بنك فلسطين
وطنية

تفاصيل جديدة بشأن رفع سعر جمارك السيارات المستوردة وارتفاع تكاليف العمرة بغزة

تنزيل (9).jpg
تنزيل (9).jpg
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/132234

رام الله/ المشرق نيوز

أعلنت وزارة النقل والمواصلات الفلسطينية اليوم الاثنين جاهزية الحكومة لتنفيذ قرارات الرئيس محمود عباس في قطاع غزة.

وقال وزير النقل سميح طبيلة لـ "دنيا الوطن": "نحن مستعدون لتطبيق قرارات الرئيس أبو مازن، ففي حال حدثت انفراجة على مستوى المصالحة الوطنية، سنذهب لغزة، رغم أن الحكومة تنفق على القطاع أكثر من 96 مليون دولار شهريًا".

وحول ما قيل إنها بشريات لصالح الموظفين العموميين في غزة، قال طبيلة: "نتمنى أن تكون هنالك أمور إيجابية لصالح المواطنين والموظفين بالمحافظات الجنوبية".

وحول ملف العمرة لسكان المحافظات الجنوبية، قال طبيلة: نعمل مع السلطات المصرية، كي يُستأنف سفر المُعتمرين من جديد عبر القاهرة، كاشفًا عن حصول الحكومة الفلسطينية، على ردود إيجابية في هذا الصدد، لكن المصريين لهم اعتبارات تتعلق بأمن الدولة، دولة فلسطين تحترمها.

وعن إمكانية، ارتفاع تكاليف سفر العُمرة، قال الوزير الفلسطيني: "لن نوافق عليها إلا اذا كانت التكاليف عادلة، ولن نقبل بابتزازنا من أحد".

إلى ذلك، نفى وجود أي تنسيق بين وزارته برام الله، والوزارة بغزة، منذ حادث تفجير موكب رئيس الوزراء الفلسطيني، مضيفًا: "الإخوة في غزة لم يُمكنونا من إدارة قطاع غزة، وبالتالي لا يوجد أي اتصالات، رغم صرف الحكومة على القطاع، ملايين الدولارات".

وفي موضوع رفع سعر جمارك السيارات المستوردة، قال الوزير طبيلة: إن وزارته طرف في القضية، لكن الموضوع بالأساس لدى وزارة المالية، مشيرًا إلى حدوث اجتماعات مؤخرًا بهدف الوصول إلى حلول توافقية.

وأوضح أنه لا بد من تغليب المصلحة العامة، حتى لو حدث تضرر طفيف لبعض الأطراف، فلا بد من حماية مصالح الدولة والمواطنين، لافتًا إلى وجود شركات سيارات غير فعالة، لذا يجب أن تكون هنالك شركات فعالة، وتعمل وفق القانون.

وأكد أنه لا يوجد أي تعديل على تسعيرة المواصلات في المحافظات الشمالية، وأن ما يتم تطبيقه الآن هو التسعيرة التي وضعت مؤخرًا من قبل وزارة النقل والمواصلات.