الاتصالات
الوطنية هيدر

الإسلامية تستقبل وفداً إيطاليا وتنظم يوم علمي وورشة عمل

اسلامية ورشة 3.jpg
اسلامية ورشة 3.jpg
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/94310

الجامعة الإسلامية تستقبل وفداً من جامعة سينا الإيطالية

 وتنظم يوم علمي وورشة عمل لتقييم مشروع (ROMOR)

غزة / اية علاء المشهراوي / المشرق نيوز

استقبلت الجامعة الإسلامية بغزة ضمن مشاريع التبادل الدولي الممولة من برنامج اراسموس بلس الأوروبي وفداً من جامعة سينا الإيطالية ترأسه: البروفيسور جابرائيل أوزبيراتي، وضم الوفد من جامعة سيينا كلاً من: الدكتور بادالامنتي- مدير العلاقات الخارجية والبحث، والدکتور أناليجا بوجیالیني- رئيس قسم العلاقات الدولية، والدكتورة كانديدا كالفو فيسينتي- مسئولة مكتب الطلبة والباحثين الوافدين، وكان في استقبال الوفد كل من: الأستاذ الدكتور سالم حلس- نائب رئيس الجامعة للشئون الأكاديمية، والأستاذ الدكتور أحمد محيسن- عميد الشئون الخارجية، والدكتور مشير عامر- القائم بأعمال مدير دائرة العلاقات العامة.

اسلامية ورشة  2.jpg
 

من جانبه، أوضح الأستاذ الدكتور محيسن أن الزيارة تأتي ضمن مشروع التبادل الأكاديمي اراسموس بلس الممول من الاتحاد الأوروبي، ومناقشة فرص المشروع الرامية إلى إتاحة الفرصة أمام الأكاديميين والإداريين والطلبة لزيارة جامعة سينا الإيطالية، بالإضافة الى مناقشة فرص التعاون الدولي المقترحة بين الجامعتين.

من جانبها، لفتت السيدة ميري كالفيلي - مديرة المركز الثقافي الإيطالي في غزة، إلى أن الزيارة تهدف إلى تسهيل عملية التبادل بين طلبة الجامعة الإسلامية في غزة وجامعة سينا في إيطاليا، وبينت الدكتورة كالفيلي أن المشروع يركز على إمكانية سفر الأكاديميين والطلبة من غزة إلى إيطاليا، وبالعكس وذلك لدراسة فصل اكاديمي للطلبة، وقضاء اسبوعين للتدريس في الجامعة المستضيفة .

وعلى هامش الزيارة، جرى عقد ورشة عمل تعريفية حضرها لفيف من المختصين والمهتمين والباحثين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس في كليات الجامعة وذلك للتعريف بجامعة سيينا وما تقدمه للطلبة والباحثين الوافدين، والتعريف باستراتيجية التدويل لدى الجامعة، هذا وتخلل الورشة التعريف بفرص التبادل الدولي المتاحة لجامعة سينا في إيطاليا وآلية وشروط التقدم.

وتجول وفد جامعة سينا الإيطالية في متحف الجامعة الذي يجسد مسيرة البناء الأكاديمي والبحثي والعمراني على مدار 39 عاماً من العطاء، والتقى بمجموعات من طلاب وطالبات الجامعة.

 

يوم علمي تحت عنوان: اتجاهات تطوير البرمجيات

من جهة اخرى عقد قسمي علم الحاسوب وتطوير البرمجيات بكلية تكنولوجيا المعلومات في الجامعة الإسلامية يوماً علمياً تحت عنوان:" اتجاهات تطوير البرمجيات"، في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور الدكتور ربحي بركة- عميد كلية تكنولوجيا المعلومات، والدكتور باسم العجلة- رئيس قسمي علم الحاسوب وتطوير البرمجيات، والأستاذ عرفات أبو جري- مدير كلية تكنولوجيا المعلومات، عريف الحفل، ولفيف من الباحثين والمختصين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس وطلبة الكلية.

اسلامية ورشة 1.jpg
 

الجلسة الافتتاحية

وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لليوم العلمي، أوضح الدكتور بركة أن كلية تكنولوجيا المعلومات تحرص على عقد اللقاءات العلمية؛ لما فيها من فائدة للاطلاع على التوجهات الحديثة في تطوير البرمجيات، ومواكبة أحدث التقنيات في كل المجالات.

من جانبه، بين الدكتور العجلة أن الهدف من عقد اليوم العلمي يكمن في تعريف الطلبة على أهم اتجاهات تطور البرمجيات التي تغزو سوق العمل، والقدرة على مواكبتها، وتمنى أن يخرج الطلبة بتحصيل قدر كبير من العلم والمعرفة والمعلومات التي يتطلبها سوق العمل.

الجلسة العلمية الأولى

وفيما يتعلق بالجلسات العلمية، انعقد اليوم العلمي على مدار جلستين علميتين، وترأس الجلسة العلمية الأولى الدكتور محمد عوض الله- من جامعة الأقصى، وتناول الدكتور ربحي بركة ورقة عمل حول علم البيانات، وتحدث المهندس جهاد محفوظ –باحث- خلال ورقة عمل عن اتجاهات العمل بتقنيات "Angular"، وقدم الأستاذ أحمد القزاز –باحث- ورقة عمل بعنوان:" أبحاث الهاتف المتنقل واتجاهات الأعمال".

الجلسة العلمية الثانية

وبخصوص الجلسة العلمية الثانية، ترأسها الدكتور أشرف العطار- أستاذ مساعد في كلية تكنولوجيا المعلومات، واستعرض الدكتور عبد الكريم الأشقر –باحث- ورقة عمل بعنوان:" تطوير البرمجيات باستخدام كانبان"، ووقف الأستاذ مصطفى بلاطة على تقنية "Blockchain"، ووقف كل من: الأستاذ همام طلبة، والأستاذ محمد عابد، والأستاذ مصطفى بلاطة–باحثون- على قصص نجاح من النمسا، وألمانيا.

 

ورشة عمل لتقييم مشروع (ROMOR)

 

وفي السياق عقدت الجامعة الإسلامية ورشة عمل لتقييم عمل مشروع (ROMOR) بعد مضي عام على إنطلاقه، والذي يختص ببناء قدرات الجامعات الفلسطينية الشريكة في مجال إدارة مخرجات البحث العلمي من خلال المستودعات البحثية المؤسساتية المفتوحة في التعليم العالي، والممول من برنامج الاتحاد الأوروبي (Erasmus+)، وتديره الجامعة الإسلامية بغزة وبالشراكة مع جامعة بيرزيت، وجامعة فلسطين التقنية-خضوري، وجامعة القدس المفتوحة، بالإضافة لأربع جامعات أوروبية هي: بارما، برايتون، فيينا التقنية، وجلاسكو.

وقد استضافت جامعة بيرزيت الورشة وكانت الجامعة الإسلامية مشاركة من خلال الفيديو كونفرس وبحضور كافة الشركاء من الجامعات الفلسطينية، وافتتح الجلسة من الجامعة المستضيفة الأستاذ الدكتور طلال شهوان- عميد كلية الدراسات العليا  وأكد على أهمية مشروع (ROMOR) ودوره في تعزيز قدرات الباحثين، وتحفيز التعاون وتبادل الخبرات في هذا المجال مع الجامعات والمؤسسات المحلية والخارجية في مجال إدارة المخرجات العلمية المختلفة.

وتحدث الأستاذ الدكتور سمير عفيفي- ممثلاً عن الجامعة الإسلامية، وعن فريق المشروع في غزة،  عن واقع نشر الأبحاث العلمية في فلسطين من خلال تقارير لليونسكو وإحصائيات من مستودعات عالمية للنشر كسكوبس، وبين الأستاذ الدكتور عفيفي أهمية مشروع (ROMOR) الذي يهدف خلال السنوات القادمة إلى بناء القدرات البشرية والفنية اللازمة لإدارة نتاج البحث العلمي وأرشفته ونشره من خلال مستودعات مؤسساتية متاحة الوصول معززاً بذلك أعداد الأبحاث العلمية المرئية على المستويات المحلية والإقليمية والدولية.

واستعرضت الدكتورة راوية عوض الله- مدير مشروع (ROMOR)، والدكتور إياد الأغا- من الجامعة الإسلامية في غزة، نشاطات المشروع المختلفة خلال السنة الأولى.

وتحدث كل منسقي المشروع في الجامعات الشريكة: الأستاذ الدكتور عدنان يحيى- من جامعة بيرزيت، والدكتور يوسف أبو زر- من جامعة القدس المفتوحة، والدكتور نائل سلمان- من جامعة فلسطين التقنية –خضوري، بالإضافة إلى المتحدثين من الجامعات الأوروبية الشريكة، عن دورهم وإسهاماتهم الفاعلة في مشروع (ROMOR).

في ختام الورشة، أثنى الدكتور نضال الجيوسي- ممثل مكتب التعاون الفلسطيني-الأوروبي في التعليم العالي، على دور الجامعة الإسلامية في إدارة المشروع بمهنية عالية خلال العام المنصرم من عمر المشروع وعلى النتائج التي تم تحقيقها بالتعاون مع شركاء المشروع في داخل فلسطين وخارجها، وشكر الدكتور الجيوسي جميع شركاء المشروع من فريق الجامعة الإسلامية لتعاونهم ولجهودهم في متابعة نشاطات المشروع.

 

 

 

 

مرصد المشرق

المزيد

شؤوون محلية

أقلام وآراء