الخميس , 21 سبتمبر 2017 - 29 ذو الحجة 1438 هـ

في منطقة الحدود الجنوبية

استشهاد جندي واصابة اخرين بتفجير انتحاري نفسه بقوة أمنية شرق رفح

استشهاد جندي واصابة اخرين بتفجير انتحاري نفسه بقوة أمنية شرق رفح

رفح/المشرق نيوز/

استشهد قيادي ميداني من وحدة الضبط الميداني التابعة لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، فجر اليوم الخميس، متأثرا بجروحه التي أصيب بها على إثر تفجير شخص نفسه في قوة أمنية على الحدود مع مصر.

وقالت مصادر محلية وطبية متطابقة، أن "نضال الجعفراوي" (28 عاما) من أفراد الأمن توفي متأثرا بجروحه التي أصيب بها أثناء قيامه بمهامه الأمنية على الحدود مع مصر.

ونعت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، الجعفراوي وقالت أنه قائد ميداني في وحدة "حماة الثغور" وقتل إثر تفجير أحد عناصر التكفير نفسه في القوة الأمنية.

وسبق أن أعلنت "داخلية غزة" في ساعة مبكرة من فجر اليوم عن مقتل شخص بعد أن فجر نفسه في قوة أمنية جنوب القطاع .

وأوضح إياد البزم الناطق باسم "داخلية غزة" في تصريح صحفي له، أن قوة أمنية تابعة للوزارة أوقفت شخصين لدى اقترابهما من الحدود، فقام أحدهما بتفجير نفسه ما أدى لمقتله وإصابة الآخر.

وأشار إلى أن عددا من أفراد القوة الأمنية اصيبوا، بينما وصفت جراح احدهم بانها خطيرة، وتم نقل المصابين الى مستشفى أبو يوسف النجار في رفح لتلقي العلاج اللازم. مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية فتحت تحقيقا بالحادثة.

وقال شهود عيان لمراسلنا في وقت سابق، أن انفجارا هز المنطقة الحدودية إلى الشرق من معبر رفح، قبل أن يتبين أن شخصين يعتقد أنهما ينتميان لتنظيم "داعش" فجر أحدهما نفسه فقتل وأصيب الآخر بجروح وصفت بانها حرجة جراء انفجار قنبلة كانت بحوزته، اثناء محاولتهما التسلل عبر المنطقة الحدودية للوصول الى سيناء .

وقالت مصادر لـ "القدس" دوت كوم، ان الشخصالذي فجر نفسه هو "م.ك" (21 عاما)، وهو من العناصر السلفية الجهادية المناصرة لتنظيم "داعش" وهو من سكان منطقة حي تل السلطان غرب جنوب مدينة رفح.

وأدانت بشدة عائلة الشاب الذي فجر نفسه في بيان لها ما وصفتها بـ "الجريمة البشعة والخارجة عن كل معتقداتنا وديننا". معلنةً عن براءتها التامة من الجريمة ومنفذها ورفضها إقامة أي مراسم دفن أو عزاء بمنفذ الجريمة.

وبحسب الشهود فإنّ قوّة أمنيّة كبيرة انتشرت عقب الحادث على طول الحدود بين القطاع ومصر.

وعزّزت حماس الانتشار الأمني على طول الحدود مع مصر منذ شهر، في إطار تفاهمات توصّل اليها وفد من حماس قبل شهر مع السلطات المصريّة.

وهذه المرّة الأولى التي يقع فيها هجوم عنيف يستهدف قوّات الأمن التابعة لحماس في القطاع.

يشار الى أنّ اجهزة الامن التابعة لحماس تُلاحق باستمرار نشطاء الجماعات السلفيّة المتشددة في القطاع، وكانت اعتقلت عشرات منهم في الأشهر الأخيرة.


أضف تعليقك