بنك فلسطين

ما مدى احتمالية تصعيد الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية وقطاع غزة ؟

تنزيل (24).jpg
تنزيل (24).jpg
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/135103

تل ابيب/ المشرق نيوز

كشفت وسائل اعلام عبرية اليوم الأربعاء عن احتمالية تصعيد الأوضاع الأمنية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأكدت شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "أمان"، في تقييم استخباراتي لعام 2019، عن احتمالية كبيرة لتصعيد الأوضاع في الضفة وغزة، لافتة إلى أن التقديرات تشير إلى احتمال كبير على اقدام  حركة حماس  بشن هجوم ضد قوات الجيش، بحسب ما أورده إعلام الاحتلال.

وقدّرت شعبة الاستخبارات الاسرائيلية، أنه في حال تنفيذ مثل هذه العملية، فإنها ستكون محدودة النطاق، ولكنها قد تؤدي الى جولة كبير من التصعيد ضد قطاع غزة.

وأشارت الاستخبارات إلى أن هذه الاحتمال ينبع من صعوبات حماس في السيطرة على قطاع غزة؛ لضغوطات السكان المدنيين؛ بسبب الوضع الاقتصادي الصعب، معتبرة في الوقت ذاته أن حركة الجهاد الاسلامي شكلت صعوبة على حماس في السيطرة، باختيارها خطاً للاحتكاك مع إسرائيل.

وقالت: "حتى الآن، يحاول قائد حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، إدارة الأزمات والتحكم في نسب التوترات، ولكن إسرائيل تأخذ في الاعتبار أن فرص المواجهة العسكرية آخذة في التزايد".

وتعتقد مصادر الاستخبارات، أنه منذ الحرب الأخيرة على قطاع غزة عام 2014، تقدمت حماس بشكل ملحوظ في مجال الأنفاق، واستثمرت موارد كبيرة في حفر أنفاق للقتال داخل قطاع غزة أيضا.

واشار اعلام الاحتلال، إلى انه في ضوء هذا التقييم، قرر الجنرال أفيف كوخافي رئيس هيئة الأركان في جيش الاحتلال، تحسين استعداد الجيش الإسرائيلي لمواجهة محتملة مع غزة، معتبرا ان قطاع غزة هو محور أنشطة واستعدادات الجيش من برامج الأسلحة إلى التدريب، منوها إلى انه من بين أمور أخرى تم إنشاء مدير عام لإعداد الأهداف من أجل زيادة وتحسين مجموعة الأهداف التي يمتلكها الجيش الإسرائيلي لشن الهجمات بشكل أساسي من الجو وأيضًا من خلال وسائل أخرى.

وبين إعلام الاحتلال، أن هناك نية للاستثمار بالفعل في شراء أسلحة مخصصة للمقاتلين في الألوية المتقدمة للجيش الإسرائيلي مثل أجهزة الرؤية الليلية وغيرها من الصواريخ المضادة للدبابات.