بنك فلسطين
وطنية

تعديلات جديدة على صفقة القرن وهذا موقف الأمير بن سلمان منها !!

tramb.jpg
tramb.jpg
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/107852

واشنطن/ المشرق نيوز

أسدلت صحيفة "يديعوت آحرنوت" في عددها الصادر اليوم الجمعة، عن خضوع خطة السلام التي تعدها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ( صفقة القرن ) لتعديلات جديدة.

ولفت المحلل العسكري في الصحيفة الإسرائيلية أليكس فيشمان إلى أن التعديلات الجديدة تمت بعد زيارة رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، للولايات المتحدة ولقائه، في شهر مارس/ آذارالماضي، مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ووفق تقرير فيشمان، فإن الصفقة، التي أعلن عنها في مطلع يناير/ كانون الثاني من العام الحالي، شهدت بعد اللقاء المذكور تحولا بـ180 درجة، مشيرا إلى أنه من الصيغة الأولى التي أعلن فيها ترامب أن "إسرائيل ستضطر هي الأخرى إلى دفع ثمن"، أدخلت عليها تغييرات جذرية بعد اللقاء المذكور.

وحسب الصحيفة، فإن الصيغة الأولى التي عمل عليها الموفد الخاص لترامب، جيسون غرينبلات، برفقة خمسة من أعضاء مجلس الأمن القومي، بلغت في يناير/ كانون الثاني الماضي "حدا من النضوج"، وكانت على وشك عرضها على الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، وأن غرينبلات عرض خطوطها في لقائه مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس ، الذي لم تعجبه الخطة، "لكنه مع ذلك لم يطرد الموفد الأميركي".

وأضاف فيشمان أن كل من اطلع على الخطة في صيغتها الأولى ادعى أنها عبارة عن "دمج لأفكار سبق أن جرى طرحها في عهد باراك أوباما، وحتى في عهد بيل كلينتون، وأنها تقوم على أساس حل الدولتين، ولكن بنكهة إسرائيلية، حيث جرى الحديث أيضا عن دولة فلسطينية منزوعة السلاح، وإسرائيل دولة قومية للشعب اليهودي، وتبادل أراض بنسبة متساوية، مع عاصمتين في القدس - دون تحديد دقيق لموقع العاصمة الفلسطينية، وبالتالي عندما قال ترامب إن إسرائيل ستضطر للدفع كان يقصد تنازلات مؤلمة".

ولكن، وبحسب فيشمان، فقد تغيرت الأمور كليا، ومن أوقف هذا الاتجاه للتسوية كان السفير الأميركي في إسرائيل، دافيد فريدمان، المعروف بمواقفه الصهيونية وتأييده للاستيطان في الضفة الغربية .

ونجح فريدمان، الذي يعمل بشكل مباشر مع ترامب ويسافر للولايات المتحدة بشكل دائم للقائه شخصيا، في إقناع الرئيس الأميركي وصهره ومستشاره جاريد كوشنر بأنه "لا فائدة ترجى من الدخول في مواجهة مع إسرائيل"، وأنه في السياق الفلسطيني "لا يوجد أصلا أمل في الوصول إلى تسوية دون هز وضرب ائتلاف نتنياهو".

وبحسب فيشمان، فإن الموضوع الرئيسي على الأجندة الأميركية هو إيران، وأن "إسرائيل تشكل مدماكا مهما في هذه المعركة، وبهذه الطريقة تم تعديل (صفقة القرن) بشكل كلي".

وأشار المحلل العسكري في "يديعوت أحرونوت" إلى أنه يتبين من تفاصيل جديدة حول "صفقة القرن" بعد تعديلها، وفقا للتسريبات الوافدة من واشنطن، أن الخطة الجديدة تشمل نقل 10% من أراضي الضفة الغربية المحتلة، بما فيها مدينة الخليل، للسيادة الإسرائيلية بدون تبادل أراض.

أما العاصمة الفلسطينية فستكون في أحياء في منطقة القدس لم تكن جزءا من المدينة قبل العام 67، ولا يربطها تواصل جغرافي مع بعضها البعض، وهي تسوية يقول فيشمان إن "بمقدور نتنياهو العيش معها والمحافظة على ائتلافه الحكومي حتى لو أفضت إلى دولتين".

وتضيف "يديعوت أحرونوت" أن "ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الذي زار واشنطن أواخر إبريل/ نيسان الماضي استمع إلى هذه التفاصيل، ولم يتأثر سلبا، بل على العكس أعرب عن تأييده لضرورة وجود وبقاء إسرائيل، لكن عندما سمع أبو مازن منه عن هذا التحول (على شاكلة حدوة الفرس، وفق تعبير فيشمان)، فقد أصيب بصدمة أخرجت منه عددا غير قليل من التصريحات اللاذعة اللهجة ضد إسرائيل وضد ترامب، وبالأساس ضد فريدمان".

ووفقا لفيشمان، فإنه "منذ تلك اللحظة لم يعد ممكنا سماع كلمة واحدة من الرئيس الفلسطيني عن إعادة إعمار غزة برعاية أميركية، وبالنسبة له يمكن لإسرائيل وغزة أن يحرق أحدهما الآخر"، بحسب "العربي الجديد".

ويوم الأربعاء الماضي، عقبت الرئاسة الفلسطينية، على أنباء قرب إعلان خطة الولايات المتحدة الأميركية للسلام في المنطقة، المعروفة بـ " صفقة القرن ".

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن تكرار الحديث عن قرب قيام الولايات المتحدة الأميركية بطرح ما يسمى "بصفقة القرن" لحل الصراع الفلسطيني-الاسرائيلي، سيكون مصيرها الفشل، ما دامت لا تحظى بالقبول الفلسطيني، ولا تتوافق مع قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية.

وأضاف، أن أية محاولات رامية للالتفاف على الموقف الفلسطيني الواضح والثابت، وعلى أسس الشرعية الدولية، سواء من خلال أطراف فلسطينية، أو نماذج مشبوهة فشلت في الساحة تحت شعار" قيادات محلية" اندثرت أمام صلابة الموقف الفلسطيني، وقدرته على المواجهة، أو من خلال أطراف إقليمية، لن تؤدي سوى إلى مزيد من التدهور والتوتر على صعيد المنطقة والعالم، بحسب وكالة الأنباء الرسمية.

وتابع أبو ردينه قائلا: نحن في خضم مرحلة مواجهة سياسية ساخنة دفاعا عن ثوابتنا الوطنية وفي مقدمتها القدس بمقدساتها، فإن التجارب أثبتت أن الخيارات الفلسطينية أصبحت فاعلة، ونجحت في محاصرة العقلية الاستعمارية، وبالتالي أصبح الشعب الفلسطيني وقرارات قيادته الوطنية هي الدرع الحافظ للأرض، والهوية، والمقدسات، والتاريخ الفلسطيني المتجذر في أعماق الأرض.

وتابع: ان صنع السلام لا يحتاج إلى صفقات، أو طرح أفكار، بل يحتاج لإرادة حقيقية مؤمنة بالسلام كطريق لإنهاء الصراع، والحل لكل الأزمات التي تعاني منها منطقتنا، والعالم يتمثل بإقامة السلام العادل، والشامل القائم على قرارات الشرعية الدولية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية التي هي البداية والنهاية لأي مشروع سلام.

وحذر الناطق الرسمي باسم الرئاسة، من الاستخفاف بقدرات شعبنا الفلسطيني، والأمة العربية، والاستمرار باللعب في النار، لأن الطريق للسلام الدائم واضح، وهو تنفيذ قرارات الشرعية الدولية، واحترام الموقف الفلسطيني الذي له كلمة الفصل سواء بنعم او لا مهما كان حجم التحديات أو المؤامرات.

 

مرصد المشرق

المزيد

شؤوون محلية

أقلام وآراء