بنك فلسطين

ليبرمان: نتنياهو سيتنحى مقابل عدم محاكمته وبينيت يرد عليه: هنية لا يزال حياً

ليبرمان وبينيت.jpg
ليبرمان وبينيت.jpg
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/134774

القدس المحتلة / المشرق نيوز

قال وزير أمن الاحتلال السابق، أفيغدور ليبرمان، إنه في حال تقرر توجيه لائحة اتهام ضد رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، فإنه سيحاول التوصل إلى صفقة ادعاء مع النيابة، وبموجبها يتنحى عن العمل السياسي مقابل عدم محاكمته وفق ما ذكر موقع "يديعوت أحرونوت" العبري اليوم الأحد..

وأضاف، ليبرمان، رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، خلال اجتماع انتخابي مغلق في القدس الغربية، يوم أمس، أن "حزب الليكود سيفوز في الانتخابات (في 9 نيسان/ أبريل المقبل)، لكن على الأرجح أنه إذا تقرر تقديم لائحة اتهام ضد بنيامين نتنياهو قبل الانتخابات، فإن احتمال أن يشكل حكومة جديدة يراوح الصفر، ولذلك فإنه لا يستبعد إمكانية أن يتوصل نتنياهو إلى صفقة ادعاء قبل الانتخابات".

وتوقع ليبرمان أن يخرج حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو من الانتخابات كأكبر حزب، لكن نتنياهو لن يتمكن من تشكيل ائتلاف في الوقت الذي تخيم فيه فوق رأسه لائحة اتهام.

وتابع ليبرمان، "لا أستبعد إمكانية أن يتجه نتنياهو في النهائية إلى صفقة ادعاء كالتي أبرمها رئيس الدولة الأسبق عيزر وايزمان، وأن يعتزل ويذهب إلى بيته في قيساريا مقابل ألا يحاكم"، وإذا جرى التوقيع على اتفاق كهذا، فإن الليكود سيضطر إلى انتخاب خلف قبل الانتخابات. وفي هذه الحالة فإنه يتوقع حدوث هزة ليس واضحا كيف ستنتهي.

وأضاف، ان موقفه يتمثل بأنه "طالما لا يوجد قرار نهائي من المحكمة، فإن هذا الرجل بريء، حتى لو كان الحديث عن رئيس حكومة. لذلك، سنتعارك بشدة مع نتنياهو حول مواضيع عديدة كشرط لانضمامنا إلى حكومته، مثل فتح الحوانيت يوم السبت، والزواج المدني والتهود، واستمرار تحويل الأموال إلى حماس، وإخلاء الخان الأحمر، وما إلى ذلك، لكن الموضوع القضائي لن يشكل عقبة بالنسبة لنا".

من جهة أخرى، اتهم ليبرمان، الوزير نفتالي بينيت زعيم حزب اليمين الجديد بأنه أول من يمسك بالسكين للطعن في نتنياهو. مشيرا إلى أن بينيت لم ولن يغفر لنتنياهو بسبب مهاجمته له ولزوجته عبر تقارير مسيئة من خلال موقع واللا.

وقال "ليس بينيت فقط، فهناك حلفاء آخرون ينتظرون حشر نتنياهو في الزاوية من خلال توجيه لائحة اتهام ضده".

وبين أن موقف حزبه "إسرائيل بيتنا" واضح، فطالما لا يوجد حكم نهائي من قبل القضاء، فلا مانع من تشكيل الحكومة والانضمام إليها.

حزب بينيت الجديد، رد على حديث ليبرمان، قائلا، إن ليبرمان لا يعرف سوى الثرثرة والكلام، والدليل على ذلك أن إسماعيل هنية لا زال حيا رغم ثرثرة ليبرمان وتهديده بأنه لن يبقى على قيد الحياة سوى 48 ساعة من توليه وزارة الجيش وهذا ما فشل به. مؤكدا أنه سيوصي الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين بالسماح لنتنياهو بتشكيل الحكومة المقبلة.