بنك فلسطين
وطنية

هل حقا أهرامات مصر ليسوا ثلاثة؟!

تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/131640

مصر - المشرق نيوز

مقال / د. حسين دقيل / باحث متخصص في الآثار

يعتقد العديد من الناس في معظم دول العالم أن دولة مصر بها ثلاثة أهرامات هي خوفوا وخفرع ومنقرع، والحقيقة أن مصر بها أكثر من 80 هرمًا، ولكن أهرامات الجيزة الثلاثة هي الأكثر شهرة، والأهرامات بشكل عام هي مقابر كان المصري القديم يقوم بدفن موتاه فيها، وقد تطور شكل المقبرة من حفرة بسيطة في رمال الصحراء، إلى مصطبة من الطوب اللبن تعلو حجرتي دفن، إلى أن وصلت إلى شكل الهرم الذي بني من الحجر، قبل أن تتغير المقابر من الشكل الهرمي إلى المقابر المنحوتة في أعماق الجبال خلال عصر الدولة الحديثة، ومن الأهرامات الأخرى بمصر غير الأهرامات الثلاثة المشهورة:

هرم زوسر:

ويوجد بمنطقة سقارة؛ وهو من أقدم الأهرامات الموجودة في مصر بل وأقدم الأهرامات الموجودة على مستوى العالم، حيث تعود نشأته إلى القرن الـ 27 قبل الميلاد، وقام بإنشائه المهندس المعماري "أمنحوتب"، ليكون مقبرة للملك "زوسر" خلال عصر الأسرة الثالثة.

هرم سنفرو المائل:

وهو أحد أهم أهرامات مصر؛ أقيم في عهد الملك "سنفرو" مع هرمين آخرين، وسُمي بالهرم المائل حيث بدأ البناء به بزاوية 58 درجة، وعندما ارتفع بناؤه إلى المنتصف تغيرت زاوية البناء لتصبح 43 درجة، حتى لا يزداد الحمل على القاعدة التي اكتشف بعد البدء في البناء بأنها لا تستطيع حمل كل هذا الثقل.

الهرم الأحمر:

وقد استفاد الملك سنفرو ومهندسوه من تقنية بناء هرمه المائل في بناء الهرم الأحمر، وهو أعلى الثلاثة أهرام الرئيسية في دهشور، وترجع تسميته بالأحمر بسبب طبقة الصدأ الحمراء التي تعلو أحجاره، ويعتبر ثالث أكبر هرم مصري بعد هرمي خوفو وخفرع، كما أن الهرم الأحمر كان وقت بنائه أعلى مبنىً حجريا في العالم القديم.

هرم ميدوم:

وميدوم؛ منطقة تقع بمدينة الوسطى ببني سويف، وقام ببنائه أيضًا الملك سنفرو، ويظهر منه حاليًا ثلاث مصاطب، وكان عند انشائه أحد خامس أكبر أهرامات مصر، ويُعتقد أنه لم يكن بغرض أن يكون مقبرة لسنفرو وإنما ليكون مقبرة أو هرما كاذبًا.

أهرام أبو صير:

وتقع منطقة أبو صير جنوب الجيزة وشمال سقارة بنحو 4,5 كيلومتر، واشتق اسم أبوصير من الاسم المصري القديم "بر أوزير"، التى تعنى مقر المعبود أوزوريس، وتضم منطقة أبوصير مقابر ملوك الأسرة الخامسة ومنها؛ مقبرة أو هرم الملك "ساحورع"، وهرم الملك "نفر إير كا رع" وهرم الملك "نفر اف رع"، وهرم الملك "ني أوسر رع"، وقد اختار ملوك الأسرة الخامسة تلك المنطقة بعد أن ازدحمت منطقة الجيزة بالأهرامات العملاقة التي بناها فراعنة الأسرة الرابعة.

هرم أوناس:

ويقع في منطقة سقارة أيضًا، وهو الهرم الذى بناه الملك "أوناس" آخر ملوك الأسرة الخامسة، ومن خلال النقوش الموجودة بجدران غرفة الدفن بالهرم تم التوصل إلى ما عرف بعد ذلك باسم "نصوص الأهرام" وهي نصوص دينية تتحدث عن الدار الآخرة.

الهرم الأسود:

وهو الهرم الذي بناه الملك "أمنمحات الثالث" خلال الأسرة الثانية عشر في عصر الدولة الوسطى في مصر، هو أحد الأهرامات الخمسة المتبقية من الأهرامات العشر الأصلية في دهشور، وسمي بهذا الاسم تشبيها بالظلام.

هرم هوارة:

وتقع قرية هوارة على بعد 9 كم جنوب شرق مدينة الفيوم، وقد بُني هرم هوارة في عهد الملك أمنمحات الثالث أيضًا، وهو مبني من الطوب اللبن، ومكسو بالحجر الجيري، ويحتوي على حجرات عديدة تنتهي بحجرة الدفن، التي وجد بها تابوت ضخم يتكون من قطعة واحدة يصل وزنها إلى 110 أطنان.

هرم اللاهون:

ومدينة اللاهون تبعد مسافة 22 كيلو متر عن مدينة الفيوم؛ وهرم اللاهون بناه الملك "سنوسرت الثاني" خلال عصر الأسرة الـ 12، ويقع فوق ربوة عالية يصل ارتفاعها إلى 12 مترا، وهو مبني من الطوب اللبن، يبلغ ارتفاعه 48 مترا وطول قاعدته 106 أمتار، ويختلف عن بقية الأهرامات المصرية في أن مدخله يقع مدخله في الجانب الجنوبي، وقد عُثر بداخل هرم اللاهون على الصل الذهبي الذي كان يوضع فوق التاج الملكي. وأعتقد الآن؛ أننا نستطيع أن نجيب على السؤال؛ هل حقًا.. أهرامات مصر ليسوا ثلاثة؟!