[x]
بنك فلسطين
وطنية

انطلاق وقائع المؤتمر الطلابي في إدارة التسويق بالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية

مؤتمر التسويق بالكلية الجامعية
مؤتمر التسويق بالكلية الجامعية
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/104014

ينظمه قسم إدارة المال والأعمال تحت شعار UCAS GAZA
انطلاق وقائع المؤتمر الطلابي في إدارة التسويق بالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية
غزة: /  المشرق نيوز
 انطلقت في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية وقائع المؤتمر الطلابي في إدارة التسويق – UCAS GAZA، والذي نظمه قسم إدارة المال والأعمال في الكلية الجامعية، وذلك بحضور ومشاركة كل من الدكتور أكرم رضوان مساعد نائب الرئيس للشئون الأكاديمية لبرامج البكالوريوس، الدكتور عمر الجعيدي رئيس القسم، الدكتور محمد سالم رئيس المؤتمر، إضافة إلى أعضاء الهيئة التدريسية في القسم ولفيف من الخبراء والمختصين في مجال إدارة المال والأعمال، والطلبة وذويهم.
وفي مطلع المؤتمر رحب الدكتور أكرم رضوان بالحضور، وقال: يسعدنا أن نلتقي بكم اليوم في هذه الفعالية النوعية التي يعقدها قسم إدارة المال والأعمال بهدف إكساب طلبته العديد من مهارات التسويق المتميزة، والتي تنمي مخزونهم الثقافي والمعرفي والمهني بمجموعة من القدرات التي تميزهم عن أقرانهم من خريجي المؤسسات الأكاديمية الأخرى، معربا عن تقديره للجهود التي يبذلها القسم والتي تثمر في إعداد كوادر حاصلة على أفضل فرص التعليم والتدريب وقادرة على المنافسة في سوق العمل.
 من جانبه ذكر الدكتور عمر الجعيدي أن هذا المؤتمر يأتي في سياق مجموعة من الأنشطة والفعاليات التي يعدها قسم إدارة المال والأعمال بهدف تنمية قدرات الطلبة ومنحهم الخبرات اللازمة لسوق العمل، مبينا أن هذا المؤتمر المتخصص في مهارات التسويق تنبع حاجته للأهمية الكبرى بالوظيفة الإدارية التي تعتبر العامل الأساسي في ديمومة العديد من الشركات والمؤسسات وتخطي المفهوم التقليدي للتسويق، مبديا أمله أن ينجح المشاركون في تقديم أفضل الأفكار النوعية التي تعكس مدى استفادتهم من مناهج الدراسة في الكلية.
 من ناحية أخرى أكد الدكتور محمد سالم أن طلبة القسم بذلوا العديد من الجهود على مدار الأيام الماضية في التجهيز والتحضير للمشاركة الفاعلة في المؤتمر، وذلك بتناول العديد من الأفكار والموضوعات المهمة التي تختص في مجال التسويق للمؤسسات الأكاديمية، مقدما شكره الجزيل لكل من شارك وساهم في إنجاح وإنجاز المؤتمر بالصورة المشرفة والمرجوة.
  وبعد اختتام مجريات الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، انطلق الحضور لقص شريط المعرض الطلابي والذي اشتمل على نخبة من الأفكار التسويقية المقدمة من فرق طلابية، والتي هدفت إلى التعريف بالكلية الجامعية للعلوم التطبيقية وأهم الخدمات التي تقدمها لخدمة المجتمع بمختلف فئاته وشرائحه وإبراز دورها في دفع عجلة التنمية الوطنية.
 ومع انطلاق أعمال الجلسة الثانية للمؤتمر، بدأت الفرق الطلابية في عرض الأفكار الخاصة بها، حيث قدمت الطالبات ملك البطة وإيرينا لظن ودانيا حتحت فكرتهن التي تقوم على تقديم أجوبة كاملة للاستفسارات المقدمة من الجمهور الخارجي للكلية الجامعية حول الكلية وأهم ما تقدمه من خدمات وبرامج وأنشطة وفعاليات، فيما استعرض الطلاب حسن كلاب ومحمود أبو عيادة ومراد الغندور فكرة تسويقية حول تهيئة خريجي الكلية من طلبة الدبلوم المتوسط للتجسير في برامج البكالوريوس التي تطرحها الكلية الجامعية.
 وفي مشاركة للطالبات ديما أبو دف وشيرين دبابش وأميرة العف تحدثن عن فكرتهن التي تهدف إلى إظهار الصورة المشرقة لمفهوم التعليم التقني والمهني في المجتمع وتغيير الصورة النمطية السائدة له في أذهان المجتمع باعتباره من العلوم اللازمة لبناء وتقدم المجتمعات المتحضرة، كما أكدت الطالبات نشوى ضهير وياسمين المزيني وتوجان أبو شريعة في فكرتهن أن التعليم التقني لا يقتصر على أصحاب المعدلات المتدنية، بل قادر على جذب الطلبة المتفوقين من خريجي الثانوية العامة لبناء مستقبلهم المشرق من خلال برامج واختصاصات العلوم التطبيقية المختلفة.
من ناحية أخرى استعرض الطلاب عثمان الشياح ومحمد عزام ومحمد أبو غالي فكرتهم التي تقوم على تحفيز الطلبة الذين لم يحالفهم الحظ في اجتياز الثانوية العامة للالتحاق ببرامج الدبلوم المهني لمدة سنة واحدة والتي لا تشترط على منتسبيها الحصول على شهادة الثانوية العامة، وقدم الطلاب محمد أبو جراد ووسام قديح وإياد حسين فكرة تركز على التعريف بمختلف الخدمات التي تقدمها الكلية الجامعية لمنتسبيها من الطلبة في مختلف البرامج والاختصاصات، فيما تطرقت الطالبتان ميرفت أبو سعيد وسماح حمودة إلى بعض الأفكار التي يمكنها أن تحفز الخريجين على التجسير في درجة البكالوريوس وفق الاختصاصات التي تتلائم مع ميولهم ورغباتهم.
 الجدير بالذكر أن قسم إدارة المال والأعمال من الأقسام المتميزة في الكلية الجامعية التي تنظم دوما العديد من الفعاليات النوعية التي تسهم في توعية الطلبة وتعزيز قدراتهم التخصصية والمهنية وتساعد على جسر الهوة ما بين المعلومات النظرية التي يتحصلون عليها خلال الدراسة عبر الممارسة والتطبيق العملي، وذلك بالتواصل المباشر مع الخبراء والمختصين من أصحاب الكفاءة العالية.
انتهى