بنك فلسطين
وطنية

بنك فلسطين يقدم رعايته ودعمه لبرنامج مدراس صحية وصديقة للبيئ

Pic 2.jpg
Pic 2.jpg
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/101509

انطلاقاً من مسؤوليته الاجتماعية..

بنك فلسطين يقدم رعايته ودعمه لبرنامج مدراس صحية وصديقة للبيئة

بالتعاون مع بلدية رام الله ومديرية التربية والتعليم وعدد من المؤسسات

رام الله / المشرق نيوز

أعلن بنك فلسطين عن رعايته الرئيسية لبرنامج مدارس صحية وصديقة للبيئة للعام الدراسي 2017-2018، والذي تقوم بتنفيذه بلدية رام الله بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم في المحافظة. حيث يهدف البرنامج إلى تكريم المدارس في مدينة رام الله، التي تحقق خطوات تهدف إلى تعزيز الصحة والوعي البيئي، ودعم الإدارة الفعالة للموارد البيئية المختلفة، بالإضافة إلى دعم وتشجيع الإسهامات البارزة والرائدة في مجال البيئة، بما يدعم أهداف الألفية في حماية وتحسين البيئة وتحقيق التنمية المستدامة.

وتأتي رعاية البنك لبرنامج مدارس صحية وصديقة للبيئة لهدفه الأسمى بتعميق الوعي البيئي والصحي لدى الطلاب في مدارس المدينة، كما أنه جزء من تهيئة الجيل الجديد لبيئة مناسبة ومحفزة لرواد الأعمال الشباب، فهؤلاء الشباب هم بنات فلسطين وعلمهم أملها في الازدهار والتطور، باعتبارهم محوراً من محاور تنمو فيه أجيال قيادية، قادرة على الابداع والابتكار لوضع فلسطين على خارطة العلوم المتقدمة. معبراً عن أمله بأن يشكل هذا المشروع بدايةً لنهضةٍ وطنيةٍ في كافة مجالات الحياة الصحية والبيئية والعلمية والحضارية.

وانضم لهذا البرنامج في هذا العام خمسة عشرة مدرسة، والتي شملت كل من مدرسة هواري بو مدين، ومدارس المستقبل، ومدرسة الفرندز الاساسية، ومدرسة فيصل الحسيني الأساسية العليا، ومدرسة الرجاء الإنجيلية اللوثرية، ومدرسة بنات رام الله الأساسية (الوكالة)، ومدرسة ذكور رام الله الأساسية (الوكالة)، ومدرسة راهبات ماريوسف الثانوية، ومدرسة الكلية الأهلية، ومدرسة بنات رام الله الثانوية، ومدرسة ذكور عين منجد الأساسية، ومدرسة عزيز شاهين الثانوية، ومدرسة سيدة البشارة للروم الكاثوليك، ومدرسة ذكور رام الله الثانوية، ومدرسة ذكور عين مصباح الثانوية. في حين يحق للمدرسة الفائزة بالمرتبة الأولى رفع علم المدرسة الصحية والصديقة للبيئة لمدة عام واحد.  

وبهدف تطوير البرنامج، فقد عقدت سلسلة اجتماعات مع أعضاء اللجنة التوجيهية للبرنامج وتم الخروج بتوصيات وإقتراحات أغنت نشاطات البرنامج بحيث يتم التركيز على نشاطات تواكب احتياجات الطلبة من الناحية الصحية والبيئية والتي ستؤثر إيجابيا في تغيير بعض السلوكيات البيئية والصحية لدى طلبة المدارس المشاركة. كما عقد اجتماع مع أعضاء اللجان التنفيذية في المدارس المشاركة بالبرنامج بحضور أعضاء اللجنة التوجيهية وذلك بهدف مناقشة خطة تنفيذ البرنامج لهذا العام، وتقييم تجربة العام السابق والخروج بتوصيات جديدة تتعلق بتنفيذ البرنامج خلال العام الحالي.

كما اشتمل تنفيذ البرنامج على عقد العديد من ورشات العمل التدريبية والمحاضرات التوعوية في مجالات الصحة والبيئة والتي استهدفت طلبة ومعلمي مدارس مدينة رام الله، بالإضافة الى ممثلي المؤسسات الشريكة من اللجنة التوجيهية والتقييمية وموظفي بلدية رام الله، بهدف التركيز على النشاطات التي ستؤثر إيجاباً في تقويم بعض السلوكيات لدى الطلبة، وإمكانية أن تصبح هذه النشاطات نهج حياة يومية لهم بما يتواكب مع الأهداف الرئيسية للبرنامج.

وخلال هذه الفترة، فقد تم تنظيم زيارات تقييمية وارشادية للمدارس المشاركة من قبل مدير المشروع وأعضاء اللجنة التوجيهية للبرنامج وممثلين عن بنك فلسطين، بهدف تقييم النشاطات البيئية والصحية واقتراح بعض التوصيات والحلول للمشكلات البيئية والصحية في المدارس.

 

ومن الجدير ذكره بأن عدد من الجهات والمؤسسسات في مدينة رام الله تشارك في تنفيذه، من بينها؛ اللجنة التوجيهية للبرنامج والممثلة بوزارة الصحة الفلسطينية، وسلطة جودة البيئة، وسلطة المياه الفلسطينية، والمركز الفلسطيني لأبحاث الطاقة والبيئة- سلطة الطاقة ، ومجلس الخدمات المشترك لإدارة النفايات الصلبة، ووزارة الاقتصاد الوطني، ومديرية زراعة رام الله، ومؤسسة عمار الأرض، والإغاثة الزراعية، ومديرية صحة رام الله، والدفاع المدني الفلسطيني، ومؤسسة عبد المحسن القطان.

مرصد المشرق

المزيد
حضارة جديد

شؤوون محلية

أقلام وآراء