بنك فلسطين
وطنية

العالول يكشف تفاصيل الوساطة القطرية الأخيرة بين فتح وحماس

مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/83627

رام الله / المشرق نيوز

اكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول ان حماس لم تقدم حتى الآن لم تستجب لمقترحات وحلول انهاء الانقسام التي قدمتها حركة فتح .

وأوضح العالول في حديث لاذاعة فلسطين الرسمية على  أن إجراءات الرئيس الفلسطيني محمود عباس جاءت لوقف مسلسل الانقسام الذي أضرَّ بالقضية الفلسطينية، وبعد تشكيل حماس للجنة إدارية لإدارة قطاع غزة بديلاً عن حكومة الوفاق.

وكشف العالول فيما يتعلق بالوساطة القطرية الحالية ، أن هذه الاتصالات لا تحمل طابع سياسي له علاقة بالمصالحة وانها اتصالات جزئية و ليست جوهرية .

وقال للاذاعة إن "الاتصالات التي تجريها قطر تتعلق بأمور حياتية في قطاع غزة، مثل الكهرباء، ولم تتناول قضايا سياسية أو موضوع المصالحة" مؤكدا في الوقت ذاته أن حركة فتح ستتابع هذه الاتصالات".

وكان مسؤول فلسطيني مطلع، كشف امس الأربعاء، أن دولة قطر تدخلت كوسيط لإقناع حركة حماس بحل اللجنة الإدارية، التي شكلتها لإدارة القطاعات الحكومية في قطاع غزة.

وقال المسؤول، إن “قطر تدخلت مجددا كوسيط بين حركتي فتح وحماس، وأبدت استعدادها لإرسال سفيرها (غير الدائم في قطاع غزة)، وهو متواجد حاليا في بلاده للتحاور مع حماس من أجل وقف إجراءات الرئيس محمود عباس تجاهها والتي تهدف لإنهاء الانقسام”، على حد قوله.

 

وعلى صعيد آخر، رفض  العالول نفي أو تأكيد الأنباء عن التوجه لعقد قمة ثلاثية فلسطينية-إسرائيلية-أمريكية خاصة أنه لم يصدر أي إعلان إسرائيلي عن الموافقة داعيا إلى الانتظار وعدم التسرع في إصدار الأحكام بما في ذلك على إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لأن هذه الادارة تتحدث عن نوايا ولم تطرح فكرة معينة أو مشروع معين لتحريك المسار السياسي.

 

 

من جهة أخرى، أكد العالول على إيجابية الاجتماع الذي سيكون في المملكة العربية السعودية والذي سيشارك فيه عدد من قادة العالم العربي و الإسلامي(..) مشيراً الى ان هناك مبادرة عربية كاملة كانت قد طرحت و ايدها العالم الإسلامي بشأن الوضع الفلسطيني وهي لا زالت مطروحة ويجب تنفيذها بشكل كامل و ليس انتقائي .

 

يشار الى ان هناك قمة عربية إسلامية أمريكية على مستوى القادة سيتمّ تنظيمها بالرياض في 21 مايو الجاري 2017، بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب".

 

 

وفي تصريح صحفي سابق لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير قال أن زيارة الرئيس الأمريكي للمملكة ستشمل قمة ثنائية، وقمة مع قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وقمة مع قادة الدول العربية والإسلامية.

 

 

وذكر الجُبير أنّ هذه القمة تهدف إلى "بناء شراكة جديدة بين العالم العربي والإسلامي من جهة، والولايات المتحدة الأمريكية من جهة أخرى، لمواجهة مخاطر التطرّف والإرهاب ونشر قيم التسامح والتعايش المشترك وتعزيز الأمن والاستقرار والتعاون خدمة لحاضر شعوب المنطقة ومستقبلها".

 

وفي سياق آخر ، أكد العالول أن فوز الكتلة الاسلامية التابعة لحركة حماس دليل على"ديمقراطيتنا "

وأضاف :"  "بغض النظر عن النتائج، فإن فكرة الانتخابات تأكيد على تمسكنا بالخيار الديمقراطي وصندوق الانتخابات، وسنعمل جاهدين على صون الديمقراطية التي نفتقدها في غزة".

مرصد المشرق

المزيد
حضارة جديد

شؤوون محلية

أقلام وآراء