بنك فلسطين
وطنية

وفد شبابي نسائي مصري يزور مكتب الكتلة الإسلامية بغزة

تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/6987

غزة / مشرق نيوز /

زار وفد شبابي نسائي مصري مكتب الكتلة الإسلامية في مدينة غزة، وكان في استقبالهن رئيس وقيادات وكوادر الكتلة الإسلامية في قطاع غزة، هذا وقد ضم الوفد مهندسات وإعلاميات وقيادات عاملة في حزب الحرية والعدالة والذي تعرف عن قرب على سير عمل الكتلة الإسلامية في مدارس وجامعات قطاع غزة.

وبدورها أطلعت رئيس الكتلة الإسلامية د. ختام الوصيفي الوفد على عمل الكتلة في قطاع غزة بوصفها الإطار الطلابي الوطني الإسلامي الرائد في كل المجالات، وقالت: تخدم الكتلة (25) جامعة وكلية ومعهد، و(190) مدرسة إعدادية وثانوية على مستوى قطاع غزة باعتبارها الكتلة التي تتبنى تفعيل دور الشباب المسلم في المجتمع الفلسطيني من خلال استهدافهم بالعديد من البرامج والأنشطة التربوية والعلمية والفكرية والمعرفية، إلى جانب رفع روح الانتماء للقضية الفلسطينية والتمسك بالثوابت الفلسطينية وفي مقدمتها تحرير المسرى والأسرى وعودة اللاجئين.

وتابعت: نسعى للتواصل مع جميع الطالبات بكافة توجهاتهن والاهتمام بهن من جميع الجوانب الاجتماعية والعلمية بهدف الارتقاء بمستواهن العلمي والتفكيري والإبداعي، حيث دأبت الكتلة على استقبال الطالبات مع بداية كل عام دراسي بالهدايا التذكارية التي من شأنها أن تُدخل السرور إلى قلب الطالبات وكذلك الاحتفال بالمتميزات مهن في مهرجانات احتفالية حاشدة يشهدها ذويهن والرموز القيادية والسياسية في المجتمع الفلسطيني.

وتوضح د. الوصيفي: الكتلة تعمد على وضع الطالبات في الميدان وبث روح الانتماء لهن ولقضيتهن من خلال إحياء ذكرى الشهداء القادة العظام الذين صنعوا المجد لفلسطين وخطوا بدمائهم خارطة هذا الوطن وأناروا بعلمهم طريق التحرير، وإحياء ذكرى النكبة الفلسطينية وحرب الفرقان ويوم الأسير الفلسطيني وصفقة وفاء الأحرار باعتبارها تاريخ فلسطين الماضي والمعاصر.

وبدورها عبرت م. سلوى مدني من حزب الحرية والعدالة والتي حلت ضيفة على مكتب الكتلة عن سعادتها بوجودها على أرض غزة وخاصة في الكتلة الإسلامية ذلك الإطار الطلابي العلمي والنضالي الذي اتخذ من علم أبنائه منارة تضيء سماء فلسطين في وجه المحتل الذي أراد لها الجهل والظلام، وقالت: جئنا اليوم نستقي من خبرات الكتلة الإسلامية لنستفيد منها في عملنا النقابي والطلابي في مدارس وجامعات مصر الكنانة، مؤكدة بأن مصر على موعد مع التطور النقابي والعلمي الإسلامي في ظل حكم الرئيس د. محمد مرسي، وختمت قولها: لقد استفدنا من الكتلة ونتمنى أن يبقى التواصل موجود وإن بَعِدنا، فكلنا يتعلم من خبرات وتجارب الآخر، وشكرت الكتلة الإسلامية على حسن الضيافة مباركة جهودها المعطاءة في خدمة الطالبات الفلسطينيات.