الاتصالات
الوطنية هيدر

الاحتلال يعدم شابا على حاجز زعترة جنوب نابلس بحجة الطعن

520
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/88778

اصابة جندي بنيران زملاءه

الاحتلال يعدم شابا على حاجز زعترة جنوب نابلس بحجة الطعن

نابلس / المشرق نيوز

اعدم جنود جيش الاحتلال الاسرائيلي بالرصاص الفتى قتيبه زياد يوسف زهران في السابعة عشرة من عمره، مساء السبت، ، بزعم محاولته تنفيذ عملية طعن، فيما أصيب جندي بنيران زملاءه .

وقالت الناطقة باسم شرطة الاحتلال، لوبا السمري، في بيان صحفي: إن جنود الاحتلال أطلقوا النار تجاه فلسطيني (17 عامًا) بعدما استل سكينا كان يحمله وحاول طعن أحد الجنود، على مفرق تفوح (حاجز زعترة)، مؤكدة "مصرع" (استشهاد) الفتى، وهو من سكان طولكرم، وإصابة الجندي "الإسرائيلي".

وذكرت أن الجندي من قوات حرس الحدود وأصيب بجروح طفيفة بقدمه على حاجز زعترة جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية ، مدعية أنه أصيب بشظية جراء إطلاق النار من زملائه الجنود.

ونشرت وسائل إعلام عبرية، صورة بطاقة كان يحملها الشهيد، وتحمل اسم الفتى الشهيد من بلدة علار بطولكرم.

وفي بيانٍ سابقٍ، قالت شرطة الاحتلال إن محاولة لتنفيذ عملية طعن وقعت على مفرق نفوح (حاجز زعترة)، معلنة إصابة أحد الجنود، و"تحييد" المنفذ، وهو مصطلح يشير إلى السيطرة عليه أو قتله.

وأغلقت قوات الاحتلال حاجزي زعترة وحوارة أمام حركة السير في الاتجاهين ومنعت المركبات والمواطنين من العبور.

وقتل وأصيب عدد من الجنود والمستوطنين في عمليات طعن ودعس، نفذها فدائيون فلسطينيون منذ اندلاع انتفاضة القدس مطلع أكتوبر/تشرين أول 2015؛ ردًا على محاولات الاحتلال فرض التقسيم الزماني والمكاني على المسجد الأقصى، فيما تستخدم قوات الاحتلال ذلك مبررًا لتنفيذ عمليات إعدام ميداني ضد مواطنين فلسطينيين بحجة الاشتباه بنيتهم تنفيذ عمليات.

انتهى