بنك فلسطين
وطنية

بالصور| اكتشاف 33 نوعاً جديداً من النمل الشيطاني

تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/18073

وكالات / مشرق نيوز

ينصح جاك لونجين الخبير في علم الحشرات من جامعة ولاية يوتا قائلاً: "إذا كان لديك شكوك حول الزي الذي سترتديه في حفلة الهالوين المقبلة، فبإمكانكم محاولة رسم قناع من النمل، الذي اكتشفناه مؤخراً في غابات أمريكا الوسطى".

جنبا إلى جنب أجرى لونجين مع زملائه دراسة لطبقات لتربة العليا في غابات أمريكا الوسطى ومنطقة البحر الكاريبي بحثا عن أنواع غريبة من النمل. وبالفعل اكتشف العلماء 33 نوعاً جديداً، جميعها كانت صغير جدا يصل الحد الأقصى لطول الواحدة بحجم حبة الأرز.

وقال لونجين "نحن جمعنا عينات كبيرة من التربة بالاضافة للأوراق المتساقطة من الأشجار ووضعناها في أكياس كبيرة، وأخذناها مباشرة إلى المختبر، مع العلم أن زملائي كانوا يقولون مازحين: هذه أكياس بابا نويل لأنه لا أحد يعرف أبدا ما هو نوع الهدية الموجودة في الداخل".

بعد أن تم نقل الحشرات إلى المختبر، بدأ العلماء بدراستها من خلال المجهر. ما رآه الخبراء أثار هلعاً كبيراً، حيث كانت أوجه النمل مخيفة للغاية مع ملامح تعبير قاسية بالاضافة إلى الفكين القويين و"الأسنان" الحادة. وكان لا بد من البحث عن اسماء لهذه الحشرات الجديدة، وبالفعل فقد تم الاتفاق حول منحهم أسماء لشياطين من أساطير المايا.

أحد الأنواع اسمه zipacna Eurhopalothrix - وهذا يعود للشيطان Zipakna الذي يعيش تحت الأرض على شكل تمساح. أما النوع الآخر فقد أطلق عليه اسم Eurhopalothrix xibalba وهذه التسمية تنطبق مع تسمية عالم الجريمة- Xibalba ، والتي تترجم حرفياً على أنها "مكان للخوف."

كما سميت أنواع ثالثة من النمل hunhau Eurhopalothrix على شرف ملك الموت هونغ هاى. بقية الأنواع حصلت على أسماء أجساد الآلهة التي تم ذكرها أعلاه. على سبيل المثال، النملة Eurhopalothrix semicapillum (والتي يمكن ترجمتها بأنها "ذات نصف الشعر")، تحمل اسم جسد إله العالم السفلي.

إن فكرة إعطاء العلماء لهذه الأنواع من النمل الأسماء الفظيعة هذه جاءت لأنه يعيش تحت الأرض، تحت الأوراق المتساقطة، حيث تفترس الحشرات الأخرى الأصغر والأضعف والناعمة.

ومع ذلك، فإن الأشكال المخيفة لهذه الأنواع من النمل "الشيطاني" تبدو ظاهرية فقط، لأنها لا تشكل خطراً على الإنسان، لكنها هي نفسها مهددة بالانقراض. فالعديد من الأنواع تعيش في مناطق محدودة في الغابات الاستوائية القديمة التي تحيط بها المناطق السكنية. هذا يعني أن بعض النمل سوف ينقرض قريبا بسبب عدم وجود المساحات الكافية وبسبب الأنشطة الزراعية التي يقوم بها الإنسان.

وينوه لونجين "إلى أن لفت انتباه الناس إلى هذه المشكلة سيكون أمراً صعباً جدا، ولكن لا بد أن يتفكر الناس في الخلل المحتمل للسلسلة الغذائية، الذي يمكن أن يتبعه اختفاء العديد من هذه الحشرات".

ويمكن لجميع الذين يرغبون في الاطلاع أكثر على العالم الغامض من النمل الشيطاني قراءة مقالة عالم الحشرات (PDF -وثيقة)، والتي نشرت في مجلة Zootaxa.