بنك فلسطين
وطنية

التشريعي يلتقي عائلة المغدور "مصلح" ويجدد دعمه للقصاص من القتلة

عائلة مصلح.PNG
عائلة مصلح.PNG
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/101290

التشريعي يستقبل عائلة المغدور "مصلح" ويجدد دعمه للقصاص من القتلة
غزة / المشرق نيوز
التقى  نواب ورئاسة المجلس التشريعي الاثنين ممثلين عن عائلة المغدور عدنان مصلح، الذي توفي نتيجة تعرضه لحادثة قتل متعمّد من قبل مجرمين خارجين عن القانون، مجددين دعمهم لمبدأ القصاص من القتلة بأسرع وقت ممكن.
وأوضح عميد العائلة الحاج أبو محمد مصلح أن أبنهم كان قد تعرض لعملية استدراج مدروسة، تلاها عملية قتل متعمّد دون أن يرتكب أي جريرة أو ذنب.
وشدد على أن العائلة تنتظر حكم القصاص من القتلة، لحماية المجتمع الفلسطيني من الفوضى والفلتان الأمني، ولمحاربة الجريمة بشتى أنواعها وحماية المجتمع الغزي من الجناة وعتاة الإجرام.
وأكد أن أفراد عائلته قد تحلوا بالمسئولية الوطنية، وتسلحوا بالصبر منذ اللحظة الأولى لوقوع الجريمة بهدف افساح المجال أمام السلطة التنفيذية لاستكمال إجراءات التحقيق، شاكرًا الأجهزة الأمنية لكشفها عن الجناة وإلقاء القبض عليهم بوقت قياسي، مطالبًا بسرعة القصاص.
من ناحيته، اعتبر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر أن الحادثة تشكل جريمة مكتملة الأركان، مشددًا على أن التشريعي يدعم مبدأ سيادة القانون وسيتخذ كافة الإجراءات المطلوبة وصولًا بالقتلة لحبل المشنقة، وذلك لحماية الجبهة الداخلية ومنعًا لعودة الفلتان الأمني لقطاع غزة.
من جهته، أكد النائب مروان أبو راس أن الجريمة بمثابة جريمة كبرى استهدفت مواطن بريء ليس له أي ذنب.
وشدد على أن الجريمة قد مست المجتمع الفلسطيني بأسره، وشكلت قضية رأي عام، معلنًا أنه يدعم مبدأ القصاص من القتلة.
وأكد وقوف نواب الشعب الفلسطيني مع عائلة المغدور حتى احقاق الحق، مشيرًا إلى أنه تواصل مع الجهات الرسمية والأجهزة الأمنية وتابع معها مجريات التحقيق والجهود المبذولة حتى الوصول لإلقاء القبض على الجناة، ولا زال يواصل متابعته من الأجهزة الأمنية حتى النهاية. 
من ناحيته، أشاد النائب محمد فرج الغول بعائلة الفقيد المغدور، منوهًا لتضحيات العائلة، وأنها عائلة مشهود لها بالوطنية والاحترام، معبرًا عن وقوفه مع عائلة الفقيد.
واستنكر الغول الجريمة، مؤكدًا أنه سيبذل أقصى الجهود من أجل الوصول بالجناة إلى حبل المشنقة، وهو الحكم العادل للقتلة والجناة.
انتهى