بنك فلسطين
وطنية

كيف تفاعل الغزيون مع الكهرباء ؟

الكهرباء.jpg
الكهرباء.jpg
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/124731

غزة / المشرق نيوز

"مطالبات بقطع الكهرباء لأن كرت الكهرباء انتهى، وصرخات من شدة الفرحة لانقطاع الكهرباء بعد عدة أيام وليس بسبب عودتها، لم تعد ترتاح النساء من عمل المنزل، "أطفال" لا يغادرون المنازل، فصل الأجهزة الكهربائية عدة ساعات خشية تلفها"..

نهفات ومفارقات عجيبة خلقتها حالة انتظام التيار الكهربائي في قطاع غزة منذ أكثر من أسبوع، ففتحت المجال واسعاً للتندر والفكاهة بين المواطنين، بعد انتظامها لأول مرة منذ 10 سنوات ووصول ساعات وصل الكهرباء لأكثر من 24 ساعة في اليوم أو امتدادها لأكثر من يوم متتالية.

حالة التندر أظهرها عدد من المواطنين سواء في تعليقاتهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي أو خلال معاملاتهم اليومية، حيث اعتبروا أنفسهم كمن كان في معتقل منذ 10 أعوام وتعود على ساعات محددة من الكهرباء ولا يمكنه أن يتراجع عما كان عليه وبحاجة إلى وقت للتعود.

حجم الفواتير

بداية التعليقات كانت من المواطنين بشأن فواتير الكهرباء التي ستأتيهم وخاصة بعد انتظام التيار الكهربائي حيث تمنى المواطنون أن لا يكون حجم الفواتير مضاعف، حيث أنها كانت مرتفعة في 3 ساعات، فكم ستكون قيمة الفاتورة في الـ24 ساعة ...!!!

"أول من ذاق من الكأس".. المواطنون الذين يتعاملوا بنظام "الكروت لتعبئة الكهرباء، حيث جربوا استهلاك الكهرباء منذ اليوم الأول  فوجدوا أن الكرت الذي يكفي لـ4 أيام بات لا يكفيهم ليومين، مما جعلهم يفكرون في وجود حل سريع لوقف استهلاك الكهرباء بعد أن كانت الحكومة تساعدهم على ذلك سابقاً.

قام بدور الحكومة

التندر والنكات خرجت من بعض المواطنين في غزة ، عندما قال أحد المواطنين "بدأت بفصل التيار الكهربائي عن المنزل ل4 ساعات يومياً لأن أولادي لا يتحركوا من أمام "الجوالات"، وأشار ممازحاً:" أنا صرت بدل الحكومة وأفصل الكهرباء وخطتي هدفها التوفير وحتى يستطيع أولادي الدراسة".

في حين وجد آخر أن كروت الكهرباء في ظل الأزمة الاقتصادية، غير مجدية مما دفعة لفصل التيار الكهرباء لعدة ساعات حيث قال "كهرباء بدون فلوس" لا يجوز ...!!

وربة أحد المنازل قالت ـنها تراقب عداد الكهرباء يومياً ولاحظت ـن عمل الثلاجة هي السبب في زيادة سحب الكهرباء، فقررت فصل التيار الكهرباء عن الثلاجة يومياً، خشية مـن تتلف من عدم تعود الثلاجة على الكهرباء، وبهدف التوفير ايضاً.

في حالة غريبة عندما سمع صراخ ـحد المنازل، ليس بسبب وصل التيار الكهربائي، وإنما بسبب قطع التيار الكهربائي أخيراً بعد ثلاثة أيام متواصلة.

أم محمد ، تمنت أن يقطع التيار الكهربائي لساعات محدودة...والسبب أن وقت انقطاعها وقت راحتها في السابق ..أما هذه الأيام فكل الساعات استنفار متواصل ولا راحة بعد اليوم ....

يشار الى انه بالرغم من حالة التندر التي جاءت لعدم تصديق المواطنين بانتظام الكهرباء ، وخشيتهم للتعود عليها وعودة انقطاعها مجدداً ، الا ان انتظامها جاء لنتيجة مباحثات واتصالات بين الفصائل ومصر وقطر لحل ازمة الكهرباء وتحسين الظروف الإنسانية، وقد تحل الكهرباء العديد من المشاكل العالقة في القطاع ، كمشاكل الصرف الصحي والمشافي وغيرها من القطاعات التي تأثرت بشكل كبير.

تقرير فلسطين اليوم