بنك فلسطين
وطنية

1620 جنديا مصابي جيش الاحتلال في غزة 500 منهم معاقين

تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/36690

القدس المحتلة / مشرق نيوز

كشف جيش الاحتلال الاسرائيلي عن العدد الحقيقي لجنوده المصابين خلال العدوان الأخير على غزة والذي وصل الى 1620 جنديا،بينهم 500 من جنوده كمعاقين  وذلك بعد مرور أكثر من 100 يوم على انتهاء العدوان الذي استمر 51 يوما.

وقالت صحيفة "معاريف" العبرية في تقرير نشرته مساء الثلاثاء إن اعتراف جيش الاحتلال بالعدد الحقيقي للجنود المصابين في غزة يبدد  مبدأ "المهم أنه بقي على قيد الحياة"، لانه يظهر معاناة الجنود الجرحى  بعد بقاء الكثيرين منهم في طور العلاج التأهيلي حتى اليوم، ومنهم من تسببت المقاومة بفقدانه القدرة على المشي.

وأشارت الصحيفة الى أن نفقات جيش الاحتلال خصص ارتفعت بصورة كبيرة جدا بعد تخصيص ميزانية شعبة التأهيل في الجيش بأ 3.3 مليار شيقل سنويا.

ونقلت الصحيفة شهادة من أحد الجنود الذين اشتركوا في المعركة البرية في القطاع ويدعى "ليؤور يلين" من كيبوتس "بئيري" شرقي القطاع، وهو نجل رئيس مجلس مستوطنات أشكول "حاييم يلين"، وأصيب بعدة طلقات في رجليه على يد مجموعة مقاومة من حماس في إحدى أقوى اشتباكات العدوان، ولا زالت إحداها في رجله اليسرى.

ويقول يلين في هذا السياق "المهم أنني لست وحدي، فطلقة حماس ترافقني، كما أن الأهم أن رأسي لا زال على جسدي"، في حين بقي يلين يتنقل على كرسي متحرك منذ انتهاء العدوان، حتى تمكن أخيراً من العودة للمشي.

وتحدث يلين عن الاشتباك الذي خاضتها مجموعته مع مقاتلين من حماس شرقي الشجاعية في ال 22 من تموز /يوليو قائلاً: "تعتبر هذه المنطقة من أكثر المناطق ازدحامًا وتوجد بها مقرات قيادية لحماس، وقد استمر القتال قرابة ال 5 ساعات، تلقينا فيها الكثير الكثير من النيران عبر عشرات المقاومين، حاولوا خلالها مفاجأتنا طوال الوقت، وفي المرحلة الأخيرة، وعندما حاولنا صد هجوم من الأنفاق أصابتني صلية كلاشنكوف من المباني المرتفعة القريبة".

ونتيجة لتلك الصلية أصيب يلين برجليه بشكل مباشر، ومن شظايا دخلت في يده ووجهه، وتم نقله على عجل وفي حالة متوسطة إلى مستشفى "سوروكا" ببئر السبع لتلقي العلاج.

ووصف يلين الجحيم الذي يعيشه قائلاً "لا يمكن لأحد أن يفهم عمق المأساة التي مررنا بها، والكثيرون ينظرون إلى الإصابات الطفيفة على أنه خدش فقط ولا يعلمون ما تعني".

ولفت إلى أنه عاد إلى منزله بعد علاجه الأولي في المستشفى وبقي خطر الصواريخ يتهدده في كيبوتس "بئيري" حتى انتهاء العدوان.

ودعا يلين إلى منح الجنود الذين اشتركوا في العدوان فرصة تفريغ ما بهم من آلام، لأن الكثيرين لا يعلمون ما حصل مع الجنود هناك، "وللأسف نحن نعيش في دائرة موجات الحروب، والذي لا يتوقف لحظة، ليفكر بالذي حصل معه فهو في مشكلة كبيرة".

كما نقلت الصحيفة شهادة جندي آخر ويدعى " شاؤول حنوني" من العفولة، الذي قال لنفسه قبل خروجه للعدوان إن هذا العدوان سيكون الأخير الذي يشترك به ويتطوع للاحتياط، ولكنه أصيب بجراح خطرة بعد سقوط قذيفة هاون على رؤوس الجنود في أحد أماكن تجمعهم قرب كيبوتس " بئيري"، وقتل أيضاً في تلك العملية 4 جنود، في حين أجريت له عمليات جراحية وعلى مدار الأشهر الماضية، قبل أن يتمكن من العودة للبيت.

وتحدث حنوني عن الحادثة التي وقعت في ال 28 من شهر تموز، حين تجمع الجنود قرب كيبوتس "بئيري" للاستراحة وشحن هواتفهم النقالة، وأضاف "وفجأة سقطت علينا قذيفة هاون بلا سابق إنذار، وتسببت إحدى الشظايا بتهشيم يدي وقطع شريان رئيسي فيها".

وأشار إلى أنه لا يمكنه العودة للحياة الطبيعية فصور الجنود القتلى تلاحقه أينما حل وارتحل.

كما نقلت الصحيفة شهادة الجندي المصاب "سرحين البرنت"، والذي قال إن ما جرى معه من أصعب التجارب البشرية التي مر بها إنسان، فقد أصيب بجراح عندما كان يحاول إنقاذ قائد فصيل في الكتيبة 202 من لواء المظليين وعدد من الجنود بعد انهيار حائط عليهم شرقي خانيونس في ال 27 من أيلول الماضي.

وأضاف وجسده يرتجف "مهمتنا كانت البحث عن أسلحة في أحد الأحياء، وقمنا بتطهير عدد من المنازل، وفي البيت الأخير فجروا بنا عبوة ناسفة كانت مثبتة على إحدى الجدران، ودفنت مجموعتي كاملة، بما فيهم قائد الفصيل تحت ذلك الجدار، وكنا على بعد 15 متر من تلك القوة وبدأنا بإنقاذهم تحت وابل من إطلاق النار التي شملت قذائف ال RPG والقنابل اليدوية والسلاح الرشاش".

وتحدث عن تمكنهم من سحب 7 جنود من تحت الجدار والذين عانوا من إصابات مختلفة، ولكنه وعندما قام بإنقاذ قائده تلقى طلقة من داخل إحدى الأنفاق القريبة وأصيب بجراح طفيفة.