الاتصالات
الوطنية هيدر

عباس من الأردن: حريصون على نجاح المصالحة ووجود سلطة وقانون ونظام واحد وبندقية واحدة

520
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/92348

عمان- المشرق نيوز

أطلع الرئيس محمود عباس مساء اليوم الأحد، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، على آخر تطورات الأوضاع الفلسطينية وخصوصا ملف المصالحة بين حركتي فتح وحماس.

وذكرت مصادر بمقر الرئاسة أن عباس بحث مع العاهل الأردني في جلسة مباحثات جرت في قصر الحسينية في العاصمة عمان، وتخللها غداء عمل، التطورات الإقليمية الراهنة والجهود الهادفة لإيجاد حلول سياسية للأزمات التي تمر بها المنطقة.

وأضافت أنه بحث "مجمل المستجدات على صعيد قضية فلسطين، والانتهاكات الإسرائيلية المستمرة في الأراضي الفلسطينية وخصوصا في القدس الشريف، حيث تم التأكيد على ضرورة احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس الشريف".

وقال عباس عقب المباحثات "في هذا الوقت بالذات هناك الحديث عن المصالحة الوطنية الفلسطينية، والاتفاق الذي جرى في القاهرة بيننا وبين حماس".

وأضاف "ما يهمنا وما هو سارٍ أن يكون الأشقاء في الأردن في الصورة ومتفقين معنا بشكل كامل حول مجمل القضايا التي جرت، ولذلك استعرضنا مع الملك عبد الله الثاني كل ما جرى سواء في نيويورك أو القاهرة أو ما سيجري في المستقبل حول الخطوات التي سنقوم بها".

وتابع "نحن والأردن الشقيق حريصون على نجاح المصالحة الوطنية، ضمن الإطار الذي ورد في الاتفاق في القاهرة بأن يكون هناك سلطة واحدة وقانون واحد ونظام واحد وبندقية واحدة، وأن تتمكن حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها في قطاع غزة كما تمارسها في الضفة الغربية".

وفي ردّه على سؤال حول الجهد الأردني الذي يبذله الملك عبد الله الثاني لدعم حقوق شعبنا، عبّر سيادته عن اطمئنانه التام، وقال: "الملك يحدثنا مسبقا ويضعنا في صورة الجهود ونحن مطمئنون لها ومتفقون معه جملة وتفصيلا".

من جانبه، أكد الملك دعم الأردن الكامل لاتفاق المصالحة الوطنية الفلسطينية الذي من شأنه أن يسهم في تعزيز وحدة الصف الفلسطيني.

كما أكد أن الاتفاق يشكل خطوة مهمة في دفع مساعي تحريك عملية السلام، وإعادة إطلاق مفاوضات جادة وفاعلة بين الفلسطينيين والإسرائيليين على أساس حل الدولتين، وبما يقود إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وشدد العاهل الأردني في هذا الصدد، على أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية وجوهر الصراع في المنطقة، وهي دوما على رأس أولويات السياسة الخارجية للمملكة، وشدد الملك على أن الأردن، ومن منطلق الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، مستمر بالقيام بدوره التاريخي في حماية هذه المقدسات.

وتطرقت المباحثات التي تأتي في إطار التنسيق والتشاور الدائم بين البلدين الشقيقين، إلى أهمية العمل مع الإدارة الأميركية وتكثيف الجهود لإيجاد آفاق سياسية حقيقة للتقدم نحو حل الصراع، وإحراز تقدم على أرض الواقع خلال الفترة القادمة، خصوصا في ضوء التزام الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالعمل على تحقيق السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وكانت أجريت لعباس مراسم استقبال رسمية، حيث كان الملك في مقدمة مستقبليه، واستعرض الزعيمان حرس الشرف الذي اصطف لتحيتهما، فيما عزف النشيدان الوطني الفلسطيني والملكي الأردني.