بنك فلسطين
وطنية

القادسية يتفوق على ضيفه بيت لاهيا بثنائية وبيت لاهيا يخسر واقعة القادسية

تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/21098

الأسبوع الرابع لدوري الدرجة الاولى في قطاع غزة

القادسية يتفوق على ضيفه بيت لاهيا بثنائية وبيت لاهيا يخسر واقعة القادسية

غزة- المشرق نيوز-محمد المشهراوي:

حقق بيت حانون فوزاً ثميناً على المشتل 2-1 على ملعب التفاح ضمن لقاءات الأسبوع لارابع لدوري الدرجة الأولى لكرة القدم في قطاع غزة، ليرفع رصيده إلى 4 نقاط متساوياً مع المشتل بنفس الرصيد.

جاءت المباراة متوسطة الأداء مع افضلية نسبية للمشتل، فسدد عبد الرحمن المقادمة كرة مرت بعيداً، ورد خالد الحمادين عرضية لابراهيم الشنباري براسه علت العارضة، قبل أن يتقدم المشتل عبر مرجان فروانة الذي من ضربة حرة مباشرة سكنت شباك الحوانين.

وفي الشوط الثاني ظهر بيت حانون بصورة أفضل ليتعادل عبر خالد الحمادين في الدقيقة 61 من ضربة حرة مباشرة من خارج المنطقة سكنت شباك المشتل. وظلت افضلية بيت حانون ليتقدم في الدقيقة 89 من ضربة ثابتة نفذها الحمادين قابلها طارق السبع براسه في شباك المشتل.

حكم اللقاء: سعيد عبد الوهاب وساعده  محمود الصواف وإياد أبو  عبيد و نادر الحجار

القادسية- بيت لاهيا

وعلى ستاد رفح حقق القادسية فوزه الاول على ضيفه بيت لاهيا المتصدر 2-صفر، ليرفع رصيده إلى 4 نقاط، وبقي بيت لاهيا بنفس الرصيد.

قدم الفريقان مباراة قوية، واعتمد بيت لاهيا على الثلاثي الهجومي عبد ورش أغا وجلال الفيومي ومدحت السيد ومن خلفهم الثنائي محمد المقوسي وتحسين الحبل بينما لعب القادسية بمحمد السطري وعبد اللطيف عليان ومن خلفه فتحي شيخ العيد وعلى الكرد .

ومع مرور الوقت سيطر بيت لاهيا فأضاع تحسين الحبل انفرادا في المرمي بعد أن رواغ الحارس ولعبها عرضية للسيد لكن الحارس محمود الجزار تدخل وانقذ الموقف تبعه تسديدة من محمد سلمان وراسية من جلال الفيومي بين يدي الجزار.

 في المقابل جاءت هجمات القادسية أكثر تركيزاً ، ونجح السطري من تسجيل هدف التقدم بعد أن راوغ مدافعين ووضع الكرة في شباك حسام عليان.

وفي الشوط الثاني جاءت الأفضلية للقادسية، وتمكن محمد السطري من إدراك هدف التقدم الثاني من عرضية متقنة مررها عبد اللطيف عليان الذي وضع الكرة في الشباك.

وحاول الضيوف التقليص إلا أن هجماتهم اتسمت بعدم التركيز.

حكم اللقاء:  محمود أبو مصطفى وساعده  محمود أبو حصيره، وخالد  بدير، وسامح  القصاص رابعاً.