بنك فلسطين
وطنية

الرشق: انعقاد الوطني دون حماس والجهاد تكريس للإنقسام وضربة للمصالحة

ezzat.jpg
ezzat.jpg
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/101036

غزة/ المشرق نيوز

أكد ضو المكتب السياسي ل حركة حماس  عزت الرشق، إنّ دعوة المجلس الوطني للانعقاد بتشكيلته الحالية، دون مشاركة حماس والجهاد، تكريس لحالة الانفراد وضربة لجهود المصالحة وتكريس للانقسام".

وأردف الرشق في تصريحاتٍ له عبر موقع "تويتر"، أنّ هذه الخطوة تجاوز لنتائج  ومقررات اللجنة التحضيرية للمنظمة في بيروت، ومن شأنها إعادة  إنتاج مجلس هزيل فاقد للشرعية".

ونوه إلى أنّ الخطوة تفويت الفرصة لانتخاب مجلس جديد يمثل الجميع، ويكون قادرا على  مواجهة "صفقة القرن" ومحاولات تصفية القضية الفلسطينية

وكانت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير قررت، خلال اجتماع برئاسة الرئيس محمود عباس عقد المجلس الوطني يوم 30 إبريل 2018، خلافاً لما اتفقت عليه اللجنة التحضيرية للمجلس الوطني في بيروت بيناير 2017 على عقد مجلس وطني يضم القوى الفلسطينية كافّة وفقًا لإعلان القاهرة 2005.

وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" رفضها لقرار اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عقد المجلس الوطني بهيئته وتركيبته الحالية، وعدّت ذلك خروجا صارخا عن الإجماع الوطني، مشددة على أن أيَّ قرارات تنتج عن هذا الاجتماع "لن تكون ملزمة ولا تمثل الشعب الفلسطيني".

أما حركة الجهاد الإسلامي، فأكدت أن الدعوة لعقد الاجتماع غير مقبولة لسببين: أولها أن هذه الاجتماعات بلا قيمة ونتائج حقيقية، والثاني أنها تجري وفق رؤية أحادية دون توافق.

وقال داود شهاب في تصريح صحفي له، إن "التجربة تدلل على أن هذه الاجتماعات بلا قيمة، إذ انعقد المجلس المركزي قبل فترة وجيزة، ورغم ضعف توصياته ألا أن السلطة لم تنفذها، وضربتها بعرض الحائط، فيما يجري التنسيق الأمني على قدم وساق".

وأشار إلى أن "هذه الاجتماعات تجري وفق رؤية أحادية دون توافق وبعيدة عن الإجماع الوطني؛ ما يجعلها تفتقد الشرعية الحقيقية