الخميس , 21 سبتمبر 2017 - 29 ذو الحجة 1438 هـ

هل تعيد

أين سيعاد إنشاء سفارة قطر ومنزل السفير بغزة بعد 10 سنوات من نقله لرام الله؟

أين سيعاد إنشاء سفارة قطر ومنزل السفير بغزة بعد 10 سنوات من نقله لرام الله؟

غزة- المشرق نيوز:

علمت "المشرق نيوز" أن دولة قطر وافقت على إعادة فتح سفارتها في قطاع غزة، بعد أن نقلت السفارة بطلب من الرئيس محمود عباس لنقلها من قطاع غزة إلى الضفة الغربية حيث مقر السلطة الفلسطينية رداً على الحسم الذي قامت به حركة المقاومة الإسلامية- حماس في خزيان / يوليو من عام 2007.

وسيقوم السفير القطري محمد العمادي بإعادة افتتاحها، كما سيقوم بإنشاء بيت له بجوار السفارة، يكون مقر سكن السغير، وذلك بالقرب من ميناء غزة على شاطئ البحر، وهي أرقى المواقع في قطاع غزة.

وكانت أنباء غير مؤكدة ذكرت أن جمهورية مصر العربية، التي افتتحت عام 1995 أول سفارة في قطاع غزة، ستيعد فتح سفاراتها في قطاع غزة المتاخمة مع الحدود المصرية. يشار أن الرئيس عباس اتخذ قراراً بنقل جميع السفارات والمكاتب التمثيلية والقناصل من غزة إلى رام الله رداً على الانقلاب الذي نغذته حماس.

وقد جاء الإعلان عن السفارة القطرية، خلال عقد اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة اجتماعا تمهيديا مع مقاولي الشركات المشاركة في العطاء الخاص بمشروع إنشاء مبنى السفارة وسكن السفير، والأعمال الخارجية وملحقاتها في غزة "المرحلة الأولى-الهيكل الخرساني".

وترأس المهندس عبد الحليم العيسوي، رئيس قسم مشاريع الطرق في اللجنة القطرية، الاجتماع الذي عُقد في مقر اللجنة ليجيب على تساؤلات واستفسارات ممثلي الشركات المشاركة في العطاء.

وكان قد سبق الاجتماع زيارة ميدانية لموقع المشروع صباح يوم الخميس الأخير، بمشاركة مقاولي الشركات المشاركة في العطاء، بغرض معاينة الموقع ومعرفة حدود الشوارع المحيطة بالمشروع ومناسيبه.

الجدير بالذكر أن مبنى السفارة القطرية في قطاع غزة سيقام إلى الجنوب من ميناء غزة، على شارع الرشيد الساحلي، حيث تبلغ مساحة أرض المشروع حوالي 5 دونمات، وتشمل مبنى السفارة ومبنى خاص بسكن السفير، بالإضافة إلى الأعمال الخارجية وغرف الخدمات.


أضف تعليقك