بنك فلسطين
وطنية

هذا ما طلبه "العمادي" من حماس وإسرائيل بشأن المنحة القطرية لغزة

تنزيل (67).jpg
تنزيل (67).jpg
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/131862

غزة/ المشرق نيوز

تقدم رئيس اللجنة القطرية  لإعمار قطاع غزة السفير محمد العمادي بطلب من قيادة  حركة حماس  وإسرائيل بشأن المنحة القطرية للقطاع, وفق ما نقله موقع "المونيتور" الأمريكي اليوم الجمعة  في تقرير نشره للصحفي الإسرائيلي شلومي ألدار.

وقال التقرير إنه "خلال الأيام القليلة الماضية، طلب العمادي من قيادة حماس وإسرائيل منحه الوقت للتوصل إلى طرق مبتكرة؛ لإدخال الأموال القطرية دون إثارة غضب الرأي العام الإسرائيلي".

وأضاف: "لكن لم يكن الأمر بهذه البساطة، حيث ما هو نوع التدقيق الذي ستخضع له الأموال المنقولة إلى حماس؟ وكيف يمكن أن تمحى بصمات نتنياهو عن كل هذا المبلغ؟".

ووفق التقرير، تدرك "إسرائيل" أن وصول الأموال إلى قطاع غزة بات أمراً ضرورياً، ولكن الأخطر من ذلك أن الطريقة التي ستصل بها الأموال إلى غزة أصبحت مشكلة كبيرة في حد ذاتها.

ردا على الانتقادات، تفاخر نتنياهو بأن "إسرائيل" تعرف اسم كل شخص يحصل على راتب في قطاع غزة، وأن الأموال ستستخدم فقط لدفع رواتب العاملين في الخدمة المدنية، بل إن "إسرائيل" سربت إلى قطر أن هناك ما قيمته 150.000 دولار من الأموال، المتبقية من الدفعة السابقة والتي لم يتسلمها أحد. أو بعبارة أخرى، أوضح نتنياهو أن كل شيء يتم بإشراف صارم، وإنه لم يتم استخدام سنت واحد من الأموال التي تم السماح بتحويلها، في أوجه صرف ذات أعمال عسكرية لحماس.

ونظرت "إسرائيل" مؤخراً في إمكانية نقل حقائب الأموال إلى قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي، إذ ربما يكون حلاً أفضل على الأقل فيما يتعلق بموقف نتنياهو، ولكن تبين أنه لا يمكن تنفيذ هذا الخيار لأن مصر تلتزم بقطع علاقاتها مع قطر.

كما درست "إسرائيل" إمكانية تسليم مهمة تحويل الأموال إلى غزة إلى الدول المانحة، ولكن تكمن المشكلة في أن قطر لا ترغب في حجب مسار الأموال.

وبحسب ما تم إدراكه في الشأن هو أن هذه الأموال هي عبارة عن هدية من الشعب القطري لشعب غزة. وبالتالي، إذا لم يرجع الفضل إلى الدوحة، فإنه لن يتم تحويل أي أموال إلى قطاع غزة. وفق التقرير.

ووفق المونيتور، فإنه في الوقت نفسه، يهدد الفشل في تحويل الأموال القطرية إلى غزة على الفور بتعجيل اندلاع مواجهة عسكرية مع حماس.

ويوم الإثنين 7 يناير 2019، قررت الحكومة الإسرائيلية تجميد نقل الدفعة الثالثة من المنحة القطرية إلى غزة؛ بزعم إطلاق صاروخ على جنوب "إسرائيل". وفق ما أوردته القناة 20 العبرية آنذاك.