بنك فلسطين
وطنية

شاهد .. الصور الأولية للرئيس محمود عباس من داخل المستشفى

عباس.jpg
عباس.jpg
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/107534

رام الله- المشرق نيوز

نشرت مجموعة من الصور للرئيس الفلسطيني محمود عباس من داخل المستشفى الذي يتعالج فيه برام الله.

بقي الرئيس الفلسطيني لليوم الثاني في المستشفى الاستشاري في رام الله، مثيرا كثيرا من القلق المحلي والإقليمي، حول مستقبل السلطة الفلسطينية في حال غيابه.

وعلى الرغم من أن مساعدي عباس بثوا كثيرا من الطمأنينة حول صحته، فإن مجرد بقائه في المشفى وهو في سن الـ82، من دون أن يشرح أي طبيب حالته الصحية بوضوح وتفصيل، فتح الباب لإشاعات كثيرة وتصريحات وتحليلات حول وضعه الصحي، ومستقبل السلطة الفلسطينية.

وفيما أخذت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا» تبث بيانات وتصريحات حصرية لأطباء عباس حول صحته، بثت وسائل إعلام إسرائيلية تقارير مختلفة حول صحته «الخطيرة» و«المستقرة»، وحول خليفته المحتمل كذلك.

وفي الوقت الذي بثت فيه الوكالة الرسمية خبرا حول تلقي عباس، أمس، اتصالا هاتفيا من الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، اطمأن فيه على صحته، متمنيا له موفور الصحة والعافية، بثت وسائل إعلام إسرائيلية تقارير تقول إن صحته غير مطمئنة.

ونقلت وسائل إعلام عبرية عن مصادر، أن عباس يعاني من التهاب خطير في الرئتين وارتفاع حرارة جسمه، وأن المشكلة هي في عمره المتقدم. وذهبت بعض المواقع إلى القول إنه وزع صلاحياته على عدد من المسؤولين الفلسطينيين، واخضع البعض عددا من المسؤولين إلى تحليلات عميقة، حول من يصلح لخلافة الرجل.

لكن مصادر في محيط الرئيس قالت لـ«الشرق الأوسط» إن صحته تحسنت اليوم، بعدما انخفضت حرارته وتمت السيطرة عليها.

وكان عباس قد عانى من ارتفاع شديد في الحرارة، نتيجة التهاب رئوي وفي القصبات الهوائية، ما جعل تنفسه صعبا بعض الشيء.

ولم يتقرر متى يغادر عباس المشفى، إذ ينصح الأطباء ببقائه تحت المراقبة للاطمئنان.

وهذه هي المرة الثالثة التي يدخل فيها عباس المشفى خلال أسبوع واحد.

وكان عباس أدخل أول مرة يوم الثلاثاء الماضي، وخضع لجراحة صغيرة في الأذن الوسطى، ثم خرج بعد ذلك بساعات؛ لكنه أعيد إلى المشفى يوم الجمعة، ثم عاد الأحد، وبقي هناك.

وأثار دخول عباس المتكرر مخاوف على صحته، وفتح الباب لاجتهادات تتعلق بمستقبل السلطة الفلسطينية.

وأكثر ما يثير القلق في رام الله ودول قريبة، أنه لا يوجد خليفة معروف لعباس، في حين يوجد خلاف كبير سياسي وقانوني بين «فتح» و«حماس» حول المجلس التشريعي المعطل، الذي يفترض أنه لو كان على رأس عمله فسيحل مشكلة أي فراغ رئاسي.

وينص القانون الفلسطيني الأساسي على أن يتولى رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني رئاسة السلطة بشكل مؤقت، لمدة لا تتجاوز 60 يوما، إلى حين إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية.

وتقول «حماس» إن رئيس المجلس التشريعي عبد العزيز الدويك، وهو «حمساوي»، وحاز على منصبه بعد فوز «حماس» بالانتخابات التشريعية عام 2006، وهو من يفترض أن يحل محل عباس؛ لكن حركة فتح تعتبر المجلس برمته بحكم المعطل، ولا تعترف برئاسة المجلس الأخيرة، باعتبار أن المجلس يحتاج إلى دعوة من عباس لانعقاده، ومن ثم انتخاب هيئة رئاسية جديدة.

ويعد المجلس الآن بحكم غير القائم.

وقالت مصادر لـ«الشرق الأوسط» إن المجلس الوطني بصفته مرجعية السلطة، وينوب عن التشريعي، سيقرر في حالة أي مفاجآت.

وأضافت المصادر: «في حالة أي غياب قهري للرئيس، سيتولى رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون المهمة لحين إجراء انتخابات، باعتبار المجلس الوطني أعلى مرجعية تشريعية للفلسطينيين، ويضم المجلس التشريعي».

ولم تعلن حركة فتح التي تسيطر على منظمة التحرير والسلطة، عن اختيارها خليفة محتملا لعباس، وتجنبت الخوض في الموضوع بشكل مباشر لأسباب معروفة. لكن عباس عين قبل نحو عام، محمود العالول عضو مركزية حركة فتح، نائبا له في الحركة، ويتوقع أن يواجه العالول تنافسا شرسا من مسؤولين آخرين داخل «فتح»، بينهم جبريل الرجوب عضو «المركزية» القوي، ومروان البرغوثي عضو «المركزية» المعتقل في السجون الإسرائيلية.

وبرزت أسماء أخرى مرشحة لخلافة عباس، وغابت أسماء.

وقالت مصادر في «فتح» لـ«الشرق الأوسط»: «المسألة لم تحسم؛ لكن (فتح) تعرف كيف تتوحد». وأضافت: «(فتح) طالما توحدت تحت الخطر».

وتولى عباس منصبه بعد وفاة ياسر عرفات عام 2004، وهو حالياً رئيس السلطة الفلسطينية، ورئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ورئيس حركة فتح.

ولم ترد تقارير أمس عن استعدادات خاصة للجيش الإسرائيلي أو القوى الأمنية الفلسطينية، ولم يبد أن شيئا تغير في رام الله استعدادا لمرحلة جديدة.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، إن وضع عباس الصحي ممتاز، وفحوصاته مطمئنة، وإنه سيغادر اليوم أو غدا.