الاتصالات
الوطنية هيدر

فضيحة سفارة اسرائيل بلندن .. من هو بطلها الذي تآمر لاسقاط نائب وزير خارجية بريطانيا

12017905240269[1]
12017905240269[1]
520
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/76810

لندن - وكالات م- المشرق نيوز

أدلى احد مستخدمي السفارة الاسرائيلية في بريطانيا، بتصريح غير دبلوماسي، تم التقاطه من قبل مراسل لشبكة الجزيرة، وسبب ورطة لوزارة الخارجية الاسرائيلية، وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم" إنه في الشريط الذي تم نشره في وسائل الاعلام البريطانية بظهر موظف السفارة الاسرائيلية شاي مسوط، وهو يعرب عن رغبته "باسقاط" نائب وزير الخارجية البريطاني، سير الين دانكن، وينعت وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون بأنه "احمق".

 

وحسب التقارير البريطانية، فقد ادلى مسوط بهذه الاقوال خلال حفل عشاء مشترك مع ماريا ستريزولو، التي تعمل في سلك خدمات الدولة البريطانية، وكانت مساعدة كبيرة لوزير التعليم البريطاني اليهودي روبرت حلفون. وعرض مراسل الجزيرة نفسه امامهما باسم روبين، وبأنه ناشط مناصر لإسرائيل في حزب العمال البريطاني، وقام خلال ذلك بتوثيق المحادثة.

 

وجرت المحادثة في شهر تشرين الاول الماضي، وتمحورت حول طرق المس بسمعة اعضاء في البرلمان البريطاني. وقال مسوط لستريزولو: "اذا قمت بإجراء فحص معمق، فأنا متأكد من ان هناك ما يحاولون اخفائه"، ومن ثم اقترحت شريكته في الوجبة امكانية اخرى للعمل: "ربما فضيحة صغيرة"؟

 

وفاخرت ستريزولو بأنها ساعدت على ترقية حلفون لمنصب وزير التعليم عندما كانت مديرة لمكتبه. ووافق مسوط على انه كان لها دور في الترقية، وسألها عما اذا كان يمكنها العمل في اتجاه معاكس. اي اذا كان يمكنه ان يحول لها اسماء اعضاء البرلمان الذين يريد اسقاطهم. وطلبت منه ستريزولو ذكر اسماء الأشخاص الذين يريد اسقاطهم، فذكر مسوط اسم نائب وزير الخارجية البريطاني دانكن، وقال انه يواصل التسبب بمشاكل. وردت ستريزولو: "اعتقدت اننا احبطناه قليلا، اليس كذلك؟"، فرد مسوط: "لا انه يسبب الكثير من المشاكل".

 

وبشأن وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، وافق مسوط على قول ستريزولو بأنه صاحب موقف مستقر بشأن اسرائيل، لكنه ادعى انه "لا يهمه. انه ينشغل بكل الامور الأخرى. انه احمق ، لكنه اصبح وزير خارجية من دون مسؤوليات. ولذلك اذا حدث شيء ما، فان هذا لن يكون ذنبه من ناحية تقنية".

 

ومن بين الأسماء الاخرى التي طرحت خلال المحادثة كمستهدفة، كان عضو البرلمان المحافظ كريسبين بلانت، رئيس لجنة الخارجية الذي يعتبر مؤيدا متحمسا للفلسطينيين. وذكر مسوط بأن بلانت هو احد مجموعة من النواب "المناصرين جدا للعرب وغير المناصرين لإسرائيل". وفي هذا السياق، قالت ستريزولو ان بلانت يتواجد في "قائمة التصفية".

 

وردا على كشف هذا الشريط طالب بلانت بفتح تحقيق لفحص السلوك المشين لمسوط، فيما اعلنت وسائل اعلام بريطانية ان ستريزولو أُجبرت على الاستقالة من منصبها بعد كشف المحادثة.

 

ويشار الى ان مسوط يعمل في السفارة الاسرائيلية مسؤولا عن التواصل مع اعضاء البرلمان البريطاني والوزراء وممثلي وزارة الخارجية البريطانية. وقال خلال المحادثة انه ليس دبلوماسيا مهنيا، ويطمح الى منصب رئيس قسم الاستخبارات في وزارة الخارجية.

 

وتم تسجيل المحادثة بين مسوط وستريزولو في اطار تحقيق صحفي اعدته الجزيرة حول نشاط اللوبي الاسرائيلي في بريطانيا، وتضمن محادثات مع عدد من النشطاء المناصرين لإسرائيل في بريطانيا. وستبدأ الجزيرة، يوم الاحد القادم، ببث التحقيق الذي يحمل عنوان "اللوبي".

 

وشجب حزب العمال البريطاني تصريحات مسوط ودعا الى اجراء تحقيق. ولكن، على الرغم من كشف المحادثة كان هناك من دعا الى انتظار رؤية التحقيق الكامل في الجزيرة.

 

وتسبب كشف المحادثة باحراج كبير للقيادة السياسية الاسرائيلية. ولم يعقب ديوان نتنياهو على الموضوع، لكن سفير اسرائيل لدى بريطانيا، مارك ريغف، اعتذر امام وزارة الخارجية البريطانية.