بنك فلسطين
وطنية

حاضنة يوكاس بالكلية الجامعية تحتفل باختتام مشروع العمل الحر E-WORK

مشروع العمل الحر.jpg
مشروع العمل الحر.jpg
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/111230

حاضنة يوكاس بالكلية الجامعية  تحتفل باختتام مشروع العمل الحر E-WORK
غزة/ المشرق نيوز
احتفلت حاضنة يوكاس التكنولوجية في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية باختتام مشروع العمل الحر E-WORK، والذي ينفذه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP بالشراكة مع الكلية الجامعية ومؤسسة ميرسي كور الدولية – غزة سكاي جيكس، وبتمويل من صندوق قطر للتنمية من خلال برنامج الفاخورة التابع لبرنامج لمؤسسة التعليم فوق الجميع القطرية.
وانطلق الاحتفال بحضور ومشاركة كل من الأستاذ الدكتور رفعت رستم رئيس الكلية، الدكتور سعيد الزبدة مدير حاضنة يوكاس التكنولوجية، السيد خالد شهوان ممثل الـ UNDP، السيدة وفاء عليان نائب مدير مؤسسة ميرسي كور الدولية، المهندس هاني شحادة ممثل عن برنامج الفاخورة، إضافة إلى ممثلين عن المؤسسات الشريكة والصديقة والعشرات من خريجي مختلف المؤسسات الأكاديمية المستهدفين من المشروع.
ويعتبر مشروع العمل الحر برنامجا تدريبيا تخصصيا يتكون من مرحلتين تشمل تدريبا تقنيا للخريجين متبوع بفترة تدريب على العمل الحر في مجالات عمل مختلفة تتلائم مع مهاراتهم وقدراتهم التقنية، ويستهدف خريجي جميع اختصاصات جامعات القطاع، ويهدف إلى توفير فرص عمل للشباب من خلال العمل الحر عبر الانترنت وصقل وتحسين مهارات خريجي التخصصات التقنية في قطاع غزة في مجالات العمل الحر وتحسين مهارات الخريجين في التعلم الذاتي والمساهمة في دعم التقدم الوظيفي وزيادة الدخل لدى الشباب في قطاع غزة، و رفع كفاءة الخريجين التنافسية.
وافتتح الأستاذ الدكتور رفعت رستم الاحتفال مرحبا بالحضور، وقال: "إننا ككلية جامعية للعلوم التطبيقية نشعر بالفخر ونحن نشهد اختتام المرحلة الثانية من مشروع العمل الحر والتي توجت بنجاح كبير وتحقيق لأهداف هذا المشروع النوعي، حيث نجح كافة القائمين والمعدين له بأن يمنحوا الأمل لأبنائنا وبناتنا من الخريجين في ظل الظروف القاسية التي يكابدها مجتمعنا الفلسطيني في ظل شح الموارد ونقص الإمكانات، وأن يجعلوا لهذه الفئة الواعدة موطأ قدم في سوق منصات العمل الحر الذي ينافس عليه الملايين حول العالم".
وتقدم بالتهاني لكل من تخرج من هذا المشروع بمرحلتيه متمنيا لهم مستقبلا مشرقا، ومشددا على ان مشروع العمل الحر يهدف الى زيادة فرص العمل في الخارج في اطار تعميم ثقافة العمل الحر كنهج.
من جانبها أعربت وفاء عليان عن سعادتها بالنجاح الذي حققه مشروع العمل الحر في إكساب الخريجين المستهدفين مجموعة متكاملة من المهارات التي يتطلبها الولوج إلى عالم العمل الحر، وأضافت: "لقد نجحتم في اقتحام هذا العالم الكبير وأبدعتم في ترك بصمة مؤثرة لكم فيه، وأدعوكم إلى مواصلة الجد والاجتهاد واكتساب الخبرات اللازمة التي تؤهلكم لخوض غمار هذه الحياة بصعابها، فأنتم نموذج مميز يستحق أن يقتدي به كافة شباب المجتمع الفلسطيني في قطاع غزة، كيف لا وأنتم تصنعوا المستحيل في ظل هذه الأوضاع الصعبة".
وتابعت: لقد شرفت في الأيام السابقة بمقابلة نخبة من رواد العمل الحر الشيء المشترك بينهم هو ايمانهم بان العمل الحر بات أسلوب حياة لانه اعطاهم الحرية باشكالها واسبابها المتعددة في سوق العمل التي تملك الإمكانات والقدرات والرؤى لأن تقتحم سوق عمل ينافس عليه الملايين حول العالم، ألا وهو سوق منصات العمل الحر، وهذا فخر لنا أن نجعل لخريجينا موطأ قدم نعتز به ككلية جامعية ونشهد اختتام المرحلة الثانية التي توجت بنجاح وتحقيق اهداف هذا البرنامج وان دل على شيء يعطي امل ودفعة لكل من ساهم في الاعداد لهذا البرنامج النوعي وانجاحه بهذه الصورة، ولا يخفى على أحد ما تمر به البلاد من ظروف صعبة وشعور أحيانا وبالياس والإحباط لدى فئة الشباب، وفي ظل كل هذه المؤثرات الخارجية التي نستشعرها جميعا أن نرى بنامجا يعطي املا ودفعة لفئة واعدة لديها الإمكانات والقدرات ولديها الحس والروى لان تقتحم سوق عمل ينافس عليه الملايين حول العالم – منصات العمل الحر وهذا فخر لنا جميعا أن نقول اننا استطعنا ان نمكن خريجينا ليكون لهم موطأ قدم في هذا الميدان الذي ينافس عليه الملايين في سوق العمل العالمي.
انتهى