بنك فلسطين
وطنية

دحلان: الاحتلال منع فتح من تقديم مساعدات لغزة و"حماس" أخطأت بـ"الإنقلاب"

محمد دحلان.jpg
محمد دحلان.jpg
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/100304

غزة/المشرق نيوز/

أكد القيادي في حركة (فتح) النائب بالمجلس التشريعي محمد دحلان أنه لا يسعى إلى الرئاسة الفلسطينية، مؤكدًا أن الرئيس محمود عباس والاحتلال منعا حركة فتح من تقديم المساعدات إلى قطاع غزة.

واعترف النائب خلال حوار تلفزيوني مع قناة "تن" المصرية، أنه أخطأ مرات عدة، مبديًا استعداده لمعالجة هذه الأخطاء رغم الانتقادات التي يتعرض لها.

وقال دحلان إن حركة "حماس" أخطأت في "الانقلاب" على السلطة عام 2007 لأنها حققت ما سعت إليه إسرائيل بانفصال الضفة عن قطاع غزة.

وعن التنازلات التي قدمتها حركة (حماس) برئاسة يحيي السنوار، قال إن الأخير أخذ قرارات تاريخية وشجاعة في العلاقة مع مصر.  

وحول الأوضاع الداخلية للقضية الفلسطينية، أكد أن الاحتلال الإسرائيلي هو المسؤول عن تردي الوضع الحالي، "ولكن يجب على القيادة ألا تعلق كوارثها على الاحتلال لأن ذلك يعفيها من المسؤولية الوطنية".

وشدد على أن دور القيادة لا يتمثل فقط بالخطابات والتوجيهات بل يجب أن تصنع من الهزيمة نصرًا ومن الهزيمة فرصًا جديدة.

وحول قرارات الرئيس محمود عباس الأخيرة تجاه غزة، أكد أنه لم يرى في حياته حكومة فاشية إلى هذا الحد تساعد في معاناة شعبها المحاصر في قطاع غزة، داعيًا الرئيس للذهاب إلى غزة وحل مشاكله مع حركة "حماس".

وجدد التأكيد على أن من يعطل الوحدة الوطنية بين الضفة وقطاع غزة يجب أن يحاكم محاكمة وطنية وشعبية لاسيما بعد أن اعترفت إسرائيل بأن أكبر إنجاز هو انقسام الضفة غزة.

وهاجم دحلان المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي والرئيس محمود عباس، موضحًا أنها سراب والرئيس يلهث خلفها من سنوات عدة دون أن تنقذ الوضع السياسي الكارثي في فلسطين وتحقق شيئًا للقضية الفلسطينية.

كما أكد أن الرئيس عباس تسبب في اهتزاز علاقة فلسطين مع المحيط العربي، وأن الدول الغربية تتبنى أفكار رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو المتطرفة.

وعن العراقيل التي تواجه تمكين الحكومة في غزة، أكد أن مصطلح التمكين "إخواني" والهدف منه هو ذر الرماد في العيون وعلى السلطة أن تتمكن في الضفة أولًا ثم قطاع غزة.

وكشف دحلان أن الضرائب التي يجمعها الرئيس محمود عباس من قطاع غزة مليار و300 مليون دولار أميركي وتذهب غالبيتها إلى خزينة الرئيس.

وحول أهمية جمهورية مصر العربية في القضية الفلسطينية، أكد أن مصر كانت ومازالت تقوم بدورها في القضية بدون تردد وذلك رغم كون القضية محط استغلال من بعض الدول العربية.

وعن صفقة القرن التي يسعى إلى تحقيقها الرئيس الأميركي أكد أن جميع مبادرات الرئيس الأميركي دونالد ترمب لن تفلح ولا يوجد أي مستقبل لصفقة القرن.

مرصد المشرق

المزيد

شؤوون محلية

أقلام وآراء