بنك فلسطين
وطنية

أميركا تهدد باستمرار العقوبات على الفلسطينيين حتى التوصل لتسوية والرئاسة ترد !!

اميركا.jpg
اميركا.jpg
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/119108

رام الله/ المشرق نيوز

أكدت الادارة الأمريكية في تصريح لها أن العقوبات التي تفرضها علي الفلسطينيين لن تنتهي الا بالموافقة على التوصل لتسوية .

وقال مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر لصحيفة (نيويورك تايمز): إن إدارة ترامب، "لا تخشى من القيام بالأمر الصحيح، ولذلك فإنها تمتلك حظوظا أكبر، للتوصل لاتفاق حقيقي ما بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وأوضح كوشنر، أنه "لا يوجد أحد لديه الحق بتلقي مساعدات خارجية"، معربا عن ثقته بإمكانية "رأب الصدع" بين واشنطن ورام الله، مردفا إنه "في كل مفاوضات، يكون دائما الجواب 'لا'، قبل التوصل إلى 'نعم'".

وأضاف أن السلطة الفلسطينية، تلقّت تقليصات بالمساعدات، بعد أن أساء قادتها للإدارة الأميركية.

 وبحسب قناة (i24news) الإسرائيلية، فقد قالت: إنه سبق للرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أن وصف السفير الأميركي في تل أبيب بـ "ابن كلب"، كما خاطب أبو مازن، نظيره ترامب في إحدى خطاباته بـ "يخرب بيتك".

من جهته قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة في تصريح صحفي اليوم الجمعة ان التصريحات التي أدلى بها جاريد كوشنير، لصحيفة نيويورك تايمز، تنم عن جهل بواقع الصراع، وهي محاولة للتضليل وتزييف التاريخ الخاص بالقدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.

وأردف أبو ردينة بأن السلام لن يمر إلا من خلال حل الدولتين والقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، وفق قرارات الشرعية الدولية وقرارات القمم العربية، وان الاستمرار بإنكار الحقائق التاريخية والدينية للشعب الفلسطيني، ستضع المنطقة في مهب الريح.

وقال، "ان الفهم الأميركي للأمور، يعبر عن سياسة غير مسؤولة، ستؤدي إلى فراغ مدمر، وتشكل خطراً حقيقياً على النظام القانون الدولي"، مؤكدا ان الشعب الفلسطيني لن يرضخ للضغوط أو العقوبات وسياسة الابتزاز.

وأضاف، ان التوجهات الأميركية، دليل على انحياز أعمى لمفاهيم مزيفة، وهي بمثابة فشل كامل لمساعي أميركية لا تستند إلى الحقائق التي يمكن ان تؤدي إلى تحقيق سلام حقيقي ودائم.

وختم أبو ردينه تصريحه بالقول، بصمود الشعب الفلسطيني وتمسك قيادته بالثوابت الوطنية وبمصالح شعبها، سوف تسقط كل المؤامرات، لان هذا زمن عابر ولن يطول.