بنك فلسطين
وطنية

مئات المعتمرين الغزيين عالقون في السعودية بانتظار فتح معبر رفح

مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/15912

غزة / مشرق نيوز

تفقد وزير الأوقاف والشئون الدينية بحكومة غزة أ. د. إسماعيل رضوان المعتمرين الفلسطينيين العالقين في المملكة العربية السعودية بسبب إغلاق المعابر نتيجة الأحداث الجارية في جمهورية مصر العربية.

واطمأن الوزير رضوان، خلال سلسلة زيارات تفقدية يرافقه مدير عام الشئون الإدارية والتعليم الشرعي د. محمد أبو عسكر، على أوضاع المعتمرين في فندق السفير والجنادرية والمصلى واطلع على الإشكاليات التي تواجههم، وطمأنهم بوجود اتصالات مكثفة مع السلطات المصرية وجميع الجهات المعنية لحل هذه الأزمة بفتح المعابر لعودة المعتمرين العالقين في مطار القاهرة والديار الحجازية.

وأكد وزير الأوقاف على أن وزارته تتابع باهتمام بالغ أحوال وأوضاع المعتمرين، وتبذل جهود كبيرة مع كافة الجهات لحل أزمتهم. مشيراً إلى أن هناك تواصل مع بعض الجهات الخيرية لتوفير وجبات للمعتمرين.

وناشد السلطات المصرية بفتح معبر رفح لعودة العالقين سواء في مطار القاهرة أو في المملكة العربية السعودية، سيما وأنهم يعانون ظروفا صعبة للغاية، مطالبا وزارة الحج السعودية والجهات المعنية بالتدخل لحل هذه الأزمة الإنسانية.

وحث الوزير أصحاب مكاتب الحج والعمرة بمساعدة المعتمرين والتخفيف من معاناتهم بشتى الطرق، كما حث المعتمرين العالقين بضرورة الصبر والتسلح بالدعاء.

و يعاني معتمرو قطاع غزة العالقون في المملكة السعودية من أوضاع إنسانية صعبة، في ظل استمرار إغلاق معبر رفح البري ومطار العريش المصري، فهم يعانون منذ خمسة أيام وينتظرون كل لحظة للسماح لهم بالعودة إلى القطاع.

وقال عوض أبو مذكور رئيس جمعية أصحاب شركات الحج والعمرة إن المعتمرين العالقين يعانون من نقص الأموال، في ظل تأخر عودتهم إلى القطاع والتي كانت مقررة الأربعاء الماضي.

وبين أن الأوضاع الداخلية في مصر وسيناء حالت دون عودتهم فهي تشكل خطراً على حياتهم في ظل عدم وجود طريق آمن بين معبر رفح والعريش، بالإضافة إلى إغلاق المعبر بعد ذلك وأشار أبو مذكور إلى أن أصحاب الشركات قاموا بمساعدة المعتمرين من خلال توفير فنادق بديلة لهم تكفلت الشركات بدفع إيجاراتها.

وقال: "سيتوجه أصحاب الشركات إلى سفارة فلسطين في جدة لمساعدتهم لدى الحكومة المصرية، ومناشدة الأطراف المسؤولة لعودتهم من خلال مطار القاهرة إن كان هناك مشاكل أمنية في العريش".

وأكد أبو مذكور أن 900 معتمر لا زالوا عالقين في السعودية، في حين أن 766 معتمرا كان من المفترض خروجهم الأربعاء الماضي لأداء مناسك العمرة ولكن لم يتم ذلك.

وشدد أبو مذكور على ضرورة الإسراع في حل مشكلة المعتمرين، مبيناً أن المعتمرين الذين كان من المفترض خروجهم الأسبوع الماضي ستنتهي تأشيراتهم والتي تم إصدارها لمدة أسبوعين فقط إذا لم يتم خروجهم هذا الأسبوع، 

وأكد أن ذلك من شأنه يعود بأضرار كبيرة على أصحاب الشركات وعلى المعتمرين وناشد الرئيس أبو مازن والأطراف المختصة في السعودية ومصر وسفارة فلسطين بالتدخل لمساعدة المعتمرين قدر الإمكان، وبمساعدتهم للعودة إلى القطاع بسرعة

وفي نفس السياق وجه معتمرون عالقون في المملكة السعودية عبر معا مناشدة للإسراع في عودتهم إلى القطاع، واصفين ظروفهم بالمأساوية.

وأشار المعتمرون إلى أن مصعدا بفندق "المصلي" بالسعودية سقط من الدور التاسع وكان بداخله ثمانية معتمرين من قطاع غزة ما أدى إلى نقل جميع من كان بداخلة إلي المستشفى بين إصابات خطيرة ومتوسطة.

وقال المعتمرون: "يوجد بيننا كبار في السن وأطفال، وقد ضاق بنا الحال حيث أن المبالغ التي بحوزتنا نفدت من البعض وعلى وشك النفاد من الجميع، علما بأنه تم حجز فنادق دون المستوي المناسب (كل 8 أفراد في غرفة لاتتعدى مساحتها 20 مترا مربعا) لذلك نناشد الجميع العمل على حل هذه المأساة التي نمر بها قبل حلول شهر رمضان ".

يذكر أنه تم الغاء رحلات الطيران من الأراضي السعودية الى مطار العريش يوم الأربعاء الماضي بسبب الأوضاع الأمنية المتوترة في سيناء والعريش ورفح المصرية، ما أدى الى منع عودة أو خروج المعتمرين من والى السعودية.

مرصد المشرق

المزيد

شؤوون محلية

أقلام وآراء