بنك فلسطين
وطنية

حماس تنفى وجود مفاوضات لصفقة تبادل أسرى

حماس.jpg
حماس.jpg
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/107966

جاهزة لدراسة اي مقترح لرفع حصار غزة

حماس تنفى وجود مفاوضات لصفقة تبادل أسرى

القدس / غزة / المشرق نيوز

نفت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" السبت وجود مفاوضات لصفقة تبادل أسرى جديدة مع الاحتلال الإسرائيلي.

وقال عضو المكتب السياسي للحركة خليل الحية في بيان صحفي: "ننفي ما تردده بعض وسائل الإعلام حول وجود مفاوضات لصفقة تبادل أسرى جديدة".

وذكر الحية أن "هذه الأنباء تأتي في سياق محاولات قيادة الاحتلال خداع الجمهور الإسرائيلي".

وترفض حركة حماس بدء مفاوضات لصفقة تبادل أسرى جديدة قبل إفراج قوات الاحتلال عن أكثر من 50 محررًا بصفقة "وفاء الأحرار" أعاد الاحتلال اعتقالهم.

وعرضت كتائب الشهيد عزالدين القسام الجناح العسكري للحركة قبل عامين صور أربعة جنود إسرائيليين أسرى لديها في غزة وهم "شاؤول آرون" و"هادار جولدن" و"أباراهام منغستو" و"هاشم بدوي السيد"، رافضة الكشف عن أية تفاصيل تتعلق بهم دون ثمن.

الى ذلك اكد القيادي خليل الحية استعداد حركته لدراسة أي مقترح أو خطة من شأنها رفع الحصار عن غزة، مؤكدا وجود تحركات عدة في هذا الاتجاه تدور خلف الكواليس.

وقال الحية في تصريح لموقع صحيفة الرسالة المقربة من الحركة، "نحن جاهزون لدراسة أي مقترح يقدم لنا نعرضه على الكل الوطني كي نقول نعم أو لا" مضيفا: "ولكن حتى الآن لا يوجد فكرة متكاملة تستحق الدراسة".

وفيما يتعلق بمسيرات العودة قال الحية إن هناك أهدافا بدأت تتحقق بفعل استمرار زخمها، لافتا إلى أن المسيرات وضعت حصار غزة على الطاولة الدولية الذي بدأ يتحرك من أجل تخفيفه خشية من الانفجار في وجه الاحتلال.

و يشمل المقترح المصري الجديد للهدنة تخفيف مصر للقيود المفروضة على قطاع غزة من الجهة الجنوبية، والمتمثلة في معبر رفح، من خلال إعادة افتتاحه ليشمل إدخال البضائع إلى جانب الأفراد، حيث يعمل هذا المعبر حاليا ضمن ما يعرف بـفترة التجربة، بناء على قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي، باستمرار العمل به طوال شهر رمضان، ولا يزال هذا المعبر يعمل على غير العادة للأسبوع الثالث على التوالي، خلافا لعمليات الفتح السابقة التي كان يعمل فيها ليومين أو ثلاثة على أبعد تقدير بعد فترة إغلاق، وهو ما يشير إلى بدء مصر بتقديم بوادر إيجابية للوصول إلى الاتفاق الطويل.

وتشمل الهدنة في حال إقرارها أيضا، قيام إسرائيل بتخفيف القيود إلى أبعد حد على حركة مرور البضائع إلى قطاع غزة، والسماح بدخول مساعدات إنسانية، وكذلك البدء بتنفيذ مشاريع حيوية كبيرة في القطاع، في مسعى لإنهاء سنوات الحصار الممتدة منذ 11 عاما، التي أثرت كثيرا على الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لمليوني مواطن، حيث أعلن مسؤولون في الأمم المتحدة الاستعداد لبدء هذه المشاريع قريبا.

انتهى

مرصد المشرق

المزيد

شؤوون محلية

أقلام وآراء