الإثنين , 26 يونيو 2017 - 01 شوال 1438 هـ

"اسرائيل" لا تعرف أماكن دفن جثامين الشهداء الفلسطينيين

"اسرائيل" لا تعرف أماكن دفن جثامين الشهداء الفلسطينيين

القدس المحتلة / المشرق نيوز

كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية أن "اسرائيل" لا تعرف أماكن جثامين شهداء فلسطينيين شاركوا في عمليات مقاومة خلال الانتفاضة الثانية.

وأوضحت الصحيفة أن هذا الاعتراف جاء في لائحة جوابية قدمتها النيابة العامة على الالتماس الذي قدمته جمعيات حقوقية باسم عائلات فلسطينية طالبت باسترجاع الجثامين التي تحتجزها إسرائيل،

وقال مندوب النيابة العامة خلال مداولات المحكمة العليا بالالتماس : 'تم العثور على 2 جثمانين من أصل 123جثمانا، طلبت العائلات الفلسطينية استرجاعها خلال عام 2015'.

ويتضح أنه لا يوجد أي سلطة حكومية رسمية تشرف على احتجاز الجثامين والدفن، وأن جثامين الشهداء تدفن على أيدي شركات خاصة والكثير من الوثائق المتعلقة بالجثامين وعمليات الدفن قد اختفت.

وأشارت الصحيفة أنه إلى الآن لم تقرر الحكومة عن جهة رسمية تقوم وتشرف على معالجة ملف دفن واحتجاز الجثامين.

ويجرى حاليا تقصي الحقائق حيال أداء الشركات الخاصة التي أشرفت على عمليات الدفن، يقول مصدر رفيع المستوى في وزارة القضاء: 'علينا أن نحدد أولا أي شركة وأي جهة أشرفت على دفن الجثامين، خاصة الشركات المدنية'.

وتابع:'المهام بالبحث عن الجثامين من المتوقع أن تكون في غاية الصعوبة خصوصا وأن بعض الشركات أغلقت وما عادت تقوم بعمليات دفن، ما يعني عدم وجود المستندات والوثائق المتعلقة بالجثامين والدفن، خاصة وأنه في تسعينيات القرن الماضي لم يولي أي أحد أهمية لقضية احتجاز ودفن جثامين الفلسطينيين، لدرجة أنه لم يتم التيقن وتوثيق اسم وتفاصيل الشخص الذي كان يدفن'.

من جانبها، عقبت المديرة العامة لـ 'هموكيد' مركز الدفاع عن الفرد، داليا كرشطاين بالقول: 'عندما يحطم قبرا في مقبرة يهودية في أي بقعة بالعالم تقوم الدنيا ولا تقعد بإسرائيل، لكن عندما يتم الحديث عن اختفاء عشرات الجثث لفلسطينيين احتجزتها ودفنتها إسرائيل، صمت ولا أحد يحرك ساكنا، وعليه سنواصل من خلال الالتماس حتى إلزام الدولة بتحمل المسؤولية وإيجاد الجثامين واسترجاعها للعائلات الفلسطينية'.


أضف تعليقك