بنك فلسطين
وطنية

صور .. القصة الكاملة لمقتل الشاب سليمان أبو سنيمة في رفح !

سليمان
سليمان
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/69048

روحٌ مقابل تراب

القصة الكاملة لمقتل الشاب  سليمان أبو سنيمة بلسان صديقه المقرب

رفح / المشرق نيوز/ خاص/ صافيناز اللوح:

تجمع الأخوة والأخوات في منزل العائلة محاولين حل قضيتهم المعتقلة بين عقول الراجحين منهم, بدأت المناكفات والنقاشات فيما بينهم , ليدق جرس الباب فكان في مقابلتهم سليمان ابن أختهم.

روحٌ مقابل تراب

سليمان محمد أبو سنيمة (22 عاماً) من منطقة حي النصر "ميراج" الواقعة بين محافظتي رفح وخانيونس جنوب قطاع غزة, والده متوفي منذ ثلاثة سنوات فيما استشهد شقيقه في عدوان صيف 2014م.

"ب. ع" صديقه المقرب وجاره في نفس الحي, قال في مقابلةٍ خاصة للمشرق نيوز,  إنّ صديقه المغدور ذهب إلى منزل خاله القريب من المطار من أجل إنهاء قضية توزيع الميراث بين الأخوة والأخوات حسب الشرع والدين لكنه تفاجأ بحشد من الاتهامات اللاذعة التي وجهت له بعد مطالبته بحصة والدته .

وأضاف "ع", أنّ النقاش بين سليمان وخاله وبعض من أقرباء والدته على عدة أمتار من الأرض التي شرِّعت لها ونصفها القانون .

وأوضح, انه بعد اشتداد النقاش بين سليمان وخاله وابن خالته خرج من المنزل واستقل دراجته النارية برفقة ابن عمه (20 عاماً) وعادا إلى منزلهم في حي النصر.

وأكد, أنّ سليمان وصل باب منزلهم فتفاجأ بقدوم ابن خالته الجاني "عبد الله الدباري" , وقام بطعن سليمان عدة طعنات وعند دفاع ابن عمه عن سليمان قام الدباري بطعنه عدة طعنات مما أدي إلى وفاة سليمان على الفور ودخول ابن عمه غرفة العناية المركزة في المستشفى الأوروبي وهو بحالة حرجة.

النيابة تحقق وتصدر القرار

المباحث أوضحت على لسان رئيس النيابة العامة يحيى الفرا, أن خلفية الواقعة الجنائية إثر شجار ونزاع على أرض نجم عنه قيام المتهم (ع.د) بطعن المجني عليه، مما أودى بحياته وإصابة شخص آخر.

ووجهت النيابة للجاني تهم القتل قصدًا ومحاولة القتل وحمل آلة مؤذية، حيث أقر بجريمته بالرضا لا الإكراه وبشهادة الشهود.

بدوره، شدد النائب العام في غزة المستشار إسماعيل جبر أن "المستهترين بحرمة الدماء والأعراض والممتلكات لن يفلتوا من المصير المحتوم أمام العدالة والقضاء".

انتهى



سليمان 2

سليمان 3

سليمان 1