[x]
بنك فلسطين
وطنية

غرفة تجارة غزة توقع مذكرة تفاهم مع الغرفة الدائمة للتحكيم الدولي فلسطين

2 (3).JPG
2 (3).JPG
مشاركة
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/95328

غرفة تجارة  غزة توقع مذكرة تفاهم مع الغرفة الدائمة للتحكيم الدولي فلسطين
غزة / المشرق نيوز
وقعت غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة مذكرة تفاهم مع الغرفة الدائمة للتحكيم الدولي في فلسطين بهدف تحقيق تعاون مثمر في مجال التحكيم المؤسسي ليشمل جميع انواع المنازعات التجارية والاستثمارية كافة .
 و وقع المذكرة كل من وليد خالد الحصري رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة , و الدكتور محمد ابو سعدة رئيس مجلس إدارة الغرفة الدائمة للتحكيم الدولي بحضور بدر صبره نائب الرئيس , وجهاد بسيسو رئيس لجنة العلاقات الدولية , ورشاد حمادة رئيس اللجنة الإقتصادية وهاني عطا الله رئيس لجنة البلديات .
 ووفقا لمذكرة التفاهم سوف تقوم الغرفة الدائمة للتحكيم بتقديم خدمات التحكيم المؤسسي و طرق فض المنازعات البديلة و الاستشارات القانونية و الخبرات و التدريب لأعضاء الهيئة العامة التابعة لغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة . 
كما ستنظم الغرفة الدائمة للتحكيم بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة و بموجب مذكرة التفاهم برامج تدريبية وتعليمية من ورش عمل وندوات ومنتديات ومؤتمرات من خلال معهد الدراسات القانونية التابع للغرفة الدائمة للتحكيم التي بدورها ستعمل على نشر سياسة اعتماد شرط التحكيم في كافة العقود التي يبرمها أعضاء الهيئة العامة فيما بينهم أو بينهم و بين الغير.
 كما ستقوم الغرفة الدائمة للتحكيم ايضاً بتزويد أعضاء الهيئة العامة نص يوضح المعايير التي يجب اتباعها في عملية ابرام العقود .
 من جانبه أكد بدر صبره نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة على انه تم حل العديد من الخلافات التي لجأت إلى لجنة التحكيم التابعة لغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة و أشاد بأهمية هذه الخطوة نظراً إلى ازدياد الخلافات نتيجة الوضع الاقتصادي السيء و المنهار . 
و بدوره أبدى جهاد بسيسو رئيس العلاقات الدولية على أن غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة على استعداد تام للتعاون فيما يخدم أعضاء الهيئة العامة , كما طالب بأن يكون هناك وسائل ضغط للتخفيف من المشاكل التي يعاني منها القطاع و المتمثلة في الكهرباء , الخصومات و قطع الرواتب و الحصار.
 و تعتبر الغرفة الدائمة للتحكيم أول غرفة تحكيم دولية متواجدة في قطاع غزة ، لفض منازعات العمل الاقتصادي والتجاري على مستوى فلسطين.
انتهى