بنك فلسطين

ميلادينوف يعلن عن 10 آلاف فرصة عمل جديدة في قطاع غزة

تنزيل (18).jpg
تنزيل (18).jpg
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/135097

غزة/ المشرق نيوز

أعلن المنسق الأممي لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، اليوم الأربعاء عن بدء تجهيز مشاريع عمل في قطاع غزة, بهدف توفير10 آلاف فرص عمل جديدة

جاءت تصريحات ملادينوف خلال مشاركته في "قمة شباب فلسطين 2030م"، التي عقدت أمس في قطاع غزة والضفة الغربية.

وقال ميلادينوف لصحيفة "فلسطين": "نعمل على مشاريع محددة جدًا الهدف منها ولو بشكل بسيط المساعدة في تحسين الأوضاع المتردية في قطاع غزة والمتعلقة بشكل مباشر في الحصار"، مشيرًا إلى أنه سيزور غزة في قريبًا للإعلان عن المشاريع.

وأوضح ملادينوف أن هذه المشاريع ستبدأ في الأسابيع القادمة، بالشراكة مع البنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP).

وأشار إلى أنهم "طلبوا أن تكون بعض هذه الفرص الوظيفية موجهة لفئة الشباب، والذين يمتلكون شهادات علمية عالية نظرًا لارتفاع نسبة ومستوى التعليم في غزة".

وحول الأوضاع في قطاع غزة وجولات الحوار الأخيرة، أوضح ملادينوف أنه "لا يأتي يوم إلا ويعمل مع زملائه بكل الملفات والقضايا لرفع الضغط والحصار عن قطاع غزة".

وقال: "مع الأسف لا يوجد معي عصا سحرية، وما أحاول فعله في هذا الوقت إقناع كل الأطراف بالرجوع عن حافة الهاوية وعدم الوصول لمكان فيه تصعيد أكثر في قطاع غزة"، مستدركًا حديثه: "نحن مع الأسف قريبون بهذا القدر من الحرب".

وتمنى المسؤول الأممي: "أن يكون هناك نقاش مختلف للرجوع عن حافة الهاوية، ونقاش فعلي لرفع الحصار البري والبحري وأن يتمتع الناس في غزة بحرية الحركة"، مشيرًا إلى أن "قضية الانقسام مشكلة بشعة جدًّا للشعب الفلسطيني من فترة طويلة".

وقال ملادينوف: "هذه ليست إجابة لا عن الانقسام ولا الاحتلال ولا الحصار، ولكن هي محاولتنا في المساعدة في تخفيف العناء والعبء الذي يحمله الناس من أجل مواجهة الأكبر كالحصار والاحتلال والانقسام".

وأضاف: أتفهم أن هذه الإجابة ليست شافية جدًا، لكن لا يوجد حل، وكل الموظفين لدينا يعملون كل يوم من أجل الفلسطينيين في كل الأراضي المحتلة في غزة والضفة الغربية و"القدس الشرقية".

وحول القمة الشبابية، قال ملادينوف: "غزة روح فلسطين، ولو فصلنا الروح عن الجسد لن يبقى معنا شيء، والشباب هي الدماء التي تجري في عروق فلسطين، ونحن لدينا في الأمم المتحدة مسئولية عظيمة في المحافظة على الجسد والروح والدماء".

وأضاف: "لن نيأس ولن تتخلى عن مسؤولياتنا ولن نقف حتى نصل للوحدة الفلسطينية والدولة المستقلة، وبالرغم من كافة المصاعب من احتلال وأوضاع سياسية واقتصادية لن نتوقف عن الاستمرار والعمل بجدية"، مؤكدًا أن الشباب الفلسطيني بحاجة للعيش في حياة أفضل مما يعيشها الآن.

وتابع: "في قطاع غزة 2 مليون فلسطيني عاشوا أربع أزمات وحروب خلال عشر سنوات، والاحتلال والحصار وعدم الحركة مستمرون (...) هذا لا يجب أن يعيشه أهالي غزة، ونحتاج إلى مساعدتهم في مستقبل جديد".