بنك فلسطين
وطنية

الإتحاد العام للمراكز الثقافية ينظم ثلاث ورش عمل بخان يونس

تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/13029

غزة / مشرق نيوز /

 نظم الإتحاد العام للمراكز الثقافية بالتعاون مع جمعية وطن للتراث والتنمية الأسرية ورشة عمل بعنوان " دور الشباب في انتخابات المجالس المحلية" صباح اليوم في مقر الجمعية بمدينة خان يونس  ، وتأتي ذلك ضمن مشروع "الشباب هم المستقبل" الممول من المساعدات الشعبية النرويجية NPA  وبتنفيذ الاتحاد العام .

 وحضر الورشة كل من "محمد شعت" رئيس الهيئة الإدارية لجمعية وطن للتراث  " وأنصار الفقعاوي"  منسقة المشاريع في الجمعية  وعدد من أعضاء الجمعية والمجتمع المحلي بالإضافة إلى" صابرين أبو شاويش" منسقة المشروع.

 وفي بداية الورشة  رحبت  المتدربة "إيناس أبو دراز"  بالضيوف والحضور ، وقالت  إن المشروع يضم 60 مؤسسة في قطاع غزة ويستهدف الفئة الشبابية.

 وأضافت دراز بأن الهدف من المشروع هو تطوير قطاع الشباب وتعزيز مشاركتهم في المجتمع المدني وصنع القرار و إعداد كادر شبابي يصبح قادرا على  إدارة العمل المؤسساتي .

 من ناحيتها قامت "الفقعاوي" بالتعريف عن الجمعية  وأهدافها والمشاريع التي تقوم بها خدمةً لشريحة الشباب والخريجين

 كما وتحدثت المتدربة "فاطمة العصار" عن مؤسسات  الحكم المحلي والمجالس ا لمحلية ودورها في المجتمع .

 ومن جانبه أكد  "محمد شعت" على ضرورة مشاركة الشباب في العمل التطوعي وانخراطهم في المجتمع بهدف تنمية قدراتهم .

كما قام الاتحاد العام للمراكز الثقافية بتنظيم  ورشة عمل آخري  بالتعاون مع  المركز الوطني للتنمية الريفية بعنوان   " المشاركة الشبابية في المجالس المحلية"

 وافتتحت الورشة المتدربة "ليلى طباسي" بالترحيب بالحضور وشكرتهم على تلبية الدعوة ، وتحدثت أيضا عن أهمية المشاركة السياسية للشباب ، مضيفةً بأنها عملية نقل وتبليغ حاجات المواطنين إلى الحكومات والمجالس البلدية .

وأكدت طباسي على أهمية المشاركة الشبابية في التأثير على صناع القرار لاتخاذ قرارات مناسبة في الخطط التي تقوم بها المجالس المحلية .

ومن جانبها تحدثت المتدربة "إيمان كًلاب" عن الرقابة الفعالة للمجالس المحلية الشبابية ، وقالت "بأن هدف  الرقابة ليست التشويه أو التجريح بل تعزيز مبادئ الحكم الرشيد و النزاهة و الشفافية من خلال المساءلة المجتمعية البناءة و الايجابية لدفع عملية التنمية" .

وطالبت كلاب المجالس الشبابية المحلية بأن يكون أعضاؤها مطلعين على القوانين و اللوائح الفلسطينية التي تم إقرارها .

 كما ونفذ الإتحاد ورشة ثالثة بالتعاون مع جمعية بيسان الخيرية بعنوان " دور الشباب في المجالس والهيئات المحلية " ، وحضر الورشة  عمر مطر ممثلاً عن البلدية بالإضافة إلى عدد من الخريجين والمتطوعين وأعضاء جمعيات المجتمع الأهلي والمدني .

وخلال هذه الورشة أشارت المتدربة هدى أبو سعود " إلى أنه يجب تمثيل الشباب في المجالس البلدية بنسبة لا تقل عن 30% "،وتحدثت أيضا عن حقوق وواجبات كل من البلدية والمواطن، وتفعيل دور الشباب في لجان الحي والبلديات" .

وطالبت الجميع بالعمل الجاد في منطقة التحدي للوصول إلى الأهداف المرجو تحقيقها والطموحات المستقبلية .

 ومن جابنها أكدت المتدربة أسماء مسمح على ضرورة وجود تصميم صندوق شكاوى خاص بالمواطنين ليكون هناك آلية تواصل بين المواطن والمسئول في البلدية يتم عرض الشكاوي من خلال الصندوق والعمل على حلها ، وطالبت بعقد دورات وندوات تثقيفية تتحدث عن حقوق وواجبات كل من البلدية والمواطن .

ومن ناحيته طالب الشباب المشاركين  برصف الشوارع التي يعاني منها سكان المنطقة من صعوبة في الوصول إليها ,وطالبوا  أيضا تطبيق فكرة تدوير النفايات لتشغيل الأيدي العاملة ولو بمبلغ بسيط للحد من مشكلة البطالة المتفشية في مجتمعنا.

وفي ختام الورشة وعد مطر الحضور برفع كافة الشكاوي والاقتراحات التي جاءت في الورشة على أعضاء المجلس البلدي والعمل على حلها في أسرع وقت ممكن.