الجمعة , 23 يونيو 2017 - 28 رمضان 1438 هـ

الى القائد (السنوار) (وكثير من عتاب) بقلم : الهام ابو ظاهر

الى القائد (السنوار) (وكثير من عتاب)  بقلم : الهام ابو ظاهر

الى القائد (السنوار) (وكثير من عتاب)

بقلم : الهام ابو ظاهر

لم اتردد لحظة في كتابة هذه الرسالة واعلم انها ستصلك في التوّ والحال ..لم اخاطب قائدا بإسمه من قبل .الا الان وذلك لخطورة المرحلة وخصوصية من أخاطبه.(أبو ابراهيم)انا إمراة فلسطينية لست من حزبك لكني أعيش في كنفك ولا اشعر بخير ..لا اشعر بأمان .للأمانة كنت أستشعره طوال الفترة السابقة .أخاطبك لانني احترم تاريخك ونضالك... وفراستي تمنحني استشعار الرجال عن بعد ...انت رجل حر همام ..لا تقبل ضيم او ظلم ..وطني ومناضل وقضيت من العمر ماهو ثلثي عمري داخل السجون ..فهل يقبل مناضل ان يهان مناضل مثله؟هل تقبل ان يختطف ويهان (ابا الوليد)رفيق سجنك ونضالك؟هو بشر يخطئ ويصيب ..ان قال هناك فاسدون ومنتفعون عندكم فقد اصاب .فانتم لستم حكومة آلهة معصومة من الخطأ .لديكم كثر من الشرفاء ولديكم ثلة من الفاسدين والمفسدين.والمنتفعين من استمرار الانقسام .وان قال(ابو الوليد) كما ادعيتم ولم اسمعه قالها ان موظفي غزة لا يدفعون كهرباء فقط اخطأ فهم يدفعون ويعانون مثلي وأكثر ويستحقون كل تقدير على جهدهم وتعبهم لخدمتي وخدمة المجتمع .لكن هل هكذا تورد الإبل؟؟ ..خطف واهانه واعتداء وفي وضح النهار؟ ..اليست هذه ملامح ما قبل 2007؟ فوالله اني وكل اهل غزة لا نريدها فهل تريدها أنت ؟؟لم اسمع منكم موقف ادانة واضح وصريح لهذا الفعل المشين ..انه صمت القبور فهل انتم شركاء أم هو صمت القبول ؟؟لو مات (ابوالوليد)هلعآ من الموقف او اصيب بجلطة نظرأ لكبر سنه ومرضه هل سيصمت الشارع او حتى العوائل؟..إياكم وجنون العظمة الذي يسكن بعض عناصركم (فكل عود به دخان ) هل من المنطق ضبطكم لقاتل في جريمة جنائية في ساعات معدودة ولا تفعلونها في حالة (الزق؟).هل تقبل ان تهان إمراة حرة مثلي واخت الرجال من قيادي طرفكم لانها كتبت كلامآ لم يعجبه رغم انه كلام حق ! مع العلم انني صمت عنه حرصآ لا خوفآ ...حرصآعلى النسيج الاجتماعي واللحمة الوطنية واحترامآ لشرفاء منكم تدخلوا لرأب الصدع ..مع العلم ايضآ اانني اكتب قناعاتي التي يمليها علئ ضميري المهني والادبي والوطني الحىّ ولم ولن اكن يومآ الا بوقآ للوحدة الوطنية والحق .ومن يفكر ان يخيف امرأة شعارها (الموت على المبدا ولادة)هو انسان اخرق وخاسر لا محالة .....صمتم رسميآ على اختطاف( ابي الوليد ) ..واهانته ..فما انتم فاعلون لو تكرر المشهد؟ ..نحن تحملنا معكم الحصار والظلم والحروب وقدمنا فلذات اكبادنا ومالنا فداء للوطن وصموده ألا نستحق منكم الكرامة والامان ؟....القائد (السنوار)اذا انعدم شعور المواطن بالامان فهو الشعور الذي سيدق المسمار الاول والاخير في ن نعش حكومتكم ..والتاريخ شاهد على حكومات كثر سبقتكم وستلحقكم .لا يستمر الا العدل والحق . لسنا بخير يا( ابا ابراهيم ) فقر وبطالة وشباب يموت حرقآ وقهرآ و(بلطجة) وانعدام امان يلوح بالافق ! فكن منصفا للحق كما ظني بك ..المعتصم هبّ لنجدة إمراة مسلمة في آخر الارض .صرخت (وامعتصماه) .فهل ستلبي صرخة إمراة فلسطينية على بُعد شارعين منك ....هل ستلبي النداء ؟؟؟

انتهى


أضف تعليقك