير اللازمة.


أضف تعليقك