بنك فلسطين
وطنية

الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية في الجامعة الإسلامية

الاسلامية يوم علمي.jpg
الاسلامية يوم علمي.jpg
تم نسخ الرابط http://mshreqnews.net/post/95704

ورشة عمل حول تعليم العلوم والرياضيات والتكنولوجيا

الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية في الجامعة الإسلامية

غزة / اية علاء المشهراوي / المشرق نيوز

احتفل قسم اللغة العربية بالتعاون مع نادي اللغة العربية بكلية الآداب في الجامعة الإسلامية باليوم العالمي للغة العربية، وانعقد الحفل في قاعة المؤتمرات العامة في مبنى طيبة للقاعات الدراسية، واستضاف الحفل الدكتورة نوال فرحات- ممثل عن مجمع اللغة العربية الفلسطيني، والمهندس محمد العكشية- شاعر فلسطيني، بحضور الدكتور أسامة حماد- رئيس قسم اللغة العربية، وعدد من المهتمين والمعنيين، وجمع من أعضاء هيئة التدريس وطلبة القسم.

بدوره، أكد الدكتور حماد أن اللغة العربية تمتلئ بالكلمات والمعاني والدلالات والمفردات التي تثريها وتقويها، وأوضح أن العربية من شعائر الإعلام التي يجب أن نحترمها ونحميها ونحرسها للحفاظ عليها.

وأشار الدكتور حماد إلى أن اللغة الفصحى واللغة العامية لهم ميدانهم الخاص للتحدث بهما والتواصل مع المجتمع، وثمن جهود القائمين ودورهم في إنجاح الفعاليات والأنشطة اللامنهجية.

ومن ناحيتها، نوهت الدكتورة فرحات إلى أن الاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية واجب على الجميع وحق عليهم؛ من أجل بعثها من جديد، ورعايتها، والحفاظ عليها، والدفاع عنها من كل المخاطر التي تتربص بها.

وأثنت الدكتورة فرحات على جهود الجامعة الإسلامية في خدمة اللغة العربية، والعناية بها، والارتقاء والنهوض بالمجتمع، وبينت أن اللغة هي أداة الفكر لنهوض الأمم، ومسايرة التقدم والتطور العلمي، والابتكارات الحديثة، وازدهار الحضارات.

ولفتت الدكتورة فرحات أن مجمع اللغة العربية الفلسطيني سعى إلى سيادة اللغة العربية في التعليم الأساسي والجماعي في المحافل العلمية، ودعت الجهات المسئولة إلى ضرورة إصدار قانون يلزم تعريب المناهج، وتشكيل مجلس يهتم بمواكبة الكتب العلمية المعاصرة، وتركيز المناهج على المهارات اللغوية الأساسية للنهوض باللغة العربية.

ورشة عمل حول تعليم العلوم والرياضيات والتكنولوجيا

 

في السياق عقد مركز التميز لتطوير تعليم العلوم والرياضيات بكلية التربية في الجامعة الإسلامية ورشة عمل بعنوان: "توجهات البحث العلمي في تعليم العلوم والرياضيات والتكنولوجيا في المرحلة القادمة"، وانعقدت الورشة في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، بحضور الدكتور محمد أبو عودة- مدير مركز التميز لتطوير تعليم العلوم والرياضيات، والدكتور مجدي عقل- رئيس قسم التدريب الميداني، والأستاذ الدكتور محمد عسقول- عضو هيئة تدريس بالكلية، وعدد من أعضاء هيئة التدريس، وجمع من المختصين والمهتمين، وطلبة الدراسات العليا بقسم المناهج وطرق التدريس.

بدوره، أكد الدكتور أبو عودة أن ورشة العمل تهدف إلى بناء توجهات بحثية في المجالات الثلاثة، وأشار إلى أن البحث المنظم هو البحث المنبثق من أولوياته وتوجهاته، والاهتمام بتحديد التوجهات المستقبلية في البحث العلمي يعتبر أمر بالغ الأهمية للارتقاء بواقع التربية العلمية إلى مستويات أفضل، بأن تهتم السياسة التعليمية بالتوجهات الحديثة في البحث العلمي.

وتناول الدكتور أبو عودة التوجهات البحثية في مجال تعليم العلوم في المرحلة القادمة، واستعرض آلية اختيار عنوان بحثي مميز من خلال البحث في محاور NARST""، والبحث في "Handbook RSE".

ومن ناحيته، أثنى الأستاذ الدكتور عسقول على عمل المركز، وأكد على ضرورة متابعة ومعالجة المشكلات الميدانية والاستفادة من نتائج توظيفها، ونوه إلى أن أصعب الخطوات التي يواجهها الباحث في مسيرته البحثية عند اختيار المشكلة وتحديد عنوانه البحثي.

وأوصى الأستاذ الدكتور عسقول بالأخذ بتوجهات الورشة من خلال تنسيق الجهود، والعمل على تبني وتشجيع البحث العلمي في كليات التربية والمؤسسات ذات الاختصاص في المناهج وطرق التدريس للسنوات القادمة.

واستعرض الأستاذ الدكتور إبراهيم الأسطل- عضو هيئة التدريس بالكلية، التوجهات البحثية في تعليم الرياضيات في المرحلة القادمة، ودعا إلى وضع خارطة بحثية في مجال المناهج وطرق التدريس بالتعاون مع المؤسسات ذات الصلة والمختصين.

وقدم الدكتور عقل في عرضه الخاص التوجهات البحثية في مجال تعليم التكنولوجيا في المرحلة القادمة، وشدد على ضرورة أن يختار الباحث مشكلة البحث من بدائل التكنولوجيا المتوفرة.

انتهى