بنك فلسطين
وطنية

جامعة الأقصى بغزة تنهي استعداداتها لعقد مؤتمر الكليات التربوية بين النظرية وإشكاليات التطبيق بمشاركة باحثين من ثماني دول عربية

تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/670

 
غزة :مشرق نيوز
أنهت كلية التربية في جامعة الأقصى بغزة استعداديها لعقد مؤتمرها التربوي "الكليات التربوية بين النظرية وإشكاليات التطبيق" والذي سيعقد في الثاني من الشهر المقبل ولمدة أربعة أيام بمشاركة عدد من الباحثين في كليات التربية من العالم العربي .
وأكد د. محمد صادق عميد كلية التربية ورئيس المؤتمر إن المؤتمر يأتي في إطار الجهود التي تبذلها جامعة الأقصى لتحدي الاحتلال وكسر الحصار الثقافي والأكاديمي المفروض على قطاع غزة ، بالإضافة إلى الاستفادة من الخبرات التربوية في الجامعات العربية، مؤكدا أن العدوان الإسرائيلي على غزة واستمرار الحصار لن يثني الجامعة عن عقد المؤتمر وتحقيق أهدافه.

وأوضح صادق أن شعبنا كل يوم يؤكد على إصراره على التطور والتقدم وتحقيق كل أسباب الحياة الكريمة رغم المحاولات اليائسة التي يقوم بها الاحتلال لكسر إرادة شعبنا والنيل من حريته وصموده.
وشدد على أهمية المشاركة العربية الواسعة في المؤتمر مؤكدا إن هناك مشاركات من ثماني دول عربية ، هي : مصر والسودان وليبيا ولبنان والأردن وتونس والشارقة بالإضافة إلى المشاركات من المحافظات الشمالية والقدس ، موضحا أن قرابة 40 عالما وأكاديميا عربيا سيحضرون ويشاركون في المؤتمر من عمداء كليات التربية في ثماني دول عربية على رأسهم أ.د على احمد الجمل عميد كلية التربية في جامعة عين شمس بالقاهرة واثنان من نوابه ورئيس جامعة أم درمان السودانية ، ورئيس منظمة الأسر العربية وهو وزير سابق ،ورئيس منظمة الإعاقة العربية ، وسيكون ضيف المؤتمر شيخ التربويين العرب أ . د. سعيد إسماعيل على .
وأشار صادق إلى أن الجامعة شكلت جميع اللجان الخاصة بالمؤتمر لضمان نجاحه على أكمل وجه ، وتعمل اللجان بشكل متواصل لوضع اللمسات الأخيرة للمؤتمر ولم يبقى إلا وضع الكتاب الخاص بالمؤتمر والمكون من مجلدين ، ويحتوي على المشاركات والأبحاث العملية المشاركة في المؤتمر.
وأوضح صادق أن المؤتمر ينعقد في ظل استقراء الواقع التربوي العربي والفلسطيني بهدف تطوير كليات التربية العربية في ظل الظروف والتحديات الراهنة ، مؤكدا أن الهدف الرئيس للمؤتمر التطبيق العملي للنظريات التربوية بهدف إعداد الطالب المعلم وإبلاغه مهارات التعامل الفعال مع الواقع بالإضافة إلى ضمان جودة الأداء في كليات التربية اداريا وماليا واكاديميا بهدف تحسين البنية التحتية لكليات التربية ومعرفة الاتجاهات التربوية العاصرة في اعداد المعلم وذلك للاستفادة منها وتبادل الخبرات بين التربويين العرب والفلسطينيين .