بنك فلسطين
وطنية

"أميال من الابتسامات" تشدد عاى استمرار جهودها لدعم القطاع الصحي بغزة

اميال من الابتسامات.PNG
اميال من الابتسامات.PNG
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/109002

خلال جولة في مجمع الشفاء الطبي
"أميال من الابتسامات" تشدد عاى استمرار جهودها لدعم القطاع الصحي بغزة
غزة / علاء المشهراوي / المشرق نيوز
شدت قافلة أميال من الابتسامات 34 امس الأربعاء، على استمرار جهودها لدعم القطاع الصحي بغزة، وذلك لتعويض الاستنزاف الحاد في الأدوية والمستلزمات الطبية التي تعاني منه وزارة الصحة بغزة جراء مسيرات العودة.
وقال رئيس القافلة عصام يوسف خلال مؤتمر صحفي عقده بمجمع الشفاء الطبي وسط مدينة غزة إن القافلة سنواصل جهودنا للوقوف بجانب شعبنا ودعم القطاع الصحي.
وأضاف يوسف: "نعتذر لشعبنا على قلة الامكانيات وقلة الحيلة مقابل تضحيات شعبنا الكبيرة؛ ولكننا سنبذل كل ما نستطيع ولن نقف متفرجين، بل سنكون بجانب شعبنا، وآمل أن نكون في مقدمة شعبينا في هذا الجهد المبارك".
ويشارك في وفد قافلة أميال من الابتسامات الحالية، 16 مشاركًا من 15 دولة، ومن المقرر أن يلتحق بهم اليوم الخميس 13 مشاركًا آخرًا من ماليزيا وإندونيسيا والأردن ودول أخرى.
واوضح يوسف أن زيارة القافلة لغزة جاءت للتأكيد على مواقف الأحرار في العالم ودعمهم للشعب الفلسطيني، "نحن معكم، وسنشهد قريبًا زوال الاحتلال وهذا الحصار الظالم لغزة".
وأضاف: "نحن في القافلة شعارنا لن نسمح أن تكسر إرادة شعبنا، وقبل أن نغادر غزة سنعلن عن قافلة ثانية".
ولفت يوسف إلى أن القافلة كان لها ملتقى صحي في بيروت بأبريل الماضي، وكان لها حضور كبير، موضحًا أنه الملتقى جاء بشكل أساسي لدعم القطاع الصحي في فلسطين وغزة بشكل خاص.
وقدّم رئيس القافلة الشكر لجمهورية مصر العربية على التسهيلات التي قدمتها لقافلة أميال من الابتسامات 34، قائلًا: "يجب أن يعود المعبر مفتوحًا بشكل كامل كما كان في 2009، وكما فعلت في رمضان". وكانت مصر فتحت معبر رفح طوال شهر رمضان الجاري.
من جهته، رحّب مدير عام التعاون الدولي في وزارة الصحة أشرف أبو مهادي بوفد القافلة، مؤكدًا أن حضورهم في هذه الزيارة التضامنية جاء لمشاركة الوزارة في همومها دعمًا للقطاع الصحي بغزة، وإجراء جولة ميدانية لتفقد اشكالات وواقع وزارة الصحة بغزة.
وأطلع وفد ممثل من وزارة الصحة وفد القافلة على الواقع الصحي بغزة، في وقت أجروا جولة تفقدية لجرحانا ومرضانا داخل مرافق وزارة الصحة ومستشفى الشفاء الطبي.
بدوره، استعرض مدير مجمع الشفاء الطبي بغزة مدحت عباس الواقع الصحي في القطاع، والمعاناة التي يتعرض لها الكادر الطبي في ظل شح الأدوية والمستلزمات الطبية جراء الحصار الإسرائيلي لغزة.
ولفت عباس إلى أن الوزارة عملت خطة طوارئ أثناء مسيرات العودة في مستشفياتها تمثّل ذلك بإلغاء الاجازات كافة، مشيرًا إلى أنه كان في مجمع الشفاء 14 غرفة عمليات تعمل على إنقاذ حياة آلاف المصابين.
وأشار إلى أن العجز لدى وزارة الصحة وصل إلى أكثر من 50% من المستهلكات الطبية وأكثر من 60% في مستشفياتنا ومختبراتنا وبنوك الدم.
انتهى
 

مرصد المشرق

المزيد

شؤوون محلية

أقلام وآراء