بنك فلسطين
وطنية

قيادي في فتح يكشف عن إجراءات قاسية ستتخذها القيادة الفلسطينية ضد حماس

تنزيل (38).jpg
تنزيل (38).jpg
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/131796

رام الله/ المشرق نيوز

أكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح، بيان طبيب اليوم الخميس على ضرورة محاكمة محاكمة من جلسوا في المجلس التشريعي أمس بغزة، لأنه أصبح محلولاً، وذلك لأنهم انتهكوا القانون، وانتحلوا صفة نواب للمجلس.

وقال إن القيادة الفلسطينية ستتخذ كل الإجراءات التي من شأنها أن تقوض سلطة الأمر الواقع، مهما كانت قاسية، و"لن ندخر جهداً من أجل تقويض سلطة الأمر الواقع، التي تحكم من واقع العربدة من أجل مواجهة (صفقة القرن).

وأضاف في تصريحات لبرنامج "استوديو الوطن" أن حركة فتح والقيادة الفلسطينية منذ اللحظة الأولى كان قرارها بالاتجاه نحو المصالحة، مشيراً إلى أن القيادة التي ترعى الشعب الفلسطيني وهمّه وقضيته الوطنية، لا يمكن أن تساهم في إثارة الأوضاع.

وأضاف: "الانقلاب الأسود" بدأ يأخذ الآن منحىً خطيراً جداً يؤثر على قضيتنا الوطنية بشكل مباشر، والآن تمارس  حركة حماس  أعمالاً فاقت كل التقديرات والتوقعات من خلال اعتقال كل كوادر حركة فتح، والاعتداء على تلفزيون فلسطين، وتكميم الأفواه، وكل ما تمارسه من أعمال إرهابية، ومن خلال اتفاقياتها الجانبية مع الاحتلال على حساب المصالحة.

وشددّ على أن حركة حماس، لن تأتي إلى المصالحة إلا إذا قطعت علاقتها مع جماعة الإخوان المسلمين، ولن تكون شريكاً في صراعنا الوطني مع الاحتلال، لأنها تريد إقامة إمارة إسلامية لجماعة الإخوان المسلمين، وتكريس الانقسام، لذلك تتخذ حركة فتح قراراً بقطع العلاقة بشكل مباشر وعدم الحوار مع حماس طالما بقيت العلاقة مع جماعة الإخوان.

وتابع طبيب: "نحن نقول ومازلنا نؤمن بأن اتفاق 2017، ما زال ساري المفعول؛ لتبدأ به حماس من يوم غد، وكل القرارات، سنتراجع عنها، مشيراً إلى أن كل الإجراءات التي اتخذناها وسنتخذها، هدفها تقويض سلطة الأمر الواقع في غزة، وحماية المشروع الوطني ومواجهة (صفقة القرن).