بنك فلسطين

صلى الفجر ثم ذبح جارته

تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/171

وكالات – مشرق نيوز

امتثل قاتل أستاذة التاريخ بجامعة بوزريعة الدكتورة (فطاس عائشة) للمحاكمة أمام جنايات العاصمة الجزائرية.

والغريب أن المتهم الذي اغتال ضحيته بطريقة بشعة، حيث ضربها بمطرقة ثم ذبحها، ألصق التهمة “بشخصيته الثانية الشريرة “لأنه حسب ادعائه مزدوج الشخصية، وهي الرواية التي استغربت لها هيئة المحكمة وسلطت عليه عقوبة السجن المؤبد بعدما كان يواجه عقوبة الإعدام.

القتيلة المنحدرة من منطقة البرواقية بالمدية في الخمسينات من عمرها، كانت تقطن بالمحمدية بالعاصمة رفقة شقيقتها التوأم شريفة، وهي أيضاً أستاذة في علم اللسانيات بجامعة بوزريعة بالعاصمة، وكانت المعنيتان تعطفان على جارهما الشاب (ع، أمين) في الثلاثينات من العمر طالب في معهد التكوين، على اعتبار أنه يعاني من تشوهات جسدية بسبب تعرضه لحريق في صغره، لكنه استغل الفرصة وقرر سرقة منزلهما بعد مراقبتهما.

ويوم جريمته صلى الفجر وعند تأكده من مغادرة احدى الشقيقتين للمنزل، توجه للأخرى وطرق الباب موهما إياها بأنه بحاجة للطماطم، وبسرعة فاجأها بثلاث ضربات عنيفة على الرأس بمطرقة أحضرها معه، وزادها طعنات بسكين ثم خنقها بواسطة وسادة نوم، وعند الانتهاء من جريمته رمى في المنزل قوارير خمر فارغة وبقايا سجائر التقطها من حديقة عمومية، ليوهم الشرطة بأن الفاعلين جماعة من السكارى.