بنك فلسطين
وطنية

"15000" طالب من مدارس جنين يوجهون رسائل للأمين العام للأمم المتحدة

طلبة مدارس يوجهون رسائل للامم المتحدة
طلبة مدارس يوجهون رسائل للامم المتحدة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/53575

جنين / مشرق نيوز

سلّم "15000" طالب من مدارس جنين رسائل موجهة للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ضمن "الحملة الدولية للإفراج عن الأسرى الأطفال".

جاء ذلك خلال الفعالية التي نظّمها نادي الأسير الفلسطيني ومديرية التربية والتعليم في جنين ولجنة أهالي الأسرى وحركة فتح في مدرسة ذات النطاقين بحضور الهيئة التدريسية والطلبة ومديرة التربية والتعليم سلام الطاهر ومنتصر سمور والنائب وطارق علاونه وراغب ابو دياك وعلي ابو خضر وعاهد ابو الرب وفراس ابو الوفا ومديرة المدرسة هنية ابو علي.

بدورها قالت الطاهر مدير التربية والتعليم في جنين "إن الحملة تهدف إلى توجيه رسالة للأمين العام للأمم المتحدة الذي لم يرتق دوره إلى ردع حكومة الاحتلال الإسرائيلي عما تقوم به من جرائم بحق الشعب الفلسطيني وخاصة الأطفال الأسرى."

كما وألقت الطالبة آية عبد الناصر رسالة موجة إلى الأمين العام للأمم المتحدة "بان كي مون" والتي طالبته من خلالها برفع الظلم عن الأطفال فلسطين من خلال الضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي بوقف ملاحقة الأطفال واعتقالهم.

وفي كلمته، أكد راغب ابو دياك رئيس نادي الأسير في جنين ومنسق اللجنة الشعبية لإطلاق سراح الأسرى، على أهمية هذه الحملة التي تأتي في ظل الظروف الرّاهنة الصعبة التي يمرّ بها الشعب الفلسطيني وخاصة الهجمة الشرسة بحق الأسرى والأطفال منهم وذلك من أجل إسماع صوت أطفال فلسطين للعالم اجمع ممثلا بالمؤسسات التي تعمل في المجال الإنساني والحقوقي والعالم اجمع، وذلك رفضاً لاعتقال الأطفال في ظل ما يتعرضون له من حملة اعتقال وتنكيل والاعتداء عليهم بالضرب والتعذيب النفسي والجسدي الذي يمارس بحقهم وحرمانهم من العديد من الحقوق و إجبارهم على الاعتراف تحت الضغط والترهيب والضرب، وتوقيعهم على أوراق لا يعلمون مضمونها.

هذا وطالب ابو الرب منسق النشاطات بإبقاء قضية الأسرى قضية حية على مدار الساعة وعلى رأس سلم الأولويات الوطنية رسمياً وشعبياً .

فيما اعتبر ابو خضر منسق لجنة أهالي الأسرى، أن أطفالنا هم أمل فلسطين الذي يجب علينا العمل بكل ما أوتينا من قوة من أجل الحفاظ عليهم ودعمهم.

ووجه ابو الوفا أمين سر حركة فتح في جنين، التحية والتقدير للأسرى داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي وخاصة الأطفال منهم على صمودهم تجاه ما يتعرضون له من ظلم وقهر ومعاناة