السبت , 21 أكتوبر 2017 - 30 محرم 1439 هـ

قبلت المهمة بإلحاح العمومية وحكماء النادي

الإفرنجي للمشرق نيوز: سنحاسب المخطئين مالياً وإدارياً وفنياً في إدارة غزة الرياضي السابقة

فاروق الإفرنجي جمال الحلو أحمد المشهراوي

#

فاروق ممتاز الإفرنجي رئيس نادي غزة الرياضي في لقاء "للمشرق نيوز"

  • قبلت المهمة بإلحاح العمومية وحكماء النادي وهناك نوايا صادقة لإعادة العميد إلى موقعه الطبيعي
  • قمنا بتشكيل لجنة لدراسة الأوضاع المالية والإدارية السابقة وسنعمل بتوصياتها ومحاسبة المخطئين
  •  فريق كرة القدم يمتلك مقومات الخروج من قاع الدوري وسنفعل مداترس الناشئين الرديفة

غزة- المشرق نيوز-أجرى اللقاء: جمال الحلو وأحمد المشهراوي:

قال فاروق ممتاز الإفرنجي رئيس مجلس إدارة نادي غزة الرياضي المنتخب، إن اختياره المهمة الجديدة جاء  بطلب من لجنة الحكماء في النادي، والجمعية العمومية لعميد أندية فلسطين، والزملاء الذين عمل إلى جانبهم في السابق، خاصة أن الظروف التي يمر بها النادي في هذه الظروف الصعبة، خصوصاً أن الطلب هذه المرة ملحاً، وبقلوب صادقة بهدف الإصلاح، فضلاً عن الحالة، التي وصل إليها فريق كرة القدم الذي يحتل قاع الدوري الممتاز، وباقي الفرق الرديفة للألعاب الأخرى، وغياب الكثير من الألعاب التي حرص مؤسسو النادي على السبق بها.

وكشف الإفرنجي، خلال لقاء- صحيفة المشرق نيوز-بمقر العميد الواقع في حي الرمال الغربي، أنه تلقى في السابق الكثير من العروض منذ توليه آخر مهمة مطلع التسعينات، إلا أنه لم يكن متحفزاً للأمر كون الجمعية العمومية لم يكن اختيارها سليماً، ولن تختار الأفضل، كونها وضعت لاختيار أشخاص معينين.

فاروق الإفرنجي جمال الحلو أحمد المشهراوي

توصيات اللجنة

وذكر أن ما يحدث للرياضي، هي كبوة فارس، وسرعان ما سيعود للميدان، وهو نادٍ عريق، وله اسمه الكبير وانجازاته العريضة، التي سجلت بحروف من ذهب، مقدماً تطمينات للجمعية العمومية، وأحباب النادي أن الأمور تسير بالاتجاه الصحيح، ويتم معالجة الامور من خلال لجنة قمنا بتشكيلها، وستعمل بالأسلوب العلمي والتحليلي الصحيحين لمعرف الأسباب ثم وضع الحلول المناسبة، ومحاسبة المخطئين.

وأضاف "إننا ننظر إلى الغد، لنتعلم، وللمساعدة في تصويب الأخطاء واتخاذ القرارات وفق برنامج الذي وضعناه قبل الانتخابات، وستعاند على توصيات اللجنة، وما ستقوله لجنة الحكماء التي لها باع طويل في النادي. 

فريق كرة القدم

وأوضح أن الأمور تبشر بالخير، خاصة عودة الفريق الأول، وقد قمنا بزيارته في ملعب النادي برفقة رموزه الأوائل، وفي مقدمتهم النجم الشهير سليم  الزيناتي، والنجم الكبير إسماعيل المصري، وعدد من اللاعبين السابقين الذين أغنوا تاريخ الفريق الابيض، ونحن متفائلون بما يجري، وقد شاهدنا روحاً جديدة، وهناك قدرات مميزة للاعبين بدنياً وفنياً، وتحتاج إلى التفعيل والتوجيه الصحيح.

وأضاف أن حضور النجوم السابقة إلى أرض الملعب على مدار السنوات المتسلسلة منذ السبعينات، ومروراً بالثمانينات والتسعينات، وصولاً إلى نجوم اليوم، يؤكد على مدى الروح البناءة الموجودة، والنية للانطلاق والتطوير، وعدم وجد مكان للفشل والخذلان.

وأكد على أهمية تفعيل فرق النادي خاصة الثاني الموازي، والناشئين، وتبني مدارس التدريب الكروية، وذلك لرفد الفريق الأول. ورداً على وجود خليط من اللاعبين في الفريق الأول من مختلف الأندية والمحافظات، وليس من ناشئ النادي، ذكر الإفرنجي أن هذا لا يضير ما دام توفرت الجدية والانتماء للقميص الابيض، مستذكراً مشاركة لاعبين من مختلفة مع الرياضي خلال مشاركته عام 1987 في مباريات في الأردن، مشيراً إلى أن النادي عميد المؤسسات ويستوعب الجميع.  

الشأن المالي

وعن العجز المالي، والظروف الإدارية في النادي في النادي، التي تحدثت عنها الجمعية العمومية، قال الإفرنجي، إنه لكل حدث حديث، وسننتظر ما ستفضي إليه اللجنة من دراسة وتحليل، ولن أقول شيئاً لا أعلمه، وستطلع على ما هو موجود ونطوره، والنواقص ونعمل على إيجادها.

وبشأن المصاريف الباهظة التي أنفقت في السابق، ذكر أنه تم إقرار مكتب التدقيق السابق للحسابات لمدة 4 سنوات أخرى، وسيتم دراسة الأمور بعمق وبشكل سليم، خاصة أن استلام الصندوق والملفات جرى منذ عهد قريب، والإشارات الأولى توضح أن الإنفاق الكبير جرى على شراء اللاعبين. 

كلمة للعمومية

وتطرق الإفرنجي إلى مسيرة الحاج رشاد الشوا أحد الزعماء السياسيين في قطاع غزة، ومؤسس النادي منذ عام 1934، مشيراً إلى أنه كان رجلاً صاحب بصمات في كل المجالات، وأغنى النادي بخبراته ومعارف، وكان لي الحظ الوفير في تعلم المواقف منه، ووضوح الرؤية في القرار، حتى بات رمزاً يحتذى به إلى يومنا هذا.

وبشأن عملة التطوير في المنشآت، ذكر أن الخطة تقضي بالتطوير، إلا أن ما جرى في السابق، لم يحقق ما خططنا له، مشيداً بالفريق الذي سيعمل معه من الإدارة المنتخبة واللجان الجديدة لخدمة النادي.

وفي ختام اللقاء، وجه الإفرنجي كلمة إلى أبناء النادي، بالقول: عودوا إلى ناديكم بالمحبة والتعاون البناء، وستعمل يداً بيد لإعادة النادي إلى موقعه الطبيعي والخروج من الكبوة بفضل التعاون المشترك.

بطاقة في الأضواء

  • فاروق ممتاز هاشم الإفرنجي من مواليد 1951 (65 عاماً) ويحمل بطاقة النادي برقم (18).
  • عمل نائباً للحاج رشاد الشوا حتى وفاته علم 1988 حيث تولى الرئاسة، ثم تولى مرة أخرى عام 1992.، وهو ابن النادي منذ عام 1974.
  • ترأس بعثة النادي عام 1988 في دورة الضفتين لكرة القدم في الأردن، وهو رئيس هيئة التقاعد الفلسطينية سابقاً، ورئيس مجلس إدارة أمناء جامعة فلسطين حالياً، وقائم بأعمال رئيس هيئة الرقابة العامة، وعضو مفاوضات في اتفاقية طابا، وممثل فلسطين في الكثير من المؤتمرات المختلفة.

أضف تعليقك