بنك فلسطين
وطنية

قوى المقاومة بغزة تطالب بتشكيل جبهة مقاومة لمواجهة العدوان الإسرائيلي الأمريكي

مهرجان البارود الرطب.PNG
مهرجان البارود الرطب.PNG
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/113124

 غزة / المشرق نيوز
طالبت قوى المقاومة في قطاع غزة امس الاثنين بشكيل جبهة عربية مقاومة تكون حاضنة شعبية للمقاومة لـمواجهة العدوان الإسرائيلي الأمريكي على المنطقة.
وأكَّد رئيس الهيئة العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار خالد البطش في كلمة له خلال الحفل الختامي لمهرجان (البارود الرطب/ المقاومة مش ارهاب) مساء اليوم الاثنين، "أن الشعب الفلسطيني لن يغادر مواقع الاشتباك مع الاحتلال الإسرائيلي حتى يستعيد حقه المسلوب، وأن مسيرات العودة وكسر الحصار لن تتوقف حتى تحقيق أهدافها"، مشدداً "على أن شعبنا سيخرج يوم الجمعة المقبلة لمواجهة الاحتلال شرق قطاع غزة".
وأوضح البطش "أن شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة لا يخاف الموت، وسيواصل مسيرات العودة رغم التصعيد العسكري الإسرائيلي".
وأشار البطش إلى أن فعاليات المسيرة ستستمر بزخم كبير وستصبح خياراً لمواجهة الاحتلال ليس على مستوى قطاع غزة والضفة المحتلة وإنما سيمتد إلى القدس والأرضي المحتلة عام 1948، ومخيمات اللجوء والشتات.
وذكر البطش أن مسيرات العودة تتصدى لصفقة القرن التي تستهدف جميع الشعوب والدول العربية والإسلامية، مشيراً إلى أن الصفقة لن تمر وسيكون مصيرها الفشل، داعياً الامتين العربية والإسلامية لتقديم المساعدة والإعانة للشعب الفلسطيني الذي يدافع عن كرامة الأمة.
في السياق، أكَّد أن الغرب لن ينجح في مخططاته بجعل المقاومة معزولة عن حاضنتها العربية والإسلامية، مشيراً إلى أن محاولات شيطنة حلفاء وأصدقاء المقاومة وحرف بوصلة العداء من إسرائيل إلى ايران لن تمر على الشعب الفلسطيني مطلقاً.
وأشاد البطش في الدور الذي تبذله إيران في دعم القضية الفلسطينية، قائلاً "اليوم إيران بقادتها وجيشها وفدائييها يقفون مع فلسطين قلباً وقالبًا ومع المقاومة الفلسطينية".
وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر في كلمةٍ ألقاها في الحفل الختامي لمهرجان "البارود الرطب" الذي أقيم بالتزامن في العاصمة الإيرانية طهران إن الإدارة الأمريكية والإسرائيلية وأدواتها المحلية والإقليمية هي "رأس الإرهاب في العالم".
وأشار إلى أن الفصائل تعبر عن تضامنها مع الجمهورية الإيرانية في وجه البلطجة الأمريكية داعين العالم للوقوف في وجه هذه البلطجة.
وأضاف مزهر "ستبقى الفصائل مدافعًا عن توجهات شعبنا في مواجهة الإرهاب الصهيوني، وأن إدراج الفصائل في قوائم الإرهاب الأمريكي دليل على صوابة المنهج المُقاوم".
وقال: "نعتبر أنفسنا جزءًا أصيلاً من محور المقاومة الممتد من لبنان والعراق وسوريا واليمن وإيران، مؤكدين على وحدة الدم والمصير في مواجهة أي عدوان على أي جبهة كانت".
وقال القيادي في  حركة حماس  إسماعيل رضوان إن هذا المهرجان جاء رداً على وضع الإدارة الامريكية عدد من قادة المقاومة على قوائم الإرهاب.
وذكر رضوان أن الادارة الأمريكية بإعلانها الباطل نقل سفارة الاحتلال للقدس وضعت نفسها في خندق معادٍ للأمة العربية والاسلامية.
وأشار إلى أن ستبقى القدس هي قبلتنا الأولى وهي العاصمة الأبدية لفلسطين، وإن قرارات ترامب لن تغير الحقائق التاريخية والسياسية والقانونية، أن القدس لنا ولا مقام للصهاينة على أرض فلسطين؛ لذا سنواصل مقاومتنا حتى نحرر قدسنا واسرانا ونحقق حق العودة لشعبنا.
وقال إن المقاومة هي الدرع الواقي لمسيرات العودة ولشعبنا، وعلى الاحتلال ألاّ يختبر صبر المقاومة، محذرًا الاحتلال من ارتكاب أي حماقة ضد أبناء شعبنا ومن حق المقاومة أن تدافع عن أبناء شعبها.
وأكد على استمرار مسيرات العودة حتى تحقق أهدافها؛ قائلاً: "هي اعادت قضيتنا إلى صدارة الاهتمام العالمي، وأكدت على وحدة شعبنا والأرض، وفضحت جرائم الاحتلال".
ودعا السلطة لوقف التنسيق الأمني مع الاحتلال ورفع العقوبات الظالمة عن شعبنا، والانحياز الكامل لخيار الشعب والمقاومة؛ ندعو لوقف كل أشكال التطبيع مع الاحتلال؛ "لأنه العدو الأوحد للأمة العربية والإسلامية".
واختتما قائلاً: "نرحب بكل الجهود المبذولة لرفع الحصار عن غزة وحل الأزمات الإنسانية دون أثمان سياسية ووطنية، ويجب رفع الحصار عن القطاع دون شرط أو قيد لأنه جريمة ضد الإنسانية وضد شعبنا.
وقال قائد قوات التعبئة (الباسيج) التابع للحرس الثوري غيب برور إن شباب غزة سلبوا الراحة والنوم من عيون الغاصبين؛ لذا لن ينام ليله هانئاً ويعود سببه إلى جبهة الإسلام.
انتهى