الوطنية
الاتصالات

حمد: قرار ترامب حول القدس يقطع كل الطرق والمحاولات الأمريكية في استئناف عملية التسوية

حمد خلال مشاركتها في وقفة ضد قرار ترامب.jpg
حمد خلال مشاركتها في وقفة ضد قرار ترامب.jpg
520
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/94850

غزة / المشرق نيوز

حذرت رئيسة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في المحافظات الجنوبية وعضو اللجنة المركزية سابقا في حركة فتح د. امال حمد من خطورة الخطوة الاستراتيجية التي من المتوقع أن يتخذها الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء اليوم والتي ينوي الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وأكدت حمد أن خطوة ترامب الاستراتيجية تقطع كل الطرق وكل المحاولات الأمريكية في استئناف عملية التسوية وتقوض اي مسعى للوصول الى تسوية سياسية في المنطقة .

جاء ذلك خلال مشاركتها في المسيرة التي دعت لها القوى الوطنية والاسلامية في ميدان الجندي المجهول في مدينة غزة ، وذلك احتجاجا على القرار الأمريكي لنقل السفارة الامريكية للقدس.

وشددت حمد على أن القرار الامريكي يأتي في سياق أساليب الابتزاز التي يتبعها الطرف الأمريكي في محاولة منه لإخضاع القيادة الفلسطينية بالقبول باي حل من الحلول التي تطرحها الادارة الامريكية .

وقالت حمد انه في حال إصرار الإدارة الامريكية على نقل سفارتها الى مدينة القدس والاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل فإنها تثبت للعالم انها طرف غير نزيه ،وغير عادل في رعاية عملية السلام وحل الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين .

وحملت  الادارة الامريكية مسؤولية خرقها للقرارات والقوانين الدولية التي تعتبر مدينة القدس مدينة محتلة يجب ان ينسحب منها الاحتلال .

واكدت حمد رفض القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس محمد عباس لأي تهديدات وضغوطات سياسية تمارسها الادارة الامريكية والتي تهدف الى النيل من عزيمة الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية الغير قابلة للتصرف .

كما وأكدت على أن مدينة القدس ستبقى العاصمة الابدية للدولة فلسطين شاء من شاء وأبى من أبى وان أي قرار للإعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل لن تعتبر حقيقة على الارض وسيتم التعامل معه كموقف معادي للحق الفلسطيني .

ودعت حمد الكل الفلسطيني لضرورة التصدي للقرار الامريكي وصفقة القرن من خلال اعادة ترتيب البيت الفلسطيني واعادة اللحمة بإنهاء الانقسام وبناء استراتيجية موحده للتصدي للاحتلال .

مرصد المشرق

المزيد

شؤوون محلية

أقلام وآراء