بنك فلسطين
وطنية

مشعل يؤكد على التحرير أولاً ثم الدولة و سلطة واحدة والمرجعية منظمة التحرير بعد بنائها

تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/5762

مشعل يؤكد على التحرير أولاً ثم الدولة و سلطة واحدة والمرجعية منظمة التحرير بعد بنائها

غزة / مشرق نيوز

 أكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي ل حركة حماس ، على أن تحرير فلسطين وإقامة دولة مستقلة، لا يكون إلا بالمقاومة والجهاد، قائلاً "التحرير أولاً ثم الدولة".

وشدد مشعل خلال كلمته في مهرجان انطلاق حماس على الثواب المعروفة لدى حماس وهي ان فلسطين من بحرها لنهرها ومن شمالها الى جنوب لا تفريط على أي جزء منها وستبقى عربية اسلامية، مشددا على انه لا يمكن الاعتراف بشرعية للاحتلال الاسرائيلي مهما طال الزمن " فلسطين لنا لا للصهاينة".

وتعهد مشعل بالعمل على الافراج عن الاسرى في السجون الاسرائيلية بذات الطريقة التي افرج فيها عن المحررين في صفقة وفاء الاحراء ووجه مشعل كلمته للأسرى وقال:" لقد اعاننا الله على تحرير بعضكم وأقول لبقية الاسري لن يطول الزمن حتى نخرجكم من وراء القضبان لتعودوا الى الوطن.. هذا العهد وهذا القسم ونحن اوفياء انشالله.. لن يطيب لنا مقام حتى نحرر الاسرى .. والطريق الذي حرر بعض الاسرى هو ذات الطريق الذي سنحرر به بقية الأسري".

ورأى مشعل ان تحرير فلسطين كل فلسطين واجب وحق وهدف وغاية يتحمل مسؤوليته الشعب الفلسطيني والأمة العربية، وان الجهاد هو الطريق للتحرير ومعها كل اشكال النضال الشعبي والدبلوماسي، مؤكدا لا قيمة لكل هذا الاشكال دون المقاومة".

وأوضح مشعل عن استعداده للتوافق مع جميع القوي الوطنية والاسلامية، مضيفا :مستعدون وما زلنا للتوافق السياسي فلسطينيا وعربيا على برامج سياسية مشتركة تتقاطع فيها برامجنا .. برنامج القواسم المشتركة.. مستعدون للتوافق لكن حماس تقول للجميع تعالوا نتفق بالسياسة وللعمل في برنامج وطني مشترك وأي مشروع وطني ينبغي الا يكون على حساب ثوابتنا في الارض والقدس وحق المقاومة ودون ان يعني تفريطا بشبرا من ارضنا او اعترافا باسرائيل".


ودعا مشعل المقاومة وزعماء الامة العربية والاسلامية :"جربنا المفاوضات والسياسة اكثر من عشرين عاما.. تعالوا نراجع برنامجنا السياسي .. المقاومة ستظل العمود الفقري" مؤكدا على دور مصر في المصالحة قريبا وقال :"الانقسام فرض علينا لكن نقول اليوم عفا الله عما سلف.. خطوة ابو مازن صغيرة لكنها مهمة ونتمنى ان تكون خادما للبرنامج الوطني".

وأضاف :"المصالحة تعني وحدة البرنامج السياسي.. ورئيس وزراء واحد ومجلس تشريعي واحد ومرجعية سياسية واحدة هي منظمة التحرير .. المصالحة ان نلتقي على برنامج سياسي ينحاز للمقاومة وللقدس وحق العودة".

ودعا مشعل العرب الى دعم المقاومة في فلسطين بالمال والسلاح، مضيفا " ان المقاومة لدينا وسيلة وليست غاية .. واذا وجد العالم طريقا ليس فيه مقاومة ودم يعيد لنا فلسطين والقدس وحق العودة فاهلا وسهلا .. جربنا الخيارات الاخرى خلال 64 عاما دون جدوي.. لكن سنن التاريخ تقول لا نصر دون مقاومة".

واضاف :"نحن لا نقاتل اليهود لانهم يهود بل نقاتل الصهاينة لانهم محتلين ومعتدين".

وأكد مشعل ان المشروع الصهيوني ليس عدو الشعب الفلسطيني وحده بل عدو الامة العربية والاسلامية .. والقدس روحنا وتاريخنا وذاكرتنا وعاصمتنا الابدية .. نتمسك بها وسنحررها شبرا شبرا وحيا حيا ولا حق لاسرائيل في القدس" .

وأوضح مشعل ان حق العودة مشروع لكل مكان من فلسطين، مؤكدا ان حق العودة مقدس ولا تفريط فيه مشيرا الى ان زيارته لغزة تاتي ضمن ممارسة حق العودة، مضيفا :" حماس مبدأها قاطع .. لا توطين ولا وطن بديل .. الاردن عزيز علينا .. فالاردن هو الاردن وفلسطين هي فلسطين . ويا اهل لبنان لا تخافوا على توطين الفلسطينيين.. ويا اهل مصر .. ويا اهل سيناء لن يأتيكم من غزة الا الخير .. ولن نذهب للتوطين في أي مكان.. مصر سندنا ونحن سند لمصر".

وأكد مشعل ان غزة والضفة وال48 وحدة واحدة على طريق الانتصار، مضيفا"يا اهل غزة ان اهل غزة تحررت ببطولتكم وببطولة اهل الضفة والـ 48 ودعم الامة العربية والإسلامية ولكنا شركاء في النصر.. التحية لكتائب القسام وسرايا القدس والألوية والأذرع العسكرية لكل الفصائل لها التحية والتقدير على دورها التصدي للعدوان الاسرائيلي".


وقال مشعل ان الشعب الفلسطيني واحد في كل مكان وبمختلف اطيافه السياسية ومصيره واحد ورفض مشعل كل اشكال الفرقة في الامة العربية سواء كانت طائفية او دينية وعلى وحدتها في مواجهة المحتل رافضا تبعية حماس لها.

ودعا مشعل الى وحدة النظام السياسي وقال :"ان الجميع مع سلطة واحدة وان المرجعية هي منظمة التحرير الفلسطينية التي يجب ان يعاد بناءها لتصبح مرجعية الشعب الفلسطينية في الداخل والخارج.. نريد التحرير اولا قبل الدولة".

وراى السلطة يجب ان تكون مشاركة لخدمة الشعب الفلسطيني وباعتبارها جزء من المشروع الوطني.

واكد على ان حماس مع القرار الوطني الفلسطيني المستقل دون اضعاف الدور العربي والاسلامي باعتبار فلسطين القضية المركزية للدول العربية والاسلامية.

واعرب عن موقفه الدائم من الموافقة على الاحتكام لصناديق الاقتراع مضيفا :" نحن مع الاحتكام لصناديق الانتخابات ولكن على اصولها .. ونريد شراكة للجميع بغض النظر عن نتائج الانتخابات"انتهى