الثلاثاء , 17 أكتوبر 2017 - 26 محرم 1439 هـ

موقع عبري : لماذا تصمت "اسرائيل" على المصالحة بين فتح وحماس

موقع عبري : لماذا تصمت "اسرائيل" على المصالحة بين فتح وحماس

#

القدس المحتلة / المشرق نيوز

تساءل الكاتب الإسرائيلي يوني بن مناحيم بموقع نيوز ون الإخباري عن الصمت الإسرائيلي إزاء مباحثات المصالحة الفلسطينية الجارية بين حركة (حماس) وحركة (فتح)، معتبرا أنه سلوك غريب عن إسرائيل.

وأوضح الكاتب أن هذا الصمت الإسرائيلي يتزامن مع ما يجري الحديث عنه من رفع الفيتو الأميركي عن المصالحة، وإعطاء الرئيس دونالد ترمب الضوء الأخضر لمصر والسلطة الفلسطينية لاستكمال هذه المصالحة بغرض الخروج بموقف فلسطيني موحد للذهاب لمفاوضات سياسية مع إسرائيل.

وأضاف بن مناحيم أن إسرائيل أعلنت معارضتها لاتفاقات مصالحة فلسطينية سابقة بصورة حادة، ورفضت أي تعاون وتقاسم للحكم بين حماس والسلطة الفلسطينية.

وقال إن إسرائيل ربما تحاول هذه المرة التزام الحذر وعدم التعقيب، انطلاقا من تقديرها بأن اتفاق المصالحة لن يخرج إلى النور ولن تتمكن الحركتان من ترجمة تصريحاتهما إلى سلوك عملي على الأرض.

وأوضح أن إسرائيل لديها تقديرات بأن حماس ذاهبة باتجاه تقليد نموذج حزب الله في لبنان ونقله لقطاع غزة، وأن الحركة لا تريد أن تكون مسؤولة عن إدارة شؤون الفلسطينيين الحياتية والمعيشية في غزة، وفي الوقت ذاته تريد الاستمرار في المحافظة على الوضع الأمني الداخلي وعدم تفكيك الأجهزة الأمنية أو جهازها العسكري.

وأشار إلى أن إسرائيل تقدر بأن حماس قد تصل في محاكاتها لنموذج حزب لله إلى تشكيل حزب سياسي مقرب من الحركة للدخول في الانتخابات البرلمانية، وربما المشاركة بوزراء في الحكومة القادمة.

وختم بالقول إن معلومات إسرائيل الأمنية تفيد بأن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يدرك نوايا حماس، لكنه سيبذل جهده لمنعها من تنفيذها، وهو يريد من هذه المصالحة تحقيق إنجاز سياسي خاص به، يظهره ممثلا لكل الفلسطينيين، وناجحا في توحيدهم بعد عشر سنوات صعبة من الانقسام بين قطاع غزة والضفة الغربية.


أضف تعليقك