[x]
بنك فلسطين
وطنية

بالصور.. عائلة جريح تعيش في منزل بالإيجار تحت رحمة سقف يهدد حياتهم

زينو 10
زينو 10
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/69987

أصابه الاحتلال 3 مرات  

بالصور.. عائلة جريح تعيش في منزل بالإيجار تحت رحمة سقف  يهدد حياتهم

غزة / خاص/ صافيناز اللوح / المشرق نيوز:

تحت ويلات الحصار والمعاناة والوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه سكان قطاع غزة, يحاول الغزيون أن يستتروا في بيوتٍ بسيطة ,هاربين من التشرد علّهم يجدون ملاذا ً لهم يأويهم من أشعة الشمس الساطعة وبرد الشتاء القارص.



زينو 10

منزلٌ قديم بالإيجار

"باسل . ز" شابٌ يبلغ من العمر (29 عاماً), من منطقة شارع يافا في حي التفاح شرق مدينة غزة, متزوج ولديه ثلاثة من الأطفال هم "معاذ 9 أعوام, جنات 7 أعوام , وأسامة 5 أعوام" وهو أحد الجنود العساكر في حكومة غزة الذين يتقاضون رواتبهم كل عدة أشهر.

يسكن باسل في منزل بالإيجار مكون من غرفتين ومطبخ وحمام وصالة صغيرة, تعاني جدران هذا المنزل من السقوط المستمر نتيجة فوات سنوات طويلة على بنائها.



زينو 8

باسل فلسطينيٌ مصاب لثلاث مرات من الاحتلال الإسرائيلي كان آخرها إصابة في القدم اليمنى أثناء تواجده نصرةً للمسجد الأقصى وحرائر القدس قبل عامٍ بالقرب من حاجز "نحال عوز العسكري" شرق مدينة غزة.

باسل الذي التقينا به يحاول أن يؤمن حياة كريمة لأطفاله الثلاثة وزوجته خاصة بعد سقوط مستمر لجدران المنزل المفاجئ نتيجة قدم بنائه, الأمر الذي استدعاه للذهاب إلى صاحب المنزل عدة مرات لكن الإجابة كانت له في النهاية "هذا هو حال المنزل لا أستطيع عمل شيء"



زينو 7

قال باسل للمشرق نيوز, إنّ والده المريض والعاطل عن العمل ووالدته لديهم 8 من الأولاد و6 من البنات, أربعة منهم متزوجون بالإضافة إلى 5 من الإناث", حيثُ يسكن شقيقهم الأكبر في منزل والدهم وثلاثة منهم تأجروا منازل خارج منزل العائلة.

وأضاف, منزل أهلي صغير مكون من غرفتين ومطبخ وحمام وصالة ولا يكفي لنا ولعائلاتنا فشقيقي الأكبر ابراهيم في الأربعينات من عمره يسكن عند أهلي وأنا وياسر 36 عام وبسام 35 عام استأجرنا منازل لنعيش نحن وأسرِنا".



زينو 5

زينو 3

وأوضح, تزوجت في منزل أهلي بغرفة لكن لم أستطيع أن أعيش أنا وأسرتي بها فبحثت عن منزل صغير و إيجاره معقولاً خاصة في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي أمر فيه.

وأكد , استأجرت هذا المنزل الذي أقطن فيه بمبلغ "200شيكل" فقط وهو الذي يناسب وضعي وظروفي التي أمر بها, ولا أستطيع على إيجار المنازل التي يبلغ ثمنها فوق ال150$.

مصابٌ من الاحتلال للمرة الثالثة



زينو 2

أصيب باسل من قبل الاحتلال الإسرائيلي للمرة الثالثة, فالأولى كانت في عام 2008 والثانية في اجتياح منطقة حي التفاح خلال العدوان الإسرائيلي على غزة صيف 2014 الماضي فيما أصيب بقدمه اليمني خلال شهر نوفمبر الماضي من عام 2015م, خلال مشاركته بالمسيرة التضامنية مع القدس وحرائرها التي توجهت إلى حاجز نحال عوز شرق مدينة غزة.

إصابة باسل جعلته طريح الفراش فترة من الزمن للمرة الثالثة , ثم بدأت معاناته مع الألم والعلاج المستمر نتيجة  وجود تليف في الأعصاب مكان الإصابة بالقدم اليمني.

أكد باسل, أنّ" العلاج الذي أشتريه لرجلي غالي الثمن وأنا من موظفي حكومة غزة وراتبي الذي أتقاضاه كل فترة ونأخذ نسبةً منه ولم نتقاضاه كاملاً , مضيفاً لا أعرف ماذا سيكفي أجار منزل أم علاج لي أم حاجات المنزل والأطفال".



زبنو 1

سقوط سقف المنزل

قبل فترة كان باسل وأسرته يجلسون فإذ بأجزاء من سقف المنزل تتساقط علي رؤوسهم, لكنه لم يكترث لما هو آتٍ وما هو قادم من تساقط جديد لسقف المنزل ذي البناء القديم.

أمس السبت كان باسل جالساً أيضا برفقة عائلته إلا أنّ سقف المنزل خانهم من جديد وسقطت أجزاء كبيرة منه توحي بخطرٍ شديد ينذر بالأرواح التي تحتضن جدرانه حماية بهم.

 

ونوّه, إلى أنّ "سقف المنزل أصبح يخيفني على عائلتي وأطفالي الصغار فكل فترة يسقط منه جزءاً كبيراً أخشى أن يصيبهم مكروه بسبب بناء المنزل القديم".

عندما سألته عن إمكانية أن يبحث عن منزل آخر للسكن فيه بدلاً من هذا حفاظاً على أرواح أسرته قال, "وين أروح بهذا الوضع", مستكملاً معاناته قائلاً " انتي عارفة ما في رواتب وأجار البيت هذا ما راح ألقاه عند واحد تاني".



زينو 4

وأشار, "الوضع والله صعب كتير وأنا ما بقدر أتأجر بسبب الوضع الاقتصادي السيء الي بنعيشه نتيجة الحصار الإسرائيلي الخانق على غزة".

وطالب باسل بحياة كريمة له ولأسرته وإنقاذهم من الموت الذي على شفا حفرة من أرواحهم.



زينو 10

يبقى المواطن الفلسطيني حاملاً همومه على أكتافه متشبثةَ به بلا رحمة أو شفقة بمعاناته المستمرة التي آن لها أن تنتهي , ولكن هل من مغيث لباسل وأسرته وإخراجه من المنزل الذي يصعب العيش فيه؟! أم أنّ منزله سيستدرج أرواح أطفاله البريئة إلى حفرة الموت بعد فوات الأوان؟!.

انتهى