السبت , 24 يونيو 2017 - 29 رمضان 1438 هـ

ماذا وراء لقاء الرجوب وعضو المعسكر الصهيوني "مرغليت"؟

ماذا وراء لقاء الرجوب وعضو المعسكر الصهيوني "مرغليت"؟

القدس المحتلة- المشرق نيوز:

ذكر موقع روتر نت العبري اليوم الجمعة أن جبريل الرجوب أحد قادة حركة "فتح"، ورجال رئيس السلطة الفلسطينة محمود عباس، التقى عضو الكنيست "مرغليت" أحد اليهود المتطرفين، وعضو في المعسكر الصهيوني في مكتب الرجوب بمدينة رام الله بالضفة الغربية.

ويقود الرجوب برفقة شخصيات في السلطة حملة ضد غزة وخاصة حركة "حماس" ويعتبر ان حماس سرقت الشرعية من محمود عباس، حيث هاجم الخميس وكيل وزارة الشباب والرياضة في قطاع غزة أحمد محيسن.

ويتزعم الرجوب الكرة الفلسطينية ويسيطر على كل منافذها من خلال الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، واللجنة الأولمبية الفلسطينية، والمجلس الأعلى للشباب والرياضة الذي وضعه بديلا عن وزارة الشباب والرياضة، ويتحكم في كل صغيرة وكبيرة في الرياضة, حيث حول الدعم للملاعب والرياضة في الضفة الغربية على حساب قطاع غزة، وتكاد المنتخبات تخلو من لاعبي غزة سوى واحد هنا أوهناك.

وكان عضو الكنيست أريئيل مرغليت، من كتلة 'المعسكر الصهيوني'، اعتبر أن الشركة الألمانية التي تبني سفنا حربية لإسرائيل، من طراز 'ساعر 6'، مملوكة لوزير الدفاع اللبناني، سمير مقبل، وعائلته، وأن للوزير اللبناني علاقات وثيقة مع إيران وحزب الله.

وذكرت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي، أن أقوال مرغليت جاءت في رسالة وجهها إلى المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، و'حذر' فيها من أن صفقة بناء السفن الحربية لصالح سلاح البحرية الإسرائيلي أبرمت مع جهات مقربة من إيران وحزب الله.

وأضاف مرغليت في رسالته أنه التقى خلال زيارة إلى أوروبا مع 'مصادر رفيعة' كشفت أمامه معلومات حول المالكين الحقيقيين للشركة التي تبني السفن الحربية المذكورة، وأن 'ثلاثة مسؤولين في جهاز الأمن الإسرائيلي مارسوا ضغوطا من أجل تغيير اسم الشركة التي تصنع السفن الإستراتيجية'.

وتابع مرغليت أن المسؤولين الإسرائيليين طالبوا بتغيير اسم الشركة التي تصنع هذه السفن من Abu Dhabi Mar إلى 'German Naval Yards Kiel' وذلك 'في محاولة لإخفاء الهوية الحقيقية لأصحاب الشركة الموجودة تحت سيطرة الأخوين ورجلي الأعمال اللبنانيين اسكندر وأكرم صفا، المقيمان في أبو ظبي'.


أضف تعليقك