بنك فلسطين
وطنية

رئيس المكتب السياسي لحماس يزور كنيسة دير اللاتين بمدينة غزة

3910949655.jpg
3910949655.jpg
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/130212

غزة/ المشرق نيوز

أجرى رئيس المكتب السياسي ل حركة حماس  إسماعيل هنية اليوم السبت زيارة إلى كنيسة دير اللاتين بمدينة غزة, وذلك بعد حرمان عدد كبير من المسيحيين في القطاع من التوجه إلى الضفة الغربية والقدس للاحتفال بأعياد الميلاد بسبب الإجراءات الأمنية التي تفرضها سلطات الاحتلال الاسرائيلي.

وأكد هنية خلال زيارته على التزام حركته بتوفير العيش الكريم والأمن لكل مسيحي، معبراً عن تضامن حركته مع المسيحيين في مواجهة السياسات الإسرائيلية.

وقال: "المسيحيون لهم مالنا وعليهم ما علينا، ونعتز بالتعايش المسيحي الإسلامي في غزة، وأوجه التهنئة لكل المسيحيين، الذين يعيشيون في قلب الوطن العربي".

وتابع: "هذه الزيارة من قيادة حركة حماس، لإخواننا المسيحيين لنقدم لهم التهاني بمناسبة رأس السنة الميلادية، ونحن ملتزمون بالمواطنة والعلاقات التاريخية المتجذرة، وليست الطارئة"

من جهته قال مدير العلاقات العامة في الكنيسة المسيحية الأرثوذكسية، كامل عياد: إن أسرًا مسيحية من قطاع غزة، لن تتمكن هذا العام، من أداء شعائرها الدينية، وإقامة احتفالات أعياد الميلاد المجيدة، في مدينتي بيت لحم، والقدس، بحجة المنع الأمني الذي تُطبقه إسرائيل.

وأضاف عياد: نحن في العادة، وعند قدوم فترة الأعياد المجيدة، نتقدم عبر الارتباط المدني الفلسطيني، لنيل الموافقة، لزيارة بيت لحم والقدس، لإقامة هذه الأعياد في كنيسة المهد، أو كنيسة القيامة، متابعًا: لكن هذا العام تفاجأنا، حيث قدمنا بطلب ألف تصريح، ورُفِض منهم 104، بزعم المنع الأمنيً، فيما جاءت الموافقة فقط لـ 350 شخصًا.

وأوضح، بالقول: "من الغريب أنه تم منح تصاريح لأطفال"، فيما رُفض ذووهم، لافتًا إلى أن الرفض ليس لسن مُعين، وإنما هنالك أشخاصًا رُفضوا وهم بسن فوق الـ 50 عامًا، متابعًا: من الغريب أيضًا أن الارتباط الإسرائيلي، نشر عبر موقعه الإلكتروني، بأنه سمح بمنح 500 تصريح لمسيحيي قطاع غزة، من أجل زيارة الضفة الغربية، وهذا لم يحدث على الإطلاق.