الثلاثاء , 23 مايو 2017 - 26 شعبان 1438 هـ

الحية يدعو لتشكيل مجلس وطني جديد

الحية يدعو لتشكيل مجلس وطني جديد

غزة – المشرق نيوز:

أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، أن حركته ذاهبةً إلى إصلاح مؤسسات الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج على قاعدة الشراكة الوطنية التي ترفض الإقصاء والتفرد، داعياً لتشكيل مجلس وطني جديد.

وشدد الحية خلال صالون سياسي بغزة اليوم الثلاثاء، لمناقشة آخر التطورات في القضية الفلسطينية، أن حركته  ذاهبة لإصلاح منظمة التحرير الفلسطينية، والشراكة فيها وفق الاتفاقيات.

وبدأت اللجنة التحضيرية لعقد المجلس الوطني الفلسطيني، أعمالها اليوم في مقر سفارة فلسطين ببيروت، بمشاركة القوى والفصائل الوطنية، من بينها حركتي "حماس" و"الجهاد الإسلامي".

ولفت إلى أن حماس ذاهبة لتطبيق ما تم الاتفاق عليه بدءاً من اتفاق القاهرة مارس 2005، وإعادة تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية، كما أنها ذاهبة للتحضير لمجلس وطني جديد برفقة كم كبير من الفصائل الوطنية.

وأكد الحية، على أنه آن الأوان لهذا البيت أن يستوعب الكل الفلسطيني في الداخل والخارج، وأن يحمل الهم الفلسطيني ويمثل كل الفلسطينيين، ورفض كل سياسة التفرد والإقصاء.

وعبر أن أمله أن تنجح الجلسة التحضيرية لاجتماع المجلس الوطني للاتفاق على تشكيل مجلس وطني جديد.

وأكد أن حركته تعمل على تعزيز وتطوير برنامج وأدوات المقاومة بكل أشكالها، وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني والمساهمة في حل مشاكل قطاع غزة واللاجئين في الشتات والقدس.

وأشار إلى أن المقاومة قادرة علي أن تبشر الشعب الفلسطيني، وستعمل علي استمرار انتفاضة القدس بكافة الوسائل المتاحة كونها أحد الفرص ويجب استغلالها.

واعتبر الحية أن التنسيق الأمني مع الاحتلال يضرب وحدة الشعب وحقه بالمقاومة، مؤكداً أن الشعب مصدر قوة الفصائل ويجب الاعتزاز به لأنه صاحب قضية.

ورد الحية على التصريحات التي نقلها تلفزيون فلسطين أمس حول أزمة الكهرباء بأن الأنفاق مضيئة وغزة تعاني من الأزمة قائلاً" هذه أنفاق العزة والكرامة ولا يجوز لتلفزيون فلسطين ولا لغيره من القيادات السياسية أن يتحدث عنها بأنها سبب في أزمة كهرباء غزة "

وبين أن ما تدفعه الحكومة من فواتير كهرباء لغزة يأتي من أموال غزة التي تستقطعها السلطة من أموال المقاصة والموظفين.

وأكد أن حركته تسعى لتعزيز العلاقة مع المحيط الدولي وتطويرها، لتخفيف حدة الطائفية والمذهبية في المنطقة وفق إمكانياتها المحدودة.

وتابع: نعمل بكل جهد مع شركائنا للضغط على الاحتلال لمحاكمته قانونياً وسياسيا واقتصاديا ومكان العدو أن يحاصر ويحاكم لا أن تفتح له الأبواب للتطبيع.

ونوه إلى أن حماس لا تمانع إقامة دولة على حدود 67 مع عودة اللاجئين وعدم الاعتراف بالاحتلال، وأنه علاقتها به ستكون علاقة هدنة.

وبخصوص العلاقة مع مصر، أكد أنها تسير نحو الإيجابية، مشدداً أنه لم يكن هناك مع مصر أي مشكلة أمنية أو سياسية، وتم تحمل ارتدادات الخلاف الداخلي المصري لأننا إسلاميين وفلسطينيين.


أضف تعليقك